أكثر من 1000 مستوطن يقتحمون باحات المسجد الأقصى

تم نشره في الأحد 22 تموز / يوليو 2018. 11:00 مـساءً
  • مستوطنون يستبيحون ساحات المسجد الأقصى أمس.-(من المصدر)

 القدس المحتلة - اقتحم اكثر من الف مستوطن صباح امس المسجد الأقصى المبارك في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل " على شكل مجموعات متتالية عبر باب المغاربة وقاموا بجولة في باحاته، وادى العديد منهم الصلوات في الساحات فيما اخرجت شرطة الاحتلال بعض المتطرفين اليهود من المسجد.
وبلغ عدد المقتحمين حتى الساعة التاسعة صباحا امس 1023 متطرفا.
وعلى ابواب المسجد الأقصى انتشرت شرطة الاحتلال بكثافة ونصبت السواتر الحديدية  واحتجزت هويات الوافدين الى المسجد قبل السماح لهم بالدخول.
في حين، تواجد عضو الكنيست المتطرف "يهودا غليك" عند باب المغاربة برفقة المئات من المستوطنين.
 وفي ساعات متاخرة من مساء أمس نظم المئات من المستوطنين مسيرة في مدينة القدس، داخل اسوار البلدة القديمة وعلى ابواب الأقصى وفي الشوارع المحاذية للبلدة، وادوا الصلوات وشكلوا حلقات الرقص والغناء، ورددا شعارات ضد العرب والمسلمين. وكثفت جماعات الهيكل المزعوم خلال الأيام الماضية من الدعوات لاقتحام المسجد الأقصى هذا اليوم احياء لذكرى " خراب الهيكل".
الى ذلك، طالبت حكومة الوفاق الوطني الحكومات العربية والإسلامية وحكومات العالم، خاصة تلك الدول التي تعترف بدولة فلسطين، وعاصمتها القدس العربية المحتلة، ويفوق عددها 138 دولة، بتحرك فوري لحماية المسجد الاقصى المبارك، وسائر المقدسات الاسلامية والمسيحية، ومدينة القدس المحتلة.
وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود: ان هذا اليوم "أسود في تاريخ مدينة القدس"، وفي تاريخ فلسطين، وتاريخ العرب والمسلمين، فقد شهد إحدى صور زحف الغزاة على الأقصى المبارك، بمشاركة ألف متطرف من المستوطنين، الذين يتمتعون بحماية كاملة من حكومة الاحتلال الاسرائيلي، وينفذون سياستها في تحد سافر للأمتين العربية، والإسلامية، واعتداء للقوانين والشرائع الدولية.
وطالب  وزير الأوقاف والشؤون الدينية  الفلسطينية بحماية المسجد الأقصى في وجه الاقتحامات التي تقوم بها عصابات المستوطنين بشكل يومي، هذه الاقتحامات التي وصلت اليوم (امس) إلى أعداد كبيرة جداً في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"، هذا الهيكل الذين يسعون بجد وتصميم لبنائه على أنقاض الأقصى من خلال ممارساتهم المختلفة.
وقال ادعيس بأن على المسلمين في فلسطين وخارجها العمل بحزم مع هذه الاقتحامات، وشد الرحال إلى المسجد الأقصى لصدِّ الهجمات المسعورة والخطيرة، ومواجهتها حفاظاً على حق المسلمين الديني والتاريخي والسياسي فيه وفي غيره من الأماكن المقدسة التي تشكل ملكاً وقفياً خالصاً للمسلمين لا يجوز بأي حال تغييره أو تبديله وسرقته تحت حجج تاريخية واهية وكاذبة.
 من جانبه وجه نائب محافظ القدس عبد الله صيام نداء وصرخة لكل من يستطيع الوصول إلى مدينة القدس من أجل شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك تصديا لدعوات المستوطنين لاقتحامه وتدنيسه.  وأكد صيام في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" على أن جميع فئات شعبنا مطالبون بدعم المقدسيين في وجه ما يحاك ضد المسجد الأقصى والهجمة الإسرائيلية المتسعة ومتعددة الأوجه لأسرلة مدينة القدس .
من جهته، شدد رئيس مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب على رفض اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى التي تعتبر اعتداء وتدنيسا للمسجد المبارك. وقال سلهب لإذاعة "صوت فلسطين"إن دعوات المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى والقوانين والإجراءات العنصرية الإسرائيلية التي تستهدف الوجود الفلسطيني فيه لن ترهب أبناء شعبنا لأن المسجد خط أحمر والكل مطالبٌ بشد الرحال إليه وإفشال المخططات التي تستهدف إسلامية المسجد المبارك.-(وكالات)

التعليق