البنك الدولي يدرس إطلاق برنامج لاستخدام الطاقة الشمسية المركزة في الصناعات

تم نشره في الأربعاء 19 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً
  • خبير الطاقة في البنك الدولي جوناثان سنتون يتحدث للزميل طارق الدعجة- (الغد)

طارق الدعجة

عمان- يدرس البنك الدولي إطلاق برنامج خاص لدعم الصناعات الأردنية في مجال استخدام تكنولوجيا الطاقة الشمسية المركزة التي تعتمد على تسخين المياه وتوليد البخار بحسب ما قال خبير الطاقة في البنك جوناثان سنتون.

وقال سنتون لـ "الغد" على هامش ورشة العمل الأولى للحرارة الشمسية المركزة أمس إن "وجود البنك في الأردن في هذا المجال يأتي لتحديد مدى حاجة طلب الصناعة على مشاريع انظمة الطاقة الشمسية المركزة ومدى الاهتمام من قبل الصناعة واهتمام الحكومة في دعم هذه المبادرة  لدعم المصانع".

وبين أن المبدأ الفني لهذا البرنامج بسيط ويعتمد على  تسليط الاشعة الشمسية على الواح تعكس الاشعة على انابيب تؤدي الى تسخين المياه وتوليد البخار واستخدامها في مراحل الانتاج.

وينظم الورشة البنك الدولي بالتعاون مع وزارة البيئة وغرفة صناعة عمان.

وبين أن تكنولوجيا انظمة الطاقة الشمسية المركزة موجودة منذ عدة سنوات وكلفتها في انخفاض مؤكدا أن الهدف من عقد الورشة هو تشجيع المصانع لاستخدامها كونها تحمي المصانع من ارتفاع كلف الطاقة وتساعد في تخفيض كلف الانتاج في ظل ارتفاع الطاقة والاعتماد بشكل كبير على استيرادها.

وأوضح ان هدف الورشة ايضا يتمثل في تبادل الخبرات الفنية بين مطوري تكنولوجيا الانظمة الشمسية المركزة وبين الاطراف المعنية من الأردن وعدة دول عربية في هذا مجال.

وأشار الى وجود عدة مشاريع  في هذا المجال مقامة في دول مختلفة من العالم ، مبنيا أن هنالك مشروعين في الأردن يعتمدان على انظمة الطاقة الشمسية لتوليد البخار.

 وبين ان البنك وخلال الاجتماعات التي اجراها خلال اليومين الماضيين وزيارة المصانع لمس وجود  فرصة كبيرة لاستخدام انظمة الطاقة الشمسية المركزة.

وأوضح  أن التحدي الذي يواجه هذا المشروع  في غياب الوعي من قبل البنوك التجارية لتمويل مثل هذه المشاريع مؤكدا أن البنك سيدرس أفضل نموذج لتقديم دعم للقطاع الصناعي في مجال استخدام الطاقة الشمسية المركزة لتسخين المياه وتوليد البخار الذي يستخدم في مراحل الانتاج.

وقال "حتى يتمكن البنك الدولي  من اتخاذ خطوات في هذا المجال يجب ان يقدم  طلبا من الحكومة الأردنية ويكون بناء على طلب من القطاع الخاص".

وأوضح الخبير أن آليات الدعم من قبل البنك لها عدة اشكال اما من خلال التمويل المالي او مساعدات فنية لكن هذا التفصيل يتطلب نقاشا مع الحكومة خلال المرحلة المقبلة وبحسب التزامات بالتغير المناخية والبيئي.

وقال أي شيء يدعم يجب ان يضمن الاستمرارية ويكون مجديا اقتصاديا مؤكدا أن البنك الدولي مهتم في الحفاظ على استمرارية قطاع الأعمال في الأردن من خلال تخفيض التكاليف عليه.

ولفت إلى وجود عمل مشترك ما بين البنك ووزارة الطاقة خصوصا فيما يتعلق بمحطات توليد الكهرباء إضافة إلى مجال البنية التحتية وزيادة قدرة سعة الشبكة على استيعاب الطاقة المتجددة  المنتجة من الرياح والشمس.

وحث الخبير الحكومة على ضرورة انشاء صناديق لدعم توجة استخدامات تكنولوجيا الطاقة الشمسية المركزة التي تعتمد على تسخين المياه وتوليد البخار.

وبحسب  مدير دائرة التنمية الصناعية في غرفة صناعة عمان المهندس فضل اللبدي تسعى الغرفة صناعة من الورشة الى تشجيع المصانع  للاستفادة من مختلف الفرص في مجال الطاقة الشمسية  من اجل تقليل من كلف الانتاج وتعزيز تنافسية القطاع  في ظل ارتفاع كلف الطاقة بالمملكة.

وبين اللبدي ان الورشة تغطي مختلف الجوانب تكنولوجيا تطبيقات انظمة الطاقة الشمسية المركزة  في تسخين المياه وتوليد البخار.

 وأوضح أن الغرفة  قامت بتنظيم وعقدت اجتماعات ما بين البنك الدولي وجهات الحكومية  لبحث آليات التعاون لإطلاق برنامج متخصص لدعم الصناعة الوطنية في مجال استخدام الطاقة الشمسية المركزة من خلال دعم وتسهيلات مالية ومساعدات فنية.

التعليق