دوري أبطال أوروبا

ريال مدريد الأكثر تسديدا على المرمى.. ودموع رونالدو تتساقط

تم نشره في الجمعة 21 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • النجم رونالدو يبكي بعد طرده - (أ ف ب)

مدن- قدم ريال مدريد أداء رائعا في مستهل مشوار الدفاع عن لقب دوري أبطال أوروبا لكرة بفوزه بثلاثية بيضاء على روما في مباراة كان فيها الملكي الأكثر تسديدا على مرمى المنافس من بين كل مواجهات الجولة الافتتاحية.
وقدم فريق المدرب جولين لوبيتجي مباراة متكاملة سيطر خلالها على أسلحة الفريق الايطالي وحقق فوزا كبيرا عليه بعدما سدد 30 مرة نحو المرمى "منها 11 بين الخشبات الثلاث"، وفقا للإحصائيات الرسمية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، بنسبة توفيق بلغت 10 %.
وكان فالنسيا الذي خسر من يوفنتوس في ملعب ميستايا بثنائية نظيفة هو ثاني أكثر الفرق تسديدا على مرمى الخصم بـ28 تصويبة "بينها ست فقط بين الخشبات الثلاث".
وأطلق مانشستر سيتي الذي سقط بشكل مفاجئ على أرضه أمام أوليمبيك ليون (1-2) 23 تسديدة، في حين صوب برشلونة الذي اكتسح بي اس في إيندهوفن برباعية بيضاء، 21 مرة على مرمى الخصم.
وتصدر أتلتيكو مدريد بفوزه على موناكو (1-2) بملعب لويس الثاني قائمة أكثر الفرق فاعلية، حيث من كان أقل الفرق تصويبا بسبع تسديدات فقط، بعد أيك أثينا، ولكن فاعليته كانت أكبر بعدما سجل هدفين بنسبة توفيق 28.57 %.
وكان برشلونة الأكثر استحواذا على الكرة بنسبة 68 % متفوقا بـ3 % عن نابولي الذي تعادل مع النجم الأحمر (0-0)، ولكن استحواذ مانشستر سيتي الذي يدربه بيب جوارديولا بنسبة 63 % لم يحل دون خسارته أمام ليون.
وترجم أياكس الاستحواذ بنسبة 62% إلى فوز 3-0 على أيك أثينا، وبالنسبة نفسها استحوذ شاختار خلال مباراته هوفنهايم (2-2) وفاز دورتموند في بروج (0-1).
راموس الأكثر حصولا على الإنذارات
أصبح سرخيو راموس قائد ريال مدريد أكثر اللاعبين حصولا على البطاقات الصفراء في تاريخ دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بواقع 37 إنذارا.
وحصل راموس على بطاقة صفراء في مواجهة روما عقب تدخل أسفر عن مخالفة بعد تمريرة خاطئة من توني كروس.
يشار إلى أن راموس منذ نهاية 2017 يحمل رقما قياسيا سلبيا مختلفا، وهو كونه أكثر لاعبي الليغا حصولا على البطاقات الصفراء بواقع 165 بطاقة.
أليغري: طرد رونالدو "غير مبرر"
أشار ماسيمليانو أليغري، المدير الفني ليوفنتوس الإيطالي، عقب انتصار فريقه المهم خارج الديار على فالنسيا (0-2)، إلى أنهم تمكنوا من السيطرة جيدا على اللقاء رغم الطرد المبكر للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.
وأوضح أليغري خلال المؤتمر الصحفي بعد اللقاء الذي أقيم على ملعب (المستايا) "طرد رونالدو غير المبرر في الدقيقة 29 وفي مباراة صعبة مثل هذه، كان من الممكن أن يعقد الأمور علينا، ولكن اللاعبين سيطروا على الأمور بشكل طيب للغاية، ودافعوا جيدا، وسمحوا فقط بالتسديدات البعيدة، ولكن الأمور لم تكن مقلقة".
وبسؤاله عن الحالة المعنوية للنجم البرتغالي بعد طرده، علق قائلا "علينا منحه الوقت لكي يرتاح ويهدأ. لقد كانت حالته سيئة للغاية بسبب هذه البطاقة الحمراء، ولكني يجب المضي قدما والاستعداد لمواجهة الأحد (في الدوري). هذه المواقف تؤلم كثيرا ولكنها تعلم أيضا كيفية النهوض".
وتابع أليغري "الأهم كان تحقيق الفوز هنا، على هذا الملعب الصعب، وأمام فريق منظم لحد كبير. قدمنا مباراة طيبة في البداية، ثم لعبنا بعد ذلك بعشرة لاعبين، إلا أننا سيطرنا على الأمور بشكل جيد على مدار الشوطين. عدنا بثلاث نقاط مهمة، ولكن علينا الفوز أيضا بالمواجهات المقبلة".
وأشهر الحكم الألماني فيليكس بريش البطاقة الحمراء المباشرة في وجه "الدون" بعد مرور نحو 30 دقيقة من بداية اللقاء بعد استشارة الحكم الخامس، إثر لعبة مشتركة بين النجم البرتغالي ومدافع فالنسيا، الكولومبي جيسون موريو، سقط على إثرها الأخير على الأرض ليجذبه رونالدو من رأسه لمساعدته على النهوض.
وسقط رونالدو على الأرض اعتراضا على طرده، مؤكدا بأنه لم يفعل شيئا، ثم خرج بعدها بدقيقتين من أرض الملعب وهو يبكي بشدة.
لوبيتيغي: اللاعبون يتدربون مثل "الحيوانات"
أكد جولين لوبيتيغي، المدير الفني لريال مدريد الإسباني، أن "اللاعبين هم أصحاب الفضل" في هذا الانتصار، لأنهم "يتدربون كالحيوانات".
وأقر لوبيتيغي في تصريحات بعد المباراة "الفضل يعود للاعبين الجيدين للغاية، والذين يتدربون بقوة كالحيوانات، بسلوك رائع هذا يساعد على تطور الفريق مع وبدون الكرة. هم يساعدوننا نحن المدربين، وهم الأبطال الحقيقيون".
وأضاف "قدمنا مباراة جيدة أمام فريق يجبرك على بذل أفضل ما لديك، وكان على بعد هدف واحد من بلوغ نهائي النسخة الماضية، وقام بتدعيم صفوفه. لعبنا جيدا وصنعنا فرصا كثيرة".
وأجرى لوبيتيغي تغييرا في حراسة المرمى اليوم ودفع بالكوستاريكي كيلور نافاس كأساسي على حساب البلجيكي تيبو كورتوا، إلا أنه رفض التأكيد على كونه الحارس الأساسي في هذه البطولة. "لدينا دائما خيارا رائعا في حراسة المرمى".
كما تحدث مدرب منتخب إسبانيا الأسبق عن تطور أداء فريقه داخل الملعب. "نقوم بعمل متواصل خلال الأشهر الماضية والفريق يواصل التطور والتحسن، ولكننا ما نزال في البداية. يجب أن نبذل قصارى جهدنا لأننا بصدد مباراة قوية أمام إسبانيول (في الليغا)".
وكال مدرب الميرينجي المديح للمهاجم الدومينيكي الشاب ماريانو دياز في أول ظهور له مع الفريق بالبطولة وتسجيله هدفا رائعا.
وقال في هذا الصدد "هو من أبناء النادي ولديه شخصية ريال مدريد، ويعرف أهمية هذه البطولة لنا. لقد كان ظهوره الأول رائعا، وسجل هدفا استثنائيا".  - (إفي)

التعليق