‘‘اليرموك‘‘ و‘‘كهرباء إربد‘‘ تتبادلان المسؤولية عن انقطاع ضخ المياه

تم نشره في الخميس 20 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً
  • مبنى شركة مياه اليرموك في محافظة اربد - (ارشيفية)

أحمد التميمي

إربد- تبادلت شركتا مياه اليرموك وكهرباء إربد اتهامات بالمسؤولية عما حدث من توقف لضخ المياه عن إقليم الشمال يوم أمس، فبينما أرجعت شركة مياه اليرموك توقف الضخ الى الانقطاع الكهربائي المفاجئ، أكدت شركة كهرباء إربد أنها لم تتبلغ عن انقطاعات للتيار الكهربائي عن آبار المياه.
وبحسب مدير عام شركة مياه اليرموك، المهندس حسن هزايمة، فإن الانقطاع الكهربائي كان "لحظيا ومفاجئا"، واستمر قرابة نصف ساعة، لكن تداعيات معالجة الاختلالات التي أوقعها تحتاج إلى ثلاث ساعات على الأقل.
وأوضح أن إعادة تشغيل المحطات تتطلب ذهاب الكوادر الفنية عشرات الكيلومترات لإعادتها للعمل واستئناف الضخ، لافتا إلى أن انسياب المياه في الخطوط الناقلة والوصول للشبكات والآبار يحتاج إلى وقت، ما أدى إلى عدم وصول المياه وفق برنامج التوزيع في الفترة الصباحية.
فيما أكد مدير عام شركة كهرباء إربد، المهندس أحمد ذينات، أنه لم يتبلغ بأي انقطاعات للتيار عن محطات الضخ أو الآبار التي حددتها شركة المياه وأعلنت عنها، مؤكدا أن شركة المياه بتحميلها المسؤولية للكهرباء تجاه ما حدث من انقطاع تتخلى عن مسؤوليتها من أخطاء تم ارتكابها.
وكانت الشركة أعلنت عن توقف التزويد المائي أمس، في جميع مناطق خدمة الشركة بإربد وجرش وعجلون والمفرق، بسبب فصل التيار الكهربائي عن آبار المنطقة الشرقية (آبار العاقب والكردور والمنطقة الاقتصادية) وعددها 51 بئرا، لكن الشركة عادت واستأنفت الضخ بعد ثلاث ساعات.
وكان رئيس الوزراء، الدكتور عمر الرزاز، أمهل شركة مياه اليرموك أسبوعين لحل مشكلة عدم الالتزام بجدول التوزيع الذي نشرته وأعلنت عنه، مؤكدا أن "هذا الأمر مرفوض جملة وتفصيلاً".
وقال الرزاز، خلال زيارة مفاجئة لمقر الشركة في مدينة إربد، ولقائه مدير عام الشركة المهندس حسن الهزايمة "إن وصول المياه حسب البرنامج المعلن هو حق للمواطن"، مؤكدا "أن عملية التلاعب بدور المياه أمر غير مقبول إطلاقا، ويجب محاسبة المسؤولين عنه".
وأكد الرزاز "إذا لم يُحل الموضوع وعادت الأدوار لتمشي بالدقة وبالساعة خلال أسبوعين، ستضطر الحكومة للعودة ومعرفة الخلل، ومحاسبة المقصرين"، وأوضح "أن هناك موظفين يقومون بالتلاعب بالدور من منطقة إلى أخرى". ودعا إلى تحسين الخدمة وخفض الفاقد من المياه.

التعليق