‘‘جنايات إربد‘‘ تبرىء 7 متهمين من جنايتي التهديد وهتك العرض

تم نشره في الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2018. 06:36 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2018. 06:45 مـساءً
  • مطرقة قاضي -(تعبيرية )

إربد – الغد - أعلنت محكمة الجنايات الكبرى المعقدة في إربد،الاحد، براءة 7 متهمين من جرم التهديد وجناية هتك العرض خلافا لاحكام المادتنين 349/1 من قانون العقوبات لعدم قيام الدليل القانوني القاطع بحقهم والمادة 236 من قانون أصول المحاكمات الجزائية، وفق وكيل المتهمين المحامي حاتم بني حمد.

وتتلخص وقائع الدعوى وفق المحامي بني حمد أن المشتكيان توجها الى احد البلدات للتفاوض مع المتعمين للوصول إلى حلول تتعلق بمبالغ مالية مترتبة ترتبت للمشتكين وبعد وصولهما الى هانك تهجم عليهم المتهمين جميعا واعتدوا عليهم بالضرب وقام أحد المتهمين بالطلب من المشتكين التوقيع على شيكات عنوه، الا أنه تمكن من الفرار، فيما بقي المشتكي الاخر وأعتدوا علية بالضرب ثم قام المتهمين بتثبيته وقام أحد الحاضرين بنزع بنطال المشتكي وبعدها قام المشتكي بالاتصال بالاجهزة الامنية التي حضرت الى المكان وقدمت الشكوى وجرت الملاحقة.

وأشار بني حمد الى ان المحكمة وباستعراضها لما جاء بشهادة المشتكين فان شهاداتهما جاءت متناقضة مع بعضها البعض وغير متجانسة وانها تجافي العقل والمنطق، لافتا الى ان تقدير الادلة ووزن الشهود وتقدير الظروف التي تؤدي فيها الشاهد شهادته هي من اطلاقات محكمة الموضوع التي لها ان تكون قناعتها من كافة عناصر الدعوى المطروحة على بساط البحث، حيث يحكم القاضي بقناعته الشخصية المستمدة من هذة الادلة عملا بقاعدة الحكم وجدان الحاكم.

وقال ان المحكمة قامت باستبعاد شهود النيابة العامة فانه لم يعد هناك اي دليل قانوني يربط المتهمين بالجرائم المسندة اليههم ويتوجب عليها والحالة هذة اعلان براءتهم من المتهم المسندة اليهم، حيث ان مجرد تشكك المحكمة في صحة اسناد التهمة يكفي للحكم ببراءة المتهم مما اسند الية عملا بقاعدة الشك يفسر لمصلحة المتهم، حيث انه يفلت لاف مجرم من العقاب خير من ان تضع بريء في قفص الاتهام.

التعليق