المزار الشمالي: تهالك الكابسات وقلتها يراكم النفايات

تم نشره في الجمعة 7 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً
  • نفايات تتكدس بجانب إحدى الحاويات -(الغد)

احمد التميمي

إربد- شكا مواطنون في لواء المزار الشمالي من تراكم النفايات في الحاويات، لأكثر من يوم مسببا انتشار الحشرات والبعوض والروائح، في وقت أكد فيه رئيس البلدية مطيع الشرمان، أن وضع النظافة في اللواء جيد بالرغم من تهالك بعض كابسات النفايات، والحاجة إلى تحديث بعضها وشراء 3 جديدة.

وقال المواطن محمد الجراح إن وضع النظافة في بعض شوارع البلدة وخصوصا بين الاحياء مترد، مشيرا إلى أن تأخر البلدية عن إزالة النفايات من الحاويات يتسبب بانتشار الحشرات والقوارض، مشيرا ايضا إلى انتشار مشكلة فيضان الحفر الامتصاصية في الشوارع ، الأمر الذي يتطلب من البلديات القيام بأعمال رش دورية بالمبيدات.

وشكا المواطن علي أبو دلو من انتشار النفايات على طريق صمد المزار الشمالي وخصوصا أيام العطل، مشير إلى أن بعض المناطق لا تصلها كابسة النفايات نهائيا، وبالتالي تكون مكرهه صحية يجب الاهتمام بها.

وقال الشرمان لـ "الغد" إن البلدية قامت بطرح عطاء لشراء كابسة جديدة على حساب موازنتها وتم مخاطبة إحدى الشركات لتزويدها بكابسة جديدة، مشيرا إلى أن البلدية تنفق زهاء 7 آلاف دينار شهري على صيانه آلياتها لكثرة تعطلها.

وأكد الشرمان أن البلدية تعمل الآن للحفاظ على وضع النظافة على نظام الفترتين صباحي ومسائي، مؤكدا أن مستوى النظافة في اللواء جيد، بالرغم من ضعف الامكانيات. وأكد أن النظافة ستتحسن خلال الاسابيع المقبلة بعد شراء كابسة جديدة.

وأشار إلى أن البلدية بحاجة إلى 4 كابسات (ضاغطات) جديدة لخدمة جميع مناطق البلدية، وخصوصا ان هناك بعض الآليات قديمة وكثيرة الأعطال، مشيرا إلى أن البلدية تتكبد شهريا 7 آلاف دينار لصيانة الآليات.

وأكد الشرمان أن البلدية تقوم بشكل دوري بعمليات رش بالمبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات والبعوض في جميع مناطق التابعة للبلدية عبر برنامج محدد، مشيرا إلى أن البلدية بصدد شراء وحدات إنارة موفرة للطاقة، لتركيبها في جميع مناطق البلدية.

وأشار إلى أن فاتورة الطاقة انخفضت من 38 ألف دينار شهريا إلى 28 ألفا، بعدما تم استبدال عدد من وحدات الانارة بوحدات موفرة للطاقة، مشيرا إلى أن البلدية ستقوم بتخصيص مبالغ مالية في موازنتها لشراء وحدات جديدة على دفعات لاستكمال تغيير الوحدات لتخفيض الفاتورة إلى النصف.

إلى ذلك، بلغ حجم الذمم المالية المترتبة على المواطنين (مسقفات وعوائد تعبيد شوارع ) في لواء المزار الشمالي زهاء مليون دينار، وفق الشرمان.

وقال الشرمان لـ "الغد" إن البلدية تقوم بتقسيط المبالغ المالية المترتبة على المواطنين بشكل شهري، داعيا المواطنين للمبادرة بتسديد المبالغ المترتبة عليهم للاستمرار بتقديم الخدمات لهم.

وأشار إلى أن هناك زهاء 8 آلاف لاجئ سوري في اللواء يستفيدون من الخدمات التي تقدمها البلدية، دون أن تكون هناك أي مساعدات من قبل المنظمات الدولية، مشيرا إلى أن البلدية استفادت خلال السنوات الماضية من هذه المساعدات، إلا أن  العام الحالي لم يصل للبلدية أي مساعدات، سواء كانت مالية أو عينية.

وفيما يتعلق بموازنة البلدية، قال الشرمان إن موازنتها بلغت للعام الحالي 4 ملايين و270 ألف دينار دون مديونية أو عجز، مشيرا إلى أن نسبة الرواتب تشكل 38 %، وهي من أقل النسب على مستويات البلديات في المملكة.

وأشار إلى أن حصة البلدية من المحروقات تبلغ مليونين و370 ألف دينار، لم تستلم البلدية منها لغاية الآن إلا 800 الف دينار، مشيرا إلى أنه يتم ارسال المستحقات على دفعات لحين انتهاء العام الحالي.

ولفت إلى أن وزارة البلديات اعفت البلدية من مبلغ مليون دينار كانت ديونا مترتبة عليها، مؤكدا أن البلدية وبعد اقرار الموازنة ستنفذ العديد من المشاريع في جميع المناطق التابعة لها، بما ينعكس على الخدمات المقدمة للمواطنين.

وقال الشرمان إن البلدية قامت بشراء 330 حاوية معدنية تم توزيعها على جميع مناطق البلدية، إضافة إلى أنه تم إحالة عطاء لانشاء قاعة اجتماعات بقيمة 70 ألف دينار وشراء قطعة أرض ويتم تأجيرها لمستثمر، إضافة إلى أنه تم ابرام عقد مع أحد المستثمرين لتشغيل مشروع متنزه يتبع للبلدية.

وأشار إلى وجود مشاريع لفتح وتعبيد شوارع في جميع مناطق البلدية بقيمة 800 ألف دينار، مؤكدا انه تم طرح العطاءات اللازمة، وسيتم المباشرة بالتنفيذ خلال الأسابيع المقبلة قبل فصل الشتاء.

ويبلغ عدد سكان اللواء 86 ألف مواطن، في تسع مناطق تشمل: المزار، ارحابا، دير يوسف، عنبة، جعفة، حبكة، حوفا، زوبيا وصمد.

 

التعليق