تيسير محمود العميري

الأفضل.. بين المنطق والمجاملة

تم نشره في الاثنين 3 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" أمس، عن القوائم النهائية للمرشحين لنيل الجوائز السنوية، في الحفل الذي سيقام يوم 24 أيلول (سبتمبر) الحالي في لندن.
قائمة أفضل لاعب استقرت على 3 لاعبين هم؛ المصري محمد صلاح والكرواتي لوكا مودريتش والبرتغالي كريستيانو رونالدو.. لم تعد من منافسة بين الأخير والنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، كما تكرر ذلك في جوائز الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قبل بضعة أيام.
خرج نجوم كبار من السباق وهم: البلجيكي كيفين دي بريون والفرنسي أنطوان غريزمان والبلجيكي إيدين هازار والإنجليزي هاري كاين والفرنسي كيليان مبابي والأرجنتيني ليونيل ميسي والفرنسي رافاييل فاران، لكن من يصدق أن ميسي لم يتم اختياره ضمن أفضل 3 لاعبين شاركوا في مسابقات الكرة في أوروبا وأفضل 3 لاعبين في العالم؟... للمرة الأولى منذ 10 سنوات يكون ميسي خارج الحسابات!.
كثيرون سيغضبون، لأن ميسي في نظرهم هو أفضل لاعب في العالم، حتى لو لم يحصل برشلونة على لقب دوري أبطال أوروبا، وخرجت الأرجنتين من دور الستة عشر لمونديال فرنسا.. ميسي هو الساحر والأكثر مهارة، فلماذا لم يتم اختياره في القائمة النهائية؟.
هناك 4 فئات تشارك في عملية التصويت التي يجريها "الفيفا".. رؤساء "كباتن" المنتخبات الوطنية لهم ما نسبته 25 % من الأصوات، ومدربو المنتخبات الوطنية في كل دولة لهم النسبة ذاتها، والإعلاميون الذين يتم اختيارهم من قبل "الفيفا" للتصويت "إعلامي من كل بلد" لهم أيضا 25 %، وتبقى 25 % للجمهور الذي يصوت على الموقع الإلكتروني للاتحاد الدولي.
تشرفت للعام الثاني على التوالي بأن تم اختياري للتصويت ضمن فئة الإعلاميين، ولا بد من التوضيح هنا أن التصويت من قبل الفئات الأربع يخضع لاعتبارين؛ أولهما مستوى اللاعب ومؤهلاته وإنجازاته، وثانيهما "مزاجية" المصوت ومدى تعاطفه مع هذا النجم أو ذاك.. المنطق يفرض نفسه في اتجاه معين، فيما تلعب "العاطفة" دورا كبيرا في تحديد من هو الأفضل.
حتى أكون صادقا مع نفسي، فقد صوت للنجم الكرواتي مودريتش أولا ثم النجم الفرنسي كيليان مبابي ثانيا والنجم المصري محمد صلاح ثالثا.. لم أصوت لرونالدو وميسي ربما لقناعتي بأن ثمة لاعبين يستحقون نيل ثمرات اجتهادهم، بعد أن احتكر ميسي ورونالدو الجائزة بالتساوي خلال الأعوام العشرة الماضية.
ولا بد من معرفة مسألة مهمة، وهي أن قائمة اللاعبين العشرة تم اختيارها في وقت سابق من قبل خبراء كرة القدم، وتم اختيار اللاعبين على أساس معايير الأداء مع النادي والمنتخب الوطني واللعب النظيف والمستوى العام للأداء، خلال الفترة من 3 تموز (يوليو) 2017 إلى 15 تموز (يوليو) 2018، ما يعني أن الاختيار تم طبقا للأداء في المسابقات المحلية ودوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي والسوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية وأخيرا مونديال روسيا 2018.
على صعيد المدربين، ضمت القائمة النهائية زين الدين زيدان "ريال مدريد" وديدييه ديشامب "المنتخب الفرنسي" وزلاتكو داليتش "المنتخب الكرواتي"، فيما كنت قد صوت لزيدان وديشامب ومدرب ليفربول كلوب.
ترى من يفوز بلقب أحسن لاعب في العالم؟.. هل هو مودريتش الفائز بجائزتي أفضل لاعب وسط في دوري الأبطال وأفضل لاعب في أوروبا وأفضل لاعب في مونديال روسيا؟ أم محمد صلاح الذي اختير أفضل لاعب في الدوري الانجليزي وفاز بلقب هدافه، أم كريستيانو رونالدو الذي يعيش أسوأ حالاته الفنية بعد رحيله الى يوفنتوس، بعد أن أسهم في إنجاز ريال مدريد الأوروبي؟.. أعتقد أن صاحب الوجه "الفيروزي" سيكون الأقرب لتلك الجائزة.. دعونا ننتظر.

التعليق