الحياري: مستمرون بتسوية وجدولة أقساط المزارعين المتأخرة عن السداد

تم نشره في الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2018. 11:42 مـساءً
  • مزارعون ومزارعات في وجبة عمل بمزرعة في وادي الأردن - (تصوير: محمد أبو غوش)

عبدالله الربيحات

عمان - أكد مدير عام مؤسسة الإقراض الزراعي المهندس محمد الحيارى؛ ان المؤسسة مستمرة بتسوية وجدولة أقساط المزارعين المتأخرين عن السداد، نظراً لظروفهم المالية، بشرط مراجعتهم لفروعها لتنفيذ التسويات اللازمة، حيث فوضت مديري الفروع بالصلاحيات المتعلقة بذلك.
وبين ان المؤسسة استحدثت برنامج تمويل للريف، للحد من الفقر والبطالة، وخلق فرص عمل؛ ترتبط بتمويل مشاريع تتعلق بالقطاع الزراعي، وتستهدف سكان الريف والبادية وجيوب الفقر، والتركيز على إقراض المرأة الريفية والفئات العاطلة عن العمل، إذ رصد لذلك 3 ملايين دينار العام الحالي، وصرف للمشروع في الفترة نفسها مليونا دينار، استفاد منها 418.
ولفت الى أن 32 مليون دينار هي إجمالي المشاريع والقروض الزراعية الممولة من المؤسسة منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية الشهر الماضي، استفاد منها أكثر من 5800، وبنسبة إنجاز تجاوزت 72% من الخطة الإقراضية الحالية، وقدرها 45 مليون دينار، وبلغت قيمة القروض الممنوحة وفق نظام المرابحة الاسلامية المعمول به في المؤسسة نحو 10 ملايين دينار وبنسبة 32 % من إجمالي الإقراض الكلي، استفاد منها نحو 1600.
واشار الحياري إلى أن القروض؛ توزعت على: الاستثمار والغايات الزراعية، وأبزرها المشاريع التـي تستخدم التكنولوجيا والتقنيات الحديثه بالزراعة والانتاج الزراعي، وجرى تمويل أكثر من 50 مشـروعـا بأكثر من 1.6 دينار، أبرزها يتعلق بالزراعات المائية والسمكية والطاقة الشمسية وزراعة النخيل، وتعريش العنب والرمان، لإسهامها بتخفيض استهلاك المياه وتخفيف الضغط على المصادر المائية والطاقة، ما ينعكس ايجاباً على المزارع، بتخفيض التكاليف وزيادة تنافسيته في الصادرات، وبالتالي رفع مستوى دخول المزارعين.
وقال إن أبرز تمويلات المؤسسة للقروض: تنمية وتطوير الإنتاج الحيواني بنحو 14,5 مليون دينار وبنسبة 44 %، وإعمار واستغلال الأراضي الزراعية البعلية والمروية، وتطوير مصادر المياه واستخدام التقنيات الحديثة والطاقة المتجددة بـ5,3 مليون دينار وبنسبة 17 %، وشراء مستلزمات الانتاج الزراعي بشقيه الحيواني والنباتي بـ3.8 مليون دينار وبنسبة 12 %، والميكنة والآلآت وشراء المعدات الحديثة والتصنيع والتسويق الزراعي بـ6,5 مليون دينار وبنسبة 20 %، والتمويل الريفي بنحو مليوني دينار.
وقال الحياري إن المؤسسه توجه سياستها الإقراضيه نحو فئه صغار المزارعيين والباحثين عن العمل، عبر استمرار تمويل مشاريعهم، ضمن برامج: القروض الصغيرة للحد من الفقر والبطالة في الريف والبادية بأكثر من 3،5 مليون دينار، وتوزعت على 1200، وقروض موجهة لمؤسسات المجتمع المدني والمحلي، لتنفيذ مشاريع إقراضية تشغيلية مدرة للدخل بـ125 ألف دينار؛ شملت مشاريع خاصة بالمهندسيين الزراعيين بالتعاون مع نقابتهم، وأخرى لذوي الاحتياجات الخاصة من المصابين العسكريين والناجين من الألغام.
وأضاف أن المؤسسة ركزت على المناطق النائية والبادية في الوسط والشمال والجنوب، وبلغ حجم قروضها لهذه المناطق في الفترة نفسها 5,2 مليون دينار، استفاد منها أكثر من 800 مزارع ومقترض، بخاصة مشاريع تربية الإبل بـ460 ألف دينار وبأسعار فائدة مخفضة عن القروض الأخرى، استفاد منها أكثر من 100 مربي إبل في مناطق البادية الثلاث.
وبلغ عدد الفتيات والسيدات الحاصلات على قروض في الفترة نفسها أكثر من 1800 وبنسبة 31 %، وبقيمة 8,5 مليون دينار، وتشكل 26 % من حجم الإقراض الكلي للمؤسسة.

التعليق