غزو العراق هو الذي سيعرِّف إرث كوفي عنان

تم نشره في الثلاثاء 11 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً

راشمي روشان لال* - (أراب ويكلي) 2/9/2018

ترجمة: علاء الدين أبو زينة

تعيد وفاة كوفي عنان، الذي تولى منصب الأمين العام للأمم المتحدة في واحدة من أكثر مراحل المنظمة عصفاً وعقماً، إلى الذاكرة طائفة من الذكريات السيئة. وقد حدث غزو التحالف الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في آذار (مارس) 2003 في فترة رئاسة عنان. وبعد مرور ثمانية عشر شهراً فقط توفرت له الشجاعة -بالإضافة إلى الصلافة- ليعترف علناً بأن ذلك الغزو كان "غير قانوني.
ولم يفسر عنان أبداً لماذا لم يقل ذلك في وقت الغزو، ولماذا ظل في وظيفته على الرغم من عدم قدرته على منع جريمة تُرتكب ضد القانون الدولي، وما نجم عنها من فقدان مئات الآلاف من الأرواح، والتسبب بمعاناة إنسانية هائلة واضطرابات إقليمية مستمرة.
يُنظر إلى ذلك الوضوح الأخلاقي المنحرف والمنحاز على أنه هو الذي يُعرِّف إرث عنان، وحتى الأمم المتحدة نفسها، وربما مفهوم النظام الدولي العادل كله أيضاً. وتؤكد وفاة عنان ببساطة قوة النظام القديم؛ حيث يغلب أن الأمم المتحدة لن تفعل شيئاً، مرة أخرى أيضاً، في حال قررت الولايات المتحدة شن حرب على دولة أخرى ذات سيادة مثل العراق، باستخدام ذريعة مختلقة ومن دون إذن من مجلس الأمن.
تماماً كما حدث في عهد عنان قبل 15 عاماً، سوف تكتفي الأمم المتحدة بالمناشدة والتضرع، ثم تزم شفتيها وتلتزم الصمت -ربما لتعترف، بعد مضي أشهر، بعدم شرعية الحرب. وهو شأن مقلِق في الحقيقة، لأن وجود عراق آخر، في عهد أمين عام آخر للأمم المتحدة ورئيس أميركي آخر، هو احتمال حاضر على الدوام.
الآن، تتخذ إدارة دونالد ترامب موقفاً عدائياً بلا هوادة تجاه إيران. وفي شهر أيار (مايو)، قام ترامب بسحب الولايات المتحدة من الصفقة النووية متعددة الأطراف، على الرغم من شهادة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن إيران تنفذ التزاماتها المتعلقة بالموضوع النووي. وفي آب (أغسطس)، حث مستشار ترامب للأمن القومي، جون بولتون، إيران على الامتثال لشروط ترامب لإجراء محادثات. لكن المبعوث الأميركي السابق إلى طهران، جون ليمبرت، وصف هذه الشروط بأنها غير واقعية وأكثر شبهاً بطلب "استسلام (منها إلى) اتفاق".
الآن، مع تعرض ترامب للضغوط بسبب تحقيق محام خاص في حملته الانتخابية وسلوكه في السلطة، يمكن أن يبدأ قرع طبول الحرب مرة أخرى من أجل تغيير موضع التركيز العام. فهل سيفعل أنطونيو غوتيريس، الذي يشغل الآن منصب عنان، أي شيء مختلف؟
هل كان فشل عنان فشلاً للرجل نفسه أم للنظام الذي ترأسه كله؟ هل يكون الأمين العام للأمم المتحدة مجرد رئيس صوري لنظام مختل لما بعد الحرب العالمية الثانية؟ يوصف منصب الأمين العام للأمم المتحدة بأنه تحقق للشيء المستحيل، "بابا علماني". فهل كان عنان، ثاني أفريقي بعد بطرس غالي المصري، والأول من جنوب الصحراء الأفريقية الذي يقود الأمم المتحدة، يجسد عظمة المنظمة مثلما يجسد نقاط ضعفها الكبيرة؟
ما مِن إجابات واضحة، لكن الأمم المتحدة تواجه اليوم الكثير من التحديات نفسها التي شهدتها حقبة عنان. فمنذ غزو العراق، ظلت الولايات المتحدة تتحدى رؤية عنان للأمم المتحدة باعتبارها "المصدر الوحيد لمنح الشرعية" لأي تدخل أجنبي. ويسخر ترامب، تماماً مثلما فعل جورج دبليو بوش، من الأمم المتحدة ويشتكي من الدفع لميزانيتها. ويزدري هذا الرئيس الأميركي، أكثر من أي واحد آخر، فكرة التعاون الدولي والتعددية.
كشفت حرب العراق، أكثر من أي شيء آخر تقريباً، عن خواء السلطة الأخلاقية التي تمارسها الأمم المتحدة. وبعد ثماني سنوات من الغزو، كان لدى عنان ما يلي ليقوله عن "أكثر لحظاته حلكة" عندما أدرك أن أميركا جورج دبليو بوش، وبريطانيا توني بلير، وأستراليا جون هوارد، بولندا ليزيك ميلر، سوف تمضي قدماً في العمل العسكري ضد العراق.
قال: "لقد عملت بجد كبير. كنت منكباً على الهاتف، أتحدث إلى قادة حول العالم. لم تكن الولايات المتحدة تحظى بالدعم في مجلس الأمن. ولذلك قرروا الذهاب من دون المجلس. لكنني أعتقد أن المجلس كان على حق في عدم إقرار الحرب ومنح التخويل بشنها. هل يمكن أن تتخيل لو كانت الأمم المتحدة قد أيدت الحرب في العراق، كيف ستكون سمعتنا؟".
تؤكد هذه التعليقات التي أدلى بها لمجلة تايم في شباط (فبراير) 2013 مخاوف عنان باعتباره الدبلوماسي الأول في العالم. وبصفته بيروقراطياً جيداً، فقد كان قلِقاً إزاء جودة العملية والإجراءات في معارك السياسة وبشأن الدعاية السيئة. وهذه، كما يقول البعض، هي مشكلة الأمم المتحدة.
وكما قال غوتيريس الذي خلفه بمجرد أن أقيل: "كان كوفي أنان، بالعديد من الطرق، هو الأمم المتحدة نفسها".

*كاتبة عمود منتظمة في "ذا أراب ويكلي".
*نشر هذا المقال تحت عنوان: It is the Iraq invasion that will define Kofi Annan

التعليق