"Galaxy Note9".. أداء أقوى لمهام أكثر طوال اليوم

تم نشره في الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً


عمان- بات امتلاك هاتف ذكي بأداء عال وميزات متقدمة أمرا غاية في الأهمية في وقتنا الحالي سواء في حياتنا الخاصة أو المهنية. وفي ظل التحول الرقمي الذي نعيشه اليوم، أصبح اعتمادنا على هواتفنا الذكية يزداد بشكل كبير حتى باتت بمثابة امتداداً لشخصياتنا. ومع إطلاقها الأخير لهاتف Galaxy Note، لم يقتصر عمل سامسونج على إحداث تحسنيات كبيرة في ميزات الجهاز، بل عملت على تعزيز قوة أدائه لمنح المستهلكين تجربة استخدام أكثر كفاءة وفعالية حتى يتمكنوا من مواكبة عالمنا المتصل. ومن أجل إثراء تجربة الاستخدام، عملت سامسونج على تعزيز خصائص الجهاز، بما في ذلك تطوير بطارية تستمر طوال اليوم وتعزيز سرعة المعالجة في الهاتف إلى جانب سرعات الشكبة فضلاً عن التحسينات الحديثة في مجال تقنيات التبريد؛ حيث تم التركيز في تصميم هاتف Galaxy Note على توفير مستويات أعلى من الأداء والقوة للمستخدمين.
وتم تصميم الهاتف الجديد للمستخدمين الأقوياء الذين يبحثون عن جهاز حديث ببطارية قوية تتيح لهم التواصل وإنجاز المهام على مدار اليوم. ولهذا زودت سامسونج هاتفها الجديد ببطارية عالية الأداء بسعة 4000 مللي أمبير بالساعة لتدوم طوال اليوم. وتوفر هذه البطارية طاقة وأداء أعلى بنسبة 21 % من النسخات السابقة، لتمنحك مزيداً من الوقت لزيادة معدل إنتاجيتك وتقليل عدد مرات شحنك للهاتف وبحثك عن منافذ الطاقة.
ومن خلال زيادة سعة البطارية، يعد هاتف Galaxy Note9 مثالياً لمساعدتك على إنجاز مهمامك طيلة اليوم للاستمتاع بوقتك إلى أقصى حد ممكن. تماماً كسعة التخزين، يمكن لسرعة المعالجة في الهاتف وقدرات الشبكة التأثير مباشرةً على قدرة المستخدم على الاستفادة القصوى من الجهاز الذي يستخدمه. وبهدف منح المستخدمين سرعة فائقة، يأتي جهاز Galaxy Note9 بمعالج بحجم 10 نانومتر إضافة إلى تعزيز وحدة المعالجة المركزية وأداء وحدة معالجة الصور بنسبتي 33 % و23 % على التوالي، ليدعم الهاتف أعلى السرعات الشبكية المتوفرة في السوق بسرعة تحميل تبلغ 1.2 جيجابت في الثانية الواحدة.  وتضمن قدرات الاتصال المتطورة في جهاز Galaxy Note9 للمستخدمين عدم مواجهة أي مشاكل فيما يتعلق بتحميل أو بث المحتوى المفضل لديهم.

التعليق