الأمير الحسن يدعو إلى التركيز على الأمن الإنساني والحد من النزاعات

تم نشره في الجمعة 13 تموز / يوليو 2018. 11:00 مـساءً

عمان - اختتمت أمس الجمعة فعاليات حملة "سامز" الطبية التي تنفذها الجمعية الطبية السورية الأميركية لتقديم الخدمات الطبية للمجتمع المحلي واللاجئين السوريين في المملكة، برعاية سمو الأمير الحسن بن طلال.
وقال سموه في كلمة ألقاها نيابة عنه ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في الأردن روبرت جنكينز، إن الأردن ورغم محدودية موارده إلا انه مستمر بتقديم الخدمات الإنسانية والإغاثية للاجئين وهذا يتطلب من المجتمع الدولي تقديم المزيد من الدعم للدول المستضيفة ومن بينها الأردن. ودعا سموه إلى الاهتمام بالبيئة الانسانية والمكانية والتفكير في المشتركات الخلاقة في الإقليم التي تتجاوز الخرائط، وتعزيز التكامل في مجالات المياه والطاقة والأمن الغذائي، والتركيز على الأمن الإنساني والحد من النزاعات وتحقيق السلم.
وتضمنت الحملة التي استمرت سبعة أيام تقديم الخدمات العلاجية لما يزيد على 5400 حالة مرضية وإجراء 230 عملية جراحية في عيادات القلب المفتوح والقسطرة والشبكات والجراحة العامة والنسائية والاسنان للمحتاجين من أبناء المجتمع المحلي واللاجئين السوريين مجانا وزيارات للمرضى في جميع انحاء المملكة وتزويدهم بالعلاجات المجانية.
ونفذت الجمعية اسابيع طبية مجانية في كل من مخيم الزعتري ومدينة اربد ومأدبا والرمثا والسلط وعجلون، كما نفذت اسابيع طبية مجانية بالتعاون مع مستشفى الجاردنز والمستشفى الاستشاري ومستشفى الشرق الاوسط للعيون استفاد منها عدد كبير من المواطنين الأردنيين واللاجئين السوريين.
وشارك في أعمال البعثة الطبية 50 متطوعا من أطباء وممرضين ومترجمين يمثلون الولايات المتحدة الأميركية وكندا واستراليا وجنوب افريقيا وفرنسا وايرلندا والبحرين والسعودية إضافة إلى الأردن. -(بترا)

التعليق