الحسبان: التخليص على 5381 مركبة في شهر تموز

‘‘المناطق الحرة‘‘: التخليص على المركبات يرتفع 34 %

تم نشره في الأربعاء 1 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً
  • سيارات في احد المعارض بالمنطقة الحرة في الزرقاء - ( تصوير: ساهر قداره)

إحسان التميمي

الزرقاء - أظهرت تقارير هيئة مستثمري المناطق الحرة الأردنية "تحسنا ملحوظا" في أعداد المركبات التي تم التخليص عليها، خلال شهر تموز (يوليو) الماضي، حيث بلغت نسبتها نحو 34%، مقارنة بالشهر الذي سبقه، وذلك بعد إقدام الحكومة على تخفيض ضريبة الوزن على المركبات، وكذلك الضريبة على المركبات الهجينة "الهايبرد".
وقال نائب رئيس الهيئة عطاالله الحسبان إن أعداد المركبات التي تم التخليص عليها خلال الشهر الماضي بلغت 5381 مركبة، مقارنة مع 1865 خلال شهر حزيران (يونيو) الماضي، فيما تم التخليص على 2193 مركبة "هايبرد" الشهر الماضي، مقارنة مع 300 مركبة خلال الأشهر الخمسة التي تلت قرار رفع الضرائب على هذا النوع من المركبات".
وأضاف، في تصريح صحفي خاص لـ"الغد"، أن قرار تخفيض الضرائب على مركبات الهايبرد "ساهم في تحسين حركة مبيعات المركبات الهجينة".
وتابع الحسبان أن قرار الحكومة القاضي بتخفيض الضريبة على مركبات الهايبرد، وكذلك تخفيض ضريبة الوزن، "أنقذ العديد من التجار من خطر إغلاق معارضهم وبالتالي إفلاسهم"، داعيًا الحكومة إلى الاستمرار في مزيد من "تخفيض الضريبة على المركبات، لأن ذلك سينعكس إيجابًا على موازنة الدولة، وقبلها يعمل على تنشيط حركة العديد من القطاعات".
وأشار إلى "وجود 5 آلاف مستثمر داخل المنطقة الحرة، بينهم 500 متخصصون بقطاع المركبات الهجينة (الهايبرد)، الذي يُشغل نحو 20 ألف شخص بشكل مباشر أو غير مباشر"، موضحًا في الوقت نفسه أن قرار رفع نسبة الضريبة على هذه المركبات "تسبب بضرر لجميع القطاعات المرتبطة بهذا القطاع".
من جهته، قال سليم عصفور، صاحب معرض مركبات في المنطقة الحرة، إن قطاع المركبات الهجينة "بدأ يتحسن وبشكل ملحوظ، بعد أن عانى خلال الأشهر الماضية من حالة ركود غير مسبوقة، دفعت العديد من أصحاب المعارض إلى الاستغناء عن بعض العاملين لديهم بعد أن انخفضت حركة التخليص على المركبات بنسبة تجاوزت الـ95 %".
وكان رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة الأردنية نبيل رمان توقع، في تصريح سابق لـ"الغد"، "ارتفاع" عدد المركبات التي سيتم التخليص عليها مع  نهاية العام الحالي ليصل لـ"أكثر من 7 آلاف مركبة"، قائلًا إن المنطقة الحرة "بدأت تشهد نشاطا ملحوظا مع قرار الحكومة خفض الرسوم والضرائب على المركبات الهجينة (الهايبرد)".
وذكر أن إحصائيات للهيئة "أظهرت انخفاضًا كبيرًا في أعداد مركبات الهايبرد التي تم التخليص عليها خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي"، مشيرًا إلى أنه "كان في المنطقة الحرة حوالي 1600 مركبة "هايبرد" لم يستطيع أصحابها "التخليص" عليها بناء على الأسعار القديمة".
وكان الحكومة الحالية قررت مؤخرًا تخفيض الضريبة الخاصة على مركبات الهايبرد من 55% إلى 30% حتى نهاية العام الحالي، وتحديد النسبة بعد نهاية العام الحالي بـ35% حتى نهاية العام المقبل، و40% حتى نهاية العام 2020، و45% حتى نهاية العام 2021.
أما بخصوص مركبات الهايبرد التي يتم شطب مركبات أخرى قديمة مكانها، فقد قررت الحكومة تخفيض نسبة الضريبة الخاصة عليها إلى 12.5% حتى نهاية العام الحالي، فيما تم تحديد النسبة خلال الأعوام المقبلة بـ20% حتى نهاية العام المقبل، و25% حتى نهاية العام 2020، و30% حتى نهاية العام 2021، شريطة أن لا يزيد عمر مركبة الهايبرد التي يتم شراؤها عن عامين، وفي حال زاد عمر المركبة على ذلك تتم زيادة نسبة 5% على النسبة المحددة.

التعليق