وقفة احتجاجية بدير علا: أمهات يطالبن بإنقاذ أبنائهن من المخدرات

تم نشره في الأربعاء 29 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً

حابس العدوان

دير علا- ناشد المشاركون في الوقفة الاحتجاجية التي نظمها عدد من الأمهات أمام متصرفية لواء دير علا الجهات المعنية، إلى تكثيف الجهود لإنقاذ أبنائهم من هذا الخطر الداهم، مطالبين الحكومة بالتدخل للحد من ظاهرة ترويج وتعاطي المخدرات بين أبناء اللواء.
وشدد المحتجون على ضرورة أن تتحمل المؤسسات الاجتماعية والطبية والتربوية والثقافية والشبابية وقادة الرأي العام والإعلام مسؤوليتهم الوطنية والأخلاقية في المجال التوعوي والتأهيلي والتدريبي للشباب، لإنقاذهم من إدمان بالمخدرات وحمايتهم من الانزلاقات الاجتماعية باعتبارهم ثمرة الحاضر وعماد المستقبل.
وتروي أم أحمد العلاقمة قصة ابنها الذي ساقته الأقدار إلى تعاطي المخدرات نتيجة الاختلاط بأقرانه في بلدة الملاحة فسارعت إلى علاجه في أحد مراكز الإدمان، مضيفة أنه وبعد خروجه من المستشفى لم يستطع مقاومة إغراءات شباب البلدة حتى عاد إلى التعاطي مرة أخرى.
وأكدت أم أحمد أن ابنها كغيره من الشباب المغرر بهم ما كانوا ليعودوا الى التعاطي مرة اخرى، لولا وجود ثلة من المروجين الذين لا زالت الأجهزة الأمنية غير قادرة على الإمساك بهم، مشددة على ضرورة تكثيف الجهود من قبل الأجهزة المعنية لوضع حد لهذه الظاهرة، التي أفسدت الكثير من الشباب وألقت بهم إلى الهاوية.
وناشد عدد من الأمهات وزارة الصحة باستحداث قسم لعلاج الإدمان في مستشفى اللواء لمعالجة المرضى من مدمني المخدرات، وضرورة قيام الأجهزة الأمنية بتجفيف مصادر المخدرات بما يضمن عدم وصولها لأيدي المروجين.
وبين رئيس جمعية شباب الوادي الخيرية والناشط الاجتماعي فايز كبها أن مكافحة جريمة المخدرات لا تقتصر على تجريمها بنصوص قانونية ومعاقبة مروجيها و متعاطيها وإنما جزء كبير وأساسي من الحل هو اقتصادي واجتماعي وتربوي وثقافي وديني وأخلاقي، مطالبا المؤسسات التشريعية والتنفيذية القضائية والقانونية بالعمل على تغليظ العقوبة على مروجي المخدرات باعتبارها جريمة تمس المجتمع ككل.
واضاف كبها "انه يجب اتخاذ الإجراءات الصارمة بحق المتاجرين بهذه الآفة ومروجيها من جانب والعمل على تدريب هؤلاء الشباب وتأهيلهم لسوق العمل للقضاء على بطالة الشباب التي تعتبر أحد أهم الأسباب الرئيسة لانتشار هذه الظاهرة".
من جهته أكد متصرف لواء دير علا الدكتور رائد العزب أنه التقى المشاركين في الوقفة واستمع إلى مطالبهم، مؤكدا حرص الأجهزة المعنية على القضاء على هذه الظاهرة التي تؤرق المجتمع.
واضاف أنه جرى الإيعاز للأجهزة الأمنية لتكثيف حملاتها على مروجي المخدرات والمتعاطين للحفاظ على سلامة المواطنين من أبناء اللواء، وخاصة فئة الشباب الأكثر عرضة للانجرار في هذه الآفة، مشددا على ضرورة تعاون الأهالي مع الاجهزة الامنية في الإبلاغ عن المروجين وكل من تسول له نفسه العبث بأمن وسلامة المجتمع.

التعليق