البحر الميت: توقع وصول الحجوزات الفندقية لـ 85 %

تم نشره في الأحد 19 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 20 آب / أغسطس 2018. 05:38 مـساءً
  • زوار يسبحون في برك أحد المنتجعات السياحية في منطقة البحر الميت - (الغد)

حابس العدوان

الشونة الجنوبية – تشهد منطقة البحر الميت حركة نشطة مع اقتراب عطلة عيد الأضحى المبارك، إذ يتوقع عاملون أن ترتفع نسب الاشغال لتصل إلى 85 % خلال أيام العيد.
ويبين مدير عام كراون بلازا مازن أبوصخة أن الحجوزات بدأت بالارتفاع بنسبة ممتازة، ويتوقع أن تصل إلى 85 % خلال عطلة العيد، موضحا أن الحركة السياحية في البحر الميت عادة ما تكون ضعيفة خلال أول أيام العيد وتنشط بشكل كبير خلال اليومين التاليين.
ويضيف أبوصخة أن البرامج والفعاليات الفنية والترفيهية ستشجع عددا أكبر من السياح من ارتياد المنطقة خلال العيد، ما سيعمل على انتعاش الحركة، والتي يتوقع أن تكون أفضل إذ ما قورنت بالمواسم الماضية، مشيرا إلى أن الخصائص الفريدة التي يتمتع بها البحر الميت وقربه من العاصمة، والخدمات المميزة التي تقدمها المنتجعات تشكل حافزا للسياح وخاصة الأردنيين لقضاء عطلة العيد.
ويتوقع مدير الاستقبال في فندق الماريوت ابراهيم الضامن أن تشهد الحركة السياحية ارتفاعا ملحوظا خلال أيام العيد اذ زادت نسبة الحجوزات عن 70 %، موضحا أن الموسم السياحي لهذا العام أفضل من المواسم الماضية.
ويرى عاملون انه رغم ارتفاع حرارة الجو في البحر الميت، والعروض السياحية الخارجية المغرية بسبب انخفاض الكلفة، والتي قد تدفع بالكثير من الأردنيين إلى السفر إلى الخارج، إلا أن الحركة السياحية في البحر الميت ستشهد نشاطا ملحوظا خلال فترة العيد، والتي ستمتد إلى خمسة ايام، موضحين ان انشغال المواطنين بمناسبة العيد خلال اليوم الأول سيبقي الحركة السياحية في المنطقة ضمن حدود متدنية، فيما تنشط بدء من ثاني أيام العيد وحتى انتهاء العطلة.
ويأمل مدير منتجع شاطئ عمان السياحي مهند الخضيري أن تتحسن الحركة السياحية خلال عطلة العيد، خاصة خلال ساعات المساء مع تحسن الاجواء، موضحا أن تردي الأوضاع الاقتصادية وعدم الاستقرار الذي يشهده المحيط الاقليمي يجعل من الصعب التكهن بحجم الحركة السياحية، خاصة للمنتجعات التي لا يوجد لديها خدمة المبيت ولا تعتمد على الحجوزات في اشغالها.
من جانبها استكملت وزارة السياحة والآثار استعداداتها لاستقبال السياح والزوار والمواطنين الراغبين في قضاء عطلة عيد الأضحى المبارك داخل المملكة، بحسب امينها العام عيسى قمو.
وبين قمو أن الوزارة اتخذت جملة من الإجراءات  لقضاء العطلة وسط الأجواء السياحية العائلية التي تتميز بها المواقع السياحية والأثرية في المملكة، تضمنت جولات ميدانية استهدفت تجهيز المواقع السياحية والأثرية وتهيئتها بالتعاون مع دائرة الاثار العامة وهيئة تنشيط السياحة، وفتح غرف عمليات من موظفي الوزارة والمديريات في الميدان، لاستقبال الشكاوى تعمل على مدار الساعة، فضلا عن غرفة عمليات ادارة الشرطة السياحية والمزودة بكوادر بشرية مؤهلة تتحدث عدة لغات لاستقبال الاستفسارات والملاحظات على الرقم المجاني 117777.
وأضاف أن الوزارة مستمرة بدعم برنامج الأردن أحلى، الذي يؤمن رحلات سياحية داخلية مدعومة من الوزارة بنسبة 40 % من التكلفة الإجمالية، إلى مدينة البترا والعقبة والمخيمات السياحية في وادي رم والشوبك والطفيلة وعجلون والكرك ومختلف محافظات المملكة، فيما تتضمن التكلفة التي حرصت الوزارة على أن تتناسب وموازنة العائلة الأردنية، تكلفة النقل والمبيت ووجبات الطعام، في المنشآت السياحية المميزة في هذه المواقع، حيث تتوفر كافة تفاصيل البرنامج على موقع الوزارة الإلكتروني.

التعليق