‘‘الصحة‘‘ تطلق حملة تعريفية بخدمات ‘‘البشير‘‘ بعد هيكلته

تم نشره في الخميس 20 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • مرضى لحظة وصولهم بسيارات إسعاف لقسم طوارئ مستشفى البشير بعمان -(ارشيفية)

محمود الطراونة

عمان- أعلنت مستشفيات البشير عن خطوط ساخنة للتواصل معها مباشرة وعلى مدار الساعة في أي من شؤون الخدمة الطبية التي تقدمها للمواطنين على رقم "واتس اب" 0796310540، والأرضي  064702972، والخط الساخن للوزارة 065004545.
وقال الناطق الإعلامي باسم الوزارة حاتم الازرعي إن إعلان الخطوط الساخنة يأتي في إطار الحملة الإعلامية تحت شعار "نعمل لأجلكم هدفنا خدمتكم" التي اطلقتها الوزارة أمس الاربعاء على صفحتها الرسمية على موقعي التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" لـ "التعريف بمستشفيات البشير وإمكاناتها والخدمات التي تقدمها لمراجعيها"، خاصة بعد إجراء هيكلة على المستشفى الذي أصبح يضم 4 مستشفيات".
وأضاف ان "اعلان مستشفيات البشير عن خطوطها الساخنة يهدف الى فتح قنوات التواصل المباشر مع المواطنين وتمكينهم من ايصال احتياجاتهم والتعبير عن تطلعاتهم إلى إدارة مستشفيات البشير، ولحل أي اشكالية يواجهونها في الوصول للخدمة الطبية التي ينشدونها".
وأشار الأزرعي إلى أن مستشفى البشير الحكومي الذي انشئ العام 1954 يعد أكبر مستشفيات الوزارة وتحول اليه حالات مرضية من مختلف مستشفيات المملكة الحكومية، مشيرا إلى أن "مستشفيات البشير تضم 1110 أسرة ، وراجع قسم الاسعاف والطوارئ فيها العام الماضي 584 ألفا فيما راجع العيادات الخارجية 560 ألفا، وبلغ عدد حالات الإدخال 21991 والعمليات 7287".
و "يقوم على تقديم الخدمات في مستشفيات البشير 3125 كادرا منهم 995 طبيبا عاما واخصائيا ومقيما، و 1162 بين دكتور صيدلاني، وصيدلي ومساعد صيدلي، إضافة الى  مجموعة الفنيين
و 25 طبيب اختصاص عن طريق شراء الخدمات"، حسب الأزرعي.
وأكد أن من شأن إعادة هيكلة المستشفى اخيرا إحداث نقلة مهنية وإدارية نوعية في خدماته يلمس اثرها المراجعون والمرضى، مبينا أن "مستشفيات البشير أصبحت تضم بعد الهيكلة التي جاءت في إطار تعزيز اللامركزية ومنح الصلاحيات اربعة مستشفيات هي: الإسعاف والطوارئ والعيادات الخارجية، النسائية والأطفال، الجراحة العامة والتخصصية، الباطني والأشعة والأمراض الجلدية".
من جانب آخر، أشار الازرعي إلى أن الهيكل التنظيمي تضمن لأول مرة في تاريخ الوزارة "استحداث مديرية مستقلة للعلاقات العامة والإعلام بعد أن كانت لأعوام طويلة تابعة لإدارات لا صلة لها فنيا بشؤون الاعلام، وذلك لايجاد بنية مؤسسية تتفاعل مع وسائل الاعلام وفق اصول مهنية تقوم على الانفتاح والشفافية وأعلى درجات المصداقية".

التعليق