الأردن: قضية "الأونروا" أولوية لنا

تم نشره في الأحد 2 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- بحثت لجنة فلسطين النيابية مع وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي خلال اجتماع عقدته أمس آخر التطورات والمستجدات حول القضية الفلسطينية والجهود التي تبذلها الوزارة بهذا الصدد، معربة عن فخرها واعتزازها بالدبلوماسية الأردنية التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني.
وقال رئيسها النائب يحيى السعود لا أحد يزاود على الدور الأردني في الدفاع عن القضية الفلسطينية، مشيراً الى اهمية الجولات واللقاءات المكوكية لجلالته والتي كان لها الأثر الواضح في حشد التأييد الدولي والسياسي والمالي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".
واكد ان الظروف الصعبة التي نمر بها تحتم علينا جميعاً ان نعمق مبدأ التشاركية وان نكون في خندق واحد من اجل الوطن، مشدداً على ان الشعب الأردني  يقف صفاً واحداً خلف قيادته بما يخص القضية الفلسطينية ويدعم جهودها على مختلف الصعد.
من جهتهم، قال أعضاء اللجنة اننا ننظر الى "الاونروا " كشريك حقيقي وليس كخصم، مؤكدين ان اللجوء يورث ولا ينتهي بالتقادم الامر الذي يتطلب توحيد الجهود المشتركة بين الجهات المعنية وعقد مؤتمرات لدعمها كي تتمكن من مواصلة دورها في تقديم الخدمات الصحية والتعليمية والاغاثية .
واعتبروا ان فشل " الاونروا" هو فشل للأمم المتحدة  كما ان وقف الخدمات يشكل عدواناً سافراً مباشراَ على الأردن، داعين الى ضرورة توسيع دور الدبلوماسية البرلمانية بهذا الشأن.
بدوره، قال الصفدي ان قضية "الاونروا" تشكل أولوية لنا إذ أن المملكة مستمرة في بذل كل جهد ممكن لحشد التأييد الدولي السياسي والمالي لدعمها وتمكينها من الاستمرار في القيام بواجباتها إزاء أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني وفق تكليفها الأممي.
واعتبر إن الحفاظ على "الأونروا" يعني احترام حق اللاجئين في العيش بكرامة وحق أكثر من خمسمائة الف طفل لاجئ من الذهاب إلى المدارس كما يُعد تأكيد عَلى حق اللاجئين في العودة والتعويض وفق قرارات الشرعية الدولية.
وفيما يتعلق بتبعات قرار الولايات المتحدة وقف التمويل "للأونروا" قال الصفدي إن الأردن يأسف لهذا القرار الذي يفاقم التحديات المالية التي تواجهها الوكالة والتي تهدد قدرتها على تقديم الخدمات الحيوية للاجئين.
وحذر من الانعكاسات الخطرة لعدم تلبية احتياجات الوكالة وعدم تمكينها من أداء دورها على الأوضاع الإنسانية للاجئين وعلى الأمن والاستقرار، لافتا الى ان حرمان اللاجئين من خدمات الوكالة سيعمق مشاعر اليأس والحرمان وسيجعل من زيادة التوتر وتفجر الأوضاع خطرا حقيقيا.
وأعلن الصفدي أن المملكة دعت لعقد جلسة لوزراء الخارجية العرب لبحث دعم الأونروا في الحادي عشر من ايلول (سبتمبر) الحالي وأنها ستنظم بالتعاون مع السويد واليابان والاتحاد الأوروبي وتركيا مؤتمرا على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الحالي .

التعليق