المشروع سيوفر محطة لاستقبال القطارات في ميناء معان البري

الشريدة: شريك لتمويل ربط بين الموانئ و‘‘الحاويات‘‘ و ‘‘معان البري‘‘

تم نشره في الأحد 5 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً
  • رسم يوضح مسار سكة الحديد التي ستربط بين الموانئ الثلاثة -(من المصدر)

أحمد الرواشدة

العقبة- كشف رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة، عن استقطاب شريك استراتيجي بالشراكة مع القطاع الخاص، للمساهمة بتمويل مشروع ربط الميناء الجنوبي الجديد وميناء الحاويات وميناء معان البري من خلال سكة الحديد وتوفير الدعم الفني له.
وبين الشريدة في حديثه لـ "الغد" أن إعلان استقطاب الشريك سيتم طرحه خلال الشهر الحالي لتنفيذ المشروع الوطني الكبير، والذي تبلغ كلفته 450 مليون دينار ويدار من قبل شركة سكة حديد العقبة، الخلف القانوني لمؤسسة سكة حديد العقبة، بعد تحويلها لشركة تملكها سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.
وقال الشريدة إن عناصر المشروع الذي سينفذ على مدار ثلاث سنوات، تتضمن إعادة تأهيل 160 كم قائمة من خط سكة الحديد الحجازي، بكلفة تصل إلى 70 مليون دينار، تبدأ من وادي اليتم حتى ميناء معان البري، ومن ثم إنشاء 30 كم جديدة بكلفة 260 مليونا، من وادي اليتم حتى الميناء الجنوبي الجديد وميناء الحاويات وتتضمن إنشاء جسور وأنفاق، مبرراً ارتفاع كلفة السكة الجديدة عن القديمة بأنها مشروع جديد لا يتوفر فيه عناصر البنية التحتية، مثلما هي متوافرة بالسكة القديمة، بالإضافة إلى تطوير أسطول العربات والقاطرات التي تسير على السكة وانشاء المحطات التحويلية، التي تعمل على حركة الشحن والبضائع بكلفة 50 مليون دينار.
واضاف الشريدة ان من ضمن عناصر المشروع الكبير، انشاء ميناء بري في محافظة معان بكلفة 70 مليون دينار، مشيراً إلى أن كامل عناصر المشروع ستنفذ مع بعضها البعض وبنفس الوقت بعد الاتفاق مع الشريك الاستراتيجي، مؤكداً أن هذا الربط سيمكن من إيجاد قيمة مضافة لمنظومة النقل في المنطقة، ويشكل نقلة نوعية في كفاءة دخول وخروج البضائع من خلال موانئ العقبة، وإيجاد مردود اقتصادي من ميناء معان البري، الذي سيكون الساحة الجمركية لعمليات المعاينة والتخليص على كل البضائع التي ترد عبر الموانئ.
وحسب الشريدة، سيوفر ميناء معان البري محطة لاستقبال القطارات، وورشة لصيانتها، وساحة لاصطفاف الشاحنات، والأجهزة والمعدات المطلوبة لمناولة البضائع الواردة والصادرة بما فيها الحاويات، وساحات مكشوفة ومستودعات مغطاة للتخزين الاستراتيجي.
وأشار إلى انه سيتم البدء بتنفيذ الميناء مطلع العام المقبل ويستغرق 3 سنوات، حيث ستكتمل حال الانتهاء منه منظومة النقل والتزويد في العقبة، وبما يعزز تنافسية الموانئ الأردنية على البحر الأحمر، مبيناً أن مشروع سكة حديد العقبة هو تصور لإنشاء خط سكة حديد جديدة في مدينة العقبة، حيث سيتم استخدامه كجزء من مشروع سكة الحديد الوطنية وفي الوقت نفسه سيستقبل نقل الصادرات والواردات من موانئ العقبة إلى الميناء البري والمقترح في معان والعكس، وتشمل هذه الفرصة بناء خط سكة حديد جديد ضيق النطاق في العقبة، بالإضافة إلى وصلتين تربط المنطقة الصناعية الجنوبية (SIZ) وميناء حاويات العقبة (ACT) مع سكة الحديد الرئيسية الحالية من أجل مواصلة نقل الفوسفات والبضائع العامة والسائلة السائبة والأسمدة والسلع الأخرى بكفاءة.
 وأشار الشريدة إلى أن المشروع يحتوي على العديد من المزايا من أبرزها توسيع نطاق خدمات العقبة للأردن خاصة والبلدان المجاورة (عند إنجاز شبكة سكة الحديد الوطنية) عامة، وتحويل العقبة إلى ميناء إقليمي مهم، بالإضافة إلى تخفيض التكاليف المتكبدة وزيادة عائد الاستثمار (ROI) لنقل السلع إلى جانب نقل الحاويات الموجهة إلى العراق عن طريق سكة الحديد إلى معان، ثم بالشاحنات إلى العراق ومنع التعامل المزدوج مع الحاويات.
ويعتبر المشروع جزءًا من شبكة سكة الحديد الوطنية، الذي يعتبر بمثابة مسار يتماشى على طول طريق العقبة الخلفي، حيث تم تحسينه بناءً على العديد من الدراسات الفنية والاقتصادية مع مقارنة الخيارات.

التعليق