تريباثي: أصداء خطاب الملك حول التعايش ما تزال تتردد بالعالم

تم نشره في الثلاثاء 14 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً

عمان - قالت السفيرة الهندية في عمان شو بهدار شيني تريباثي إن خطاب الملك عبدالله الثاني حول "التراث الإسلامي: تعزيز الانسجام والتعايش" خلال زيارته المهمة للهند في آواخر شباط (فبراير) الماضي والذي حضره أكثر من 1200 عالم إسلامي وقادة دينيين ومثقفين ما يزال يتردد صداه في جميع أنحاء العالم.

وأضافت في حديث صحفي بمناسبة العيد الوطني للهند أن هناك نموا في العلاقات مع الأردن في جميع المجالات بعد زيارة جلالته التي أعادت تنشيط العلاقات التجارية وتم التوقيع خلالها على 12 مذكرة تفاهم.

وقالت إن "علاقاتنا السياسية والاقتصادية شهدت زخما كبيرا هذا العام وأعطت سلسلة من الزيارات رفيعة المستوى دفعة قوية لهذه العلاقات".

وزادت "تفاعلنا مع الأردن في المحافل الدولية، وخاصة في إطار الأمم المتحدة، أدى إلى تعزيز التفاهم بشأن الاهتمامات والأولويات المتبادلة".

وبينت أن هناك حاجة إلى تنويع التجارة البينية وهناك المزيد من الأعمال المشتركة لتحقيق هدف التجارة البالغ 5 مليارات دولار أميركي بحلول العام 2025 من 1.04 مليار دولار في العام 2017، مشيرة الى ان البلدين وقعا العام الماضي اتفاقية تعاون اقتصادي وتجاري لمواصلة توسيع وتنويع التعاون في المجال الاستثماري.

واضافت "نحن على يقين من أن التعاون الاقتصادي والتجاري بين الأردن والهند يتأهب لمسار نمو كبير تحت قيادتي البلدين".

واشارت الى ان "الهند تعتبر مستثمرا بارزا في الأردن وهي رابع أكبر شريك تجاري له".

وقالت "هناك 56 مؤسسة تدريبية في الهند تدير أكثر من 300 دورة تدريبية تتناول مواضيع تتراوح بين تكنولوجيا المعلومات والإدارة العامة وبين إدارة الانتخابات وتنظيم المشاريع الاجتماعية والريادية وتوفر اكثر من 50 فرصة تدريبية للمواطنين الاردنيين"، مشيرة الى انه منذ عام 2007 استفاد ما يقرب من 225 مواطنا أردنيا من خلال دورات برنامج ( إيتيك) في مختلف المجالات.

واشارت الى ان المجلس الهندي للعلاقات الثقافية يقدم (5) منح دراسية مدفوعة بالكامل للمواطنين الأردنيين لمتابعة الدراسات الأكاديمية في الجامعات الهندية .

وقالت ان الجالية الهندية في الأردن تقدر بحوالي 20 ألف مواطن .-(بترا)

التعليق