المزار الشمالي: مدرسة جديدة بدون كهرباء ومياه والطلبة يعانون منذ أسبوعين

تم نشره في الثلاثاء 11 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً
  • المبنى الجديد لمدرسة صمد الأساسية المختلطة للإناث في المزار الشمالي-(الغد)

 احمد التميمي

اربد – مضى أكثر من أسبوعين على انتظام طلبة مدرسة صمد الأساسية المختلطة للإناث في لواء المزار الشمالي، التي تم بناؤها حديثا بكلفة مليون دينار، وبمنحة من الصندوق الكويتي، من دون أن يتوفر بمرافق المدرسة خدمة الكهرباء والمياه.
ووفق رئيس مجلس محلي صمد سميح أبو دلو فأن المدرسة تم تصميمها بمواصفات عالمية، ورفدها بأحدث المقاعد والأثاث والأجهزة، إلا انه ولغاية الآن لم يتم إيصال الكهرباء والمياه لها حتى يتمكن المعلمين من المباشرة بعملية التدريس.
وأشار أبو دلو إلى أن الطلبة والمعلمين في المدرسة يعانون داخل الغرف الصفية من ارتفاع درجات الحرارة، الأمر الذي يحول دون قدرتهم على المكوث بالصفوف ويغادرونها مبكرا.
وأكد أبو دلو أن الغرف الصفية معتمة لعدم توفر الانارة بسبب غياب الكهرباء، إضافة إلى أن معظم صنابير المياه تعمل على التيار الكهربائي وبالتالي فأن الطلاب والمعلمين يعانون من هذه المشكلة منذ بداية العام الدارسي، مؤكدا بانه كان الأجدى بوزارة التربية والتعليم إيصال الكهرباء قبل استلام المدرسة.
ولفت أبو دلو إلى أن إدارة المدرسة أيضا تضطر إلى شراء صهاريج مياه خاصة وتعبئة الخزانات العلوية، نظرا لعدم إيصال المياه، مؤكدا أن المدرسة هي بديلة لمدرسة مستأجرة وتم إنشاؤها بعد جهود طويلة ومراجعات للجهات المعنية للتخلص من المدرسة المستأجرة، التي كانت تفتقر لشروط السلامة العامة.
بدوره، قال مدير التربية والتعليم لمديرية تربية لواء المزار الشمالي الدكتور عادل الرواشدة، أن البناء المدرسي الجديد تم استلامها أخيرا من المقاول وتشغيلها للفصل الدراسي الحالي، للتخلص من البناء المستأجر، الذي كان يعاني من تهالك في بنيته التحتية.
وأكد الرواشدة انه تم نقل الطالبات وعددهن زهاء 150 طالبة، إلى البناء المدرسي الجديد حيث انتظمت العملية التدريسية في المدرسة، مشيرا إلى أنه ونظرا لإجراءات التسليم ما بين وزارة الأشغال والتربية، جرى تأخير في إيصال الكهرباء والمياه.
وأشار إلى ان معاملة إيصال الكهرباء للمدرسة في مراحلها النهائية، بعد أن استلمت التربية رسميا المدرسة وسيصار الأحد المقبل إلى دفع مبلغ يقارب الـ 5 آلاف دينار إلى شركة الكهرباء، لغاية إيصال التيار.
وأكد الرواشدة أن المدرسة هي مدرسة أساسية من الصف الأول للعاشر، مجهزة بأحدث الوسائل وساحات ومختبرات ومكتبة، مشيرا إلى أن عدد الطالبات في الصف لا يتجاوز الـ 20 طالبة، ولا يوجد نقص في الكادر التعليمي.
وأوضح الرواشدة انه وبالرغم من عدم وجود كهرباء، إلا أن العملية التدريسية انتظمت في المدرسة منذ اليوم الأول، مشيرا إلى انه يتم تزويد المدرسة الآن بصهاريج مياه لحين إيصال المياه إلى المدرسة.
من جانبه، قال نائب مدير شركة كهرباء إربد المهندس بشار التميمي، أن الشركة ومن خلال الورش الفنية قامت بالكشف على المدرسة وتم عمل الدراسة اللازمة لتوسعة الشبكة في المنطقة، إلا ان ايصال التيار بانتظار دفع وزارة التربية والتعليم المستحقات المالية المترتبة عليها، ليصار إلى التنفيذ مباشرة.

التعليق