"ريادولوجي".. تحتفي بالمتطوعات والمستفيدات من برامجها

تم نشره في الخميس 12 تموز / يوليو 2018. 11:00 مـساءً

علا عبد اللطيف

إربد- أقام فريق عمل "ريادولوجي" حفل تخريج لسفيرات برنامج "هي ريادية" تكريما لجهودهن، واللواتي يبلغ عددهن 120 سفيرة؛ حيث قمن بتدريب 450 فتاة غير قادرات على الخروج من المنزل، بسبب الظروف الصعبة في قرى محافظة إربد.
أقيم الحفل في منصة زين للإبداع- جامعة اليرموك، وأوضح مؤسس مبادرة "ريادولوجي"، أمين المعايطة، أهمية هذا البرنامج الذي يهدف إلى تمكين المرأة اقتصادياً من خلال ريادة الأعمال.
وتناول المعايطة، أسباب نجاح المبادرة وفق الخطة التي صممت لها؛ حيث تم تمكين وتدريب 120 فتاة جامعية من عمر "18-30" عاما، وأصبحن "ميسرات" في مجال ريادة الأعمال تحت مسمى "سفيرات ريادولوجي"، قمن بتدريب 450 فتاة لم يستطعن القيام بمشاريعهن، لكن لديهن أفكار لمشاريع ريادية من المنزل، وعليه عملت "الميسرة" على تحقيق أحلامهن، مما يسهم في تعزيز التمكين والدمج الاجتماعي والتشاركية المجتمعية.
وتحدث المعايطة عن قصص نجاح لـ"6" سيدات، وهي عبارة عن أفكار تحولت إلى مشاريع قائمة على أرض الواقع، كما وتقدم بجزيل الشكر والعرفان للدكتور زكريا بني عامر على جهوده المثمرة التي بذلها في نجاح هذا البرنامج، وأثنى على الجهود المبذولة من قبل السفيرات في تدريب الفتيات.
كما استعرض المدير التنفيذي لـ"ريادولوجي"، عامر أبودلو، مقطع فيديو يلخص عمل المبادرة منذ تأسيسها، مشيرا إلى برامجها المتمثلة في دعم الشباب الأردني في مجال ريادة الأعمال، ونشر الوعي اللازم لدى أفراد المجتمع المحلي بثقافة ريادة الأعمال.
ولفت أبودلو إلى أهم إنجازات المبادرة منذ 5/8/2017 الى هذا اليوم، مؤكدا مجموعة من المبادئ التي تأسس عليها عمل المبادرة من بينها، الاشتباك الإيجابي والتشاركية في العمل ما بين فريق العمل والمتطوعين، وما بين السفيرات والمستفيدات من هذا البرنامج كعامل أساسي لإحداث التغيير. إلى ذلك، قدمت مسؤولة برنامج "هي ريادية"، مرح الرواشدة، في كلمتها، الشكر لكل من تعاون في نجاح هذا البرنامج، والشكر لهيئة شباب كلنا الأردن-إربد، ومنصة زين للإبداع-جامعة اليرموك على شراكتهم الحقيقية في تحقيق الثقافة التشاركية المجتمعية، حيث تسير بالأردن إلى الأمام.
كما أشارت إلى أهمية دور المرأة في المجتمع باعتبارها عنصرا أساسيا لنجاح أي مجتمع وأهمية تمكين المرأة، وإتاحة الفرصة لها لممارسة دورها بفعاليّة مثل الرجل، والمساهمة في صنع القرار في مختلف مجالات الحياة الثقافية، والاجتماعية، والسياسية، والاقتصادية.

التعليق