الكرك: محال لتعبئة المياه تشغل عمالا لا يحملون شهادة خلو أمراض

تم نشره في الجمعة 31 آب / أغسطس 2018. 11:09 مـساءً
  • قوارير مياه في أحد محال تعبئة المياه بالكرك-(ارشيفية)

هشال العضايلة

الكرك- يشكو مواطنون في مختلف مناطق محافظة الكرك من عدم التزام محال بيع المياه المعبأة آليا، وتلك التي تعبأ يدويا، والتي تعمل داخل غالبية المدن والبلدات بالمحافظة بشروط الترخيص والسلامة العامة.
ويؤكد مواطنون بالكرك ان بعض تلك المحال ورغم كونها تقدم أحد اهم المنتجات التي يحتاجها المواطنون باستمرار، إلا انها تفتقر إلى العناية الصحية اللازمة، مشيرين إلى أن هذه المحال تشهد فوضى في عمليات التعبئة وخصوصا العبوات المنزلية، التي يتم ايصالها للمنازل او تلك التي يقوم المواطنون بتعبئتها من المحال المتواجدة في الاحياء والبلدات.
وقال علي الصرايرة من سكان مدينة الكرك ان العديد من العاملين في تلك المحال غير حاصلين على الفحص الطبي المطلوب ممن يعمل في محال بيع المواد الغذائية، بالاضافة الى انعدام الشروط الصحية في اغلب تلك المحال مثل انعدام النظافة في مواقع التعبئة للمياه، بالإضافة الى تردي نظافة المحل بشكل عام.
ويؤكد الصرايرة أن هذه المحال في اغلبها يعمل فيها عاملون وافدون لا يهتمون بنظافتهم على الاطلاق، وليس لديهم فحصوات طبية رسمية موثقة كما هو مطلوب، وفقا للإجراءات الرسمية.
ولفت إلى أن العاملين في معظم المحال يستبدلون بشكل يومي، بحيث يقوم أي شخص بتعبئة المياه للمواطنين دون الحرص على توفير عامل تعبئة رسمي مرخص، يملك تصريحا طبيا بالعمل في تعبئة المياه للمواطنين، مشيرا الى اصابة العديد من المواطنين بامراض معوية ناتجه عن غياب الرقابة على المياه.
وشدد على أهمية توفير الرقابة الصحية للمحال التي تبيع المياه للمواطنين حرصا على سلامتهم.
ودعا الاجهزة الرسمية في صحة الكرك ومديرية الغذاء والدواء الى ضرورة مراقبة هذه المحال، وتوفير الفحوصات الطبية للعاملين فيها من الوافدين والمواطنين الأردنيين، حرصا على سلامة المواطنين.
وأشار سمير المجالي من سكان لواء القصر إلى أن بعض هذه المحال قد تتسبب بمخاطر اصابة العديد من المواطنين بالامراض، وخصوصا تلك المرتبطة بتلوث المياه مثل الاميبا والتيفوئيد. 
وأكد على أهمية الرقابة الصحية والتفتيش اليومي على هذه المحال حرصا على سلامة المواطنين، لافتا الى ان اي شخص يكون متواجدا بالمحل وخصوصا الاطفال يمكنه ان يقوم بتعبئة المياه للمواطنين دون وجود شهادات خلو امراض صحية صادرة بموجب فحص طبي رسمي.
ودعا المجالي الاجهزة الرسمية الى توفير الرقابة الصحية على هذه المحال، لانها تشكل بيئة خطرة على حياة المواطنين، وخصوصا في حال غياب شروط الصحة والسلامة العامة.
 من جهته اكد مدير مديرية الصحة في محافظة الكرك الدكتور زكريا النوايسه ان المديرية تتابع جميع محال بيع المياه المعبأة بعبوات صغيرة، او تلك التي تتم تعبئتها يدويا لتوفير الشروط الصحية اللازمة، حرصا على سلامة المواطنين، مشيرا الى ان كوادر الرقابة الصحية تقوم بتشديد الرقابة الصحية على جميع محال بيع المواد الغذائية.
واشار النوايسه أن المديرية تواجه مشكلة مع محال بيع المياه التي تم ترخيص المئات منها بالكرك دون اجراء دراسة لها، لافتا الى انه يقوم بالتوقيع على ترخيص ما معدله ثلاث محال يوميا وهي بحاجة إلى رقابة دائمة.
وبين أن هناك محال يتم مخالفتها لغياب الشروط الصحية فيها ويتم اغلاق بعضها احيانا، الان انه يتم  فتحها بعد فترة قصيرة ، مؤكدا ان المديرية اغلقت احد المصانع التي تنتج المياه على شكل عبوات صغيرة " كاسات " لانعدام النظافة وتم تعديل الشروط لديه وتم اعادة فتحه.
واضاف ان هناك محالا تحصل على ترخيص وتقوم بتوفير عامل مرخص طبيا وفقا لشهادة خلو أمراض، إلا ان هذه الشهادة تبقى الشهادة الوحيدة فقط للعديد من العاملين الذين يتناوبون على العمل بالمحل بشكل غير رسمي، ما يصعب من مراقبتهم وتوجية الانذار اليهم او حتى اغلاق المحل.
وبين ان هناك مئات المحال لبيع المياه بالكرك والتي تتكاثر بشكل كبير ربما المحافظة ليست في حاجة لها.

التعليق