الجامعة العربية تحذر من خطورة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة

تم نشره في الخميس 20 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • آلاف الفلسطينيين يتظاهرون أمام مقر "الأونروا" في غزة أمس - (ا ف ب)

القاهرة  - حذرت الجامعة العربية من انزلاق الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى مزيد من التدهور خلال الفترة المقبلة. وأكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط في تصريح له أمس، "أن المؤشرات الحالية تدعو للقلق والانزعاج وتمثل جرس إنذار للجميع بضرورة تغيير المسار الحالي الذي لا يكتفي بحرمان الفلسطينيين من أي أفق سياسي في المستقبل، وإنما يزيد على ذلك وضعهم تحت ضغوط غير مسبوقة، سواء على المستوى السياسي أو مستوى الحياة اليومية لملايين السكان في الضفة وغزة المحتلتين".
وأضاف الأمين العام لجامعة الدول العربية في تصريحه أن انفجار الأوضاع في فلسطين لن يكون في مصلحة أي طرف ، وأن ثمة مسؤولية على المجتمع الدولي لمنع تدهور الأوضاع أكثر من ذلك، محملاً الولايات المتحدة المسؤولية عن خلق هذه الحالة من الغضب واليأس لدى الفلسطينيين، وما يُمكن أن يقود إليه هذا الوضع من تبعات بالغة السلبية على الاستقرار في المنطقة.
وقال أبو الغيط: "الإدارة الأميركية تُمارس ضغوطاً غير مسبوقة على الطرف الأضعف في هذا النزاع، وليس مفهوماً كيف يُمكن أن يقود مثل هذا النهج إلى السلام في آخر الأمر، الواقع أنه يبعدنا أكثر عن حل الدولتين، ويؤدي إلى تعزيز التشدد واضعاف الاعتدال".
الى ذلك، أصيب العشرات من طلاب مدارس المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل ، صباح امس، بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز السام والمدمع، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الاسرائيلي في المنطقة.
وأكدت جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني في بيان لها ان المواجهات اندلعت بالقرب من مدرسة النهضة الأساسية للبنين، ومحيط مدرسة طارق بن زياد الثانوية، في المنطقة الجنوبية التي تخضع للسيطرة الأمنية الإسرائيلية ما أدى الى اصابة عدد من الطلبة بحالات اختناق .
وقال مدير مدرسة النهضة للبنين روحي الزرو ان قوات ودوريات راجلة من جنود الاحتلال استفزت الطلاب قبل دخولهم ساحة المدرسة، ما ادى الى وقوع مواجهات استخدم خلالها الجنود قنابل الصوت والغاز السام باتجاه الطلاب، ما أدى الى إصابة العشرات منهم بحالات اختناق وهلع، وأسهم بارباك اليوم الدراسي وسير العملية التعليمية في المدرستين.
ويعاني طلاب مدارس المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل والمكونة من 11 مدرسة، وبشكل يومي من اعتداءات قوات الاحتلال واستفزازات المستوطنين، والتفتيش الدائم على الحواجز العسكرية، والاعتقال والاحتجاز،الأمر الذي يربك ويعطل العملية التعليمية.
بالسياق، اقتحمت قطعان من المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك - الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة.
وقال مدير عام دائرة الأوقاف الاسلامية العامة بالقدس الشيخ عزام الخطيب لمراسل (بترا) في رام الله ان الاقتحامات نفذت عبر مجموعات واسعة ومتتالية للمستوطنين من جهة باب المغاربة، وبلباسها التلمودي التقليدي، وسط حراسات وانتشار عسكري واسع من قوات الاحتلال الإسرائيلي الخاصة الذين أمنوا الحماية لها .
وتأتي اقتحامات اليوم تزامنا مع ما يسمى "صوم يوم الغفران" التلمودي، ووسط دعوات منظمات المعبد لأنصارها وجمهور المستوطنين بالمشاركة الواسعة في اقتحامه، وممارسة وأداء شعائر وصلوات يهودية فيه.-(بترا)

التعليق