"الغذاء والدواء" تنفي ضبط حمولات مخالفة وعبيدات يقلل من أهمية "خبر قديم"

‘‘النزاهة‘‘ تتابع شاحنات مخصصة للكبريت السام تنقل مواد غذائية

تم نشره في الاثنين 3 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 4 أيلول / سبتمبر 2018. 07:40 صباحاً
  • مبنى هيئة النزاهة ومكافحة الفساد في عمان

محمود الطراونة

عمان- فيما أعلنت هيئة النزاهة ومكافحة الفساد أمس انها "تتابع" انباء حول "شاحنات مخصصة لنقل الكبريت السام تقوم بنقل مواد غذائية وتموينية من العقبة ما يشكل خطرا مؤكدا على صحة المواطنين"، قلل مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء د. هايل عبيدات من أهمية تلك الانباء، التي قالت انها عبارة عن خبر نشر قبل عامين "ولم يثبت عندها اية معلومات حول الموضوع".

فقد ذكرت هيئة النزاهة أمس انها خاطبت المؤسسة العامة للغذاء والدواء والشركة العامة للصوامع والتموين "بشأن أنباء تداولتها بعض وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي حول شاحنات مخصصة لنقل الكبريت السام تقوم بنقل مواد غذائية وتموينية من العقبة ما يشكل خطراً مؤكداً على صحة المواطنين".

وقال مصدر مسؤول في الهيئة، في تصريح أمس، إن الكتاب الذي وُجه إلى مديري عامي المؤسسة والشركة "بيّن أن قواعد السلامة العامة لا تجيز نقل مواد تموينية وغذائية بنفس شاحنات نقل الكبريت أو المواد الكيماوية تحت أي ظروف ومهما كانت إجراءات غسيل الشاحنات وتطهيرها".

وأوضح أن مسؤولية التأكد من صلاحية وسلامة وسائل النقل التي تشحن مواد غذائية "تقع على الشركة العامة الأردنية للصوامع والتموين، كي لا يشكل التهاون بها ضرراً أو أخطاراً على صحة المواطنين".

كما أكدت الهيئة في كتابها أن مسؤولية التأكد من سلامة التطبيق "تقع أيضاً على عاتق "الغذاء والدواء" بصفتها الجهاز الرقابي المسؤول عن سلامة الغذاء والدواء". وأكد المصدر أن الهيئة ممثلة بمجلسها ستتابع هذه القضية لحين حلها بشكل آمن، وكذلك معرفة على من تقع مسؤولية ما جرى. 

مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء عبيدات قال ردا على استفسار "الغد" أمس، أن هذا الخبر، الذي تتحدث عنه هيئة النزاهة "نشر قبل اكثر من عامين عبر مواقع اخبارية، ولم يثبت عندها اية معلومات حول الموضوع".

كما أكد أن "الغذاء والدواء" ليس من مسؤوليتها التفتيش على عمليات التحميل والتنزيل للمواد الكيماوية او الغذائية "وانما تنحصر مسؤوليتها في الغذاء عند دخوله البلد او في الاسواق"، فيما تقع "مسؤولية مراقبة عمليات التحميل والتنزيل على شركة الصوامع ومنطقة العقبة الاقتصادية".

واوضح عبيدات انه "وعند وصول معلومات حول هذه القضايا تفتش المؤسسة على هذه الحالات، وبشكل مفاجئ بالتنسيق مع الادارة الملكية لحماية البيئة".

ولفت الى انه ومنذ عامين "لم يتم ضبط اية حمولة.. وهذا من الصعب اثباته لان الشاحنات التي تنقل الكبريت يتم غسلها في اليوم التالي، ويمكن ان تنقل اية مواد اخرى دون ان يتبين ذلك".

بعد مخاطبات هيئة النزاهة، وحسب كتاب رسمي اطلعت عليه "الغد"، فقد خاطب رئيس مجلس مفوضي سلطة العقبة ناصر الشريدة شركة "نافذ" للخدمات اللوجستية، المعنية بعمليات التحميل والتنزيل في العقبة لـ"العمل على ايقاف تسريب دخول مثل هذه الحاويات الى منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة في حال اكتشافها لحين الكشف عليها من قبل مؤسسة الغذاء والدواء، والتعميم على جميع شركات النقل من خلال نظام المشروع لضرورة الالتزام بعدم تحميل الحاويات بالمواد الغذائية والتموينية والتي كانت تحمل في رحلتها السابقة مواد كيماوية واولية، حفاظا على سلامة المواطنين وأمن الغذاء".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لا يجوز (متابع2)

    الثلاثاء 4 أيلول / سبتمبر 2018.
    عندما يتهرب أي مسؤول من التزامات المسؤوليات العامة فاعرف بأنه لا يستحق المنصب الذي يتولاه، وعندما يقول بأن هذه ليست مسؤوليتي وإنما مسؤولية الجهة الفلانية فهذا أكبر دليل بأنه يعمل كموظف إداري وينتظر راتب آخر الشهر فقط، المواضيع المتعلقة بالغذاء والدواء والنزاهة مواضيع بالغة الحساسية وترتبط مباشرة بحياة المواطن وهي تستوجب مسؤوليات جماعية ومشتركة لا يجوز التنصل منها