فهد الخيطان

على بعد خطوة من إدلب

تم نشره في الأربعاء 29 آب / أغسطس 2018. 11:09 مـساءً

يحشد الجيش السوري قواته لشن هجوم استعادة مدينة إدلب من أيدي المجموعات المسلحة والجماعات الإرهابية في مقدمتها"النصرة".
إدلب تحولت في السنتين الأخيرتين إلى خزان كبير يضم الآلاف من المسلحين ومئات الآلاف من النازحين، وتخضع المحافظة لحكم جماعات إسلامية متطرفة. ولطالما كان السؤال عن مصيرها يشغل المحللين والساسة، وتصنف معركتها على أنها المواجهة الحاسمة في سورية.
موسكو في قلب الترتيبات السياسية والعسكرية لمعركة إدلب، مثلما كان الحال في معركة الجنوب السوري، فبينما تعمل الدبلوماسية الروسية عن كثب مع الشركاء الإقليميين،خاصة تركيا القلقة من نتائج المعركة،للوصول لتسويات سياسية مع بعض الفصائل المسلحة في إدلب،دفعت ببوارجها العسكرية نحو البحر الأبيض المتوسط، لاسناد الهجوم السوري على إدلب.
واشنطن تناور في البحر والبر ووسائل الإعلام، لكن بات واضحا من تصريحات جون بولتون، ان إدارة ترمب لاتعترض من حيث المبدأ على الهجوم المتوقع على إدلب، لكنها لن تتسامح مع استخدام السلاح الكيماوي، في محاولة منها للضغط من أجل ترتيبات سياسية في سورية ترتبط بملف النفوذ الإيراني حصرا.
من المستبعد أن ترتكب دمشق نفس الأخطاء السابقة، وتعرض نفسها لضربات أميركية أشد بكثير من الضربات السابقة.موسكو لن تسمح بذلك أيضا، فقد امتلكت الدبلوماسية الروسية المهارة لإدارة معارك المدن السورية على نحو يحقق الأهداف المطلوبة بأقل قدر من الكلفة السياسية والعسكرية.
المرجح وفق تقديرات دبلوماسية، نجاح موسكو في عقد صفقات متعددة مع أطراف مسيطرة في إدلب، وبتعاون وثيق مع تركيا، تضمن لحلفاء أنقرة من الجماعات المسلحة حلولا مرضية، وتحول دون تدفق النازحين صوب الأراضي التركية.
لقد نجحت خطة مماثلة مع الأردن في درعا، سمحت بإنجاز تسويات معقدة مع المسلحين تم بموجبها تسليم الأسلحة، وانضمام مجموعات من المعارضة لقوات الأمن السورية، وترحيل الرافضين إلى مناطق أخرى تحت سيطرة المعارضة،وتحديدا في إدلب.بالمقابل ضمن الأردن عدم تدفق النازحين إلى أراضيه بعد أن اتخذت الحكومة موقفا صارما من مسألة فتح الحدود.
تركيا ستنال ضمانات مشابهة لأمن حدودها المغلقة أصلا،لكن في المقابل عليها أن تتنازل عن نفوذها في العمق السوري، وفي إدلب تحديدا، بانتظار تسوية مماثلة في المناطق الحدودية القريبة من نفوذ الأكراد وتواجدهم، تنهي الوجود التركي في سورية.
لكن في انتظار الأطراف السورية والروسية تحديات كبرى تخص مايزيد عن مليوني نازح سوري،لابد من تأمين عودة آمنة لديارهم التي شردوا منها.وقد لايبدو هذا الهدف سهل المنال في ظل الأوضاع الصعبة التي تعاني منها المناطق المحررة، وغياب الخدمات الإساسية،وتهدم منازل آلاف النازحين جراء القتال،وامتناع الدول الغربية عن تمويل عمليات إعادة الأعمار قبل انجاز الحل السياسي.
في كل الأحوال وبعد معركة إدلب التي لانعرف بعد إن كانت ستمتد لفترة طويلة أم تختصر الدبلوماسية مآسيها، ستدخل الأزمة السورية طور النهاية الفعلية،وتغدو الترتيبات السياسية لمستقبل البلاد،استحقاقا لابد من مواجهته وإنجازه بما يرضي جموع السوريين الذين عانوا الويلات لسنوات.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »على بعد خطوة من ادلب ؟؟ (يوسف صافي)

    الخميس 30 آب / أغسطس 2018.
    حرب المصالح القذره التي تحرق المنطقه لم تكتمل فصولها استاذ فهد وان بدت ستارة مسرحها تلقي بظلالها على ادلب وهي احدى مفرداتها ؟؟؟ وان سلمّنا جدلا على بعد خطوة هل سهى عليك ان نار حرب المصالح القذره وان انتهت مصادر وقودها تبدا برسم دفينها
    على الأرض المحروقه(صراع القوى الكبرى حول الغنائم ) أنظر تحركات الأساطيل شرقها وغربها ؟؟؟؟ ولاتنسى ان طفرة شعوب المنطقه التي حرفوا بوصلتها سعيا ل إخمادها أشبه بزلزال لاأحد قادر على تحديد قوته وتوقيته وعديد ارتدادته كما سرعة ووجهة تسوناميه ؟؟؟ومن يدري ماتحت الرماد الذي مازال ساخنا وماسيخرج منه ؟؟ "ولارادلقضاء الله بل اللطف فيه"