محافظة يتفقد مدارس بلواءي الباديه الشمالية الغربية والشرقية

تم نشره في الجمعة 21 أيلول / سبتمبر 2018. 01:49 مـساءً
  • محافظة يتفقد مدارس بلواءي الباديه الشمالية الغربية والشرقية
  • محافظة يتفقد مدارس بلواءي الباديه الشمالية الغربية والشرقية
  • محافظة يتفقد مدارس بلواءي الباديه الشمالية الغربية والشرقية
  • محافظة يتفقد مدارس بلواءي الباديه الشمالية الغربية والشرقية

عمان- الغد- تفقد وزير التربية والتعليم الدكتور عزمي محافظة أمس الخميس عددا من مدارس مديريتي التربية والتعليم للواءي الباديه الشمالية الغربية والشرقية في جولة رافقه خلالها مديري التربية والتعليم عمر الهامي وغسان الشديفات ، للوقوف على واقع الميدان التربوي واحتياجاته. 

وأكد الدكتور محافظة خلال لقائه أبناء المجتمع المحلي أن مصلحة الطلبة تعتبر أولوية في خطط الوزارة وبرامجها التطويرية ، مبينًا أن الهدف من دمج المدارس المتابعدة يأتي لتجويد الخدمة التعليمية المقدمة لأبنائنا الطلبة والتخلص من المدارس المستأجرة وتوفير المدارس ذات البيئات التعليمية الملائمة .

 كما أكد أهمية تعزيز الشراكة بين المدارس و المجتمع المحلي لمساندة جهودها وتمكينها من أداء دورها بالشكل الأمثل داعيًا إلى  استثمار الموارد المتاحة في المدارس لا سيما المختبرات العلمية والمهنية والحاسوبية وتفعيل دور المكتبات في تنمية حب القراءة والمطالعة لدى الطلبة .

وخلال زيارته لجمعية رعاية الطفل الخيرية في البادية الشمالية الشرقية، أشار إلى خطة الوزارة لادماج الطلبة من ذوي الإعاقة في المدارس، مبينًا حرصها على توفير الإمكانات الداعمة والميسرة وتجهيز مدارسها لتلبية احتياجاتهم .

وأكد الدكتور محافظة أهمية الأنشطة التربوية في بناء وصقل شخصية الطلبة وتنمية السلوكات والقيم الإيجابية وبناء المعارف التي تلبي ميلوهم ورغباتهم واتجاهاتهم .

وأعرب الدكتور محافظة عن شكره للإدارات المدرسية والمعلمين والمعلمات في المدارس التي زارها لما لمسه من مستوى جيد للبيئة المدرسية وما اشتملت عليه من تجهيزات مختلفة. 

وأشار إلى سعي الوزارة لاستحداث مدارس جديدة ، وبناء إضافات وغرف صفية والتوسع في رياض الاطفال ضمن خطتها العشرية التي تتضمن بناء 60 مدرسة سنويًا موزّعة على مختلف مناطق المملكة بهدف التخلص من نظام الفترتين والاكتظاظ في الصفوف والأبنية المستأجرة إضافة إلى استيعاب الزيادة الطبيعية في أعداد الطلبة .

 والتقى الدكتور المحافظة الهيئات الإدارية والتعليمية في المدارس التي تم تفقدها واستمع لملاحظاتهم ومطالبهم واستفساراتهم، مؤكداً أهمية دور المعلم في بناء المجتمع باعتباره أداة التغيير  في تطوير العملية التربوية.

وكان وزير التربية والتعليم استهل جولته التفقدية بمشاركة طالبات مدرسة السعيدية الثانوية للبنات في لواء البادية الشمالية الشرقية فعاليات الطابور الصباحي وزيارة مدارس سليمان الموسى وحميدية المساعيد الأساسية  وأم الجمال الثانوية للبنات والبنين والسلطة الثانوية 

ومنشية السلطة للبنين و الرابية الثانوية للبنات و حي البوادي والمنصورة الأساسية  والحمراء الثانوية للبنين و للبنات .

وعرض مدراء التربية الواقع التربوي والتحديات التي تواجه مدارسهم في ظل تزايد أعداد الطلبة السوريين فيها.

ورافقه خلال الجولة الحكام الإداريين ورؤساء البلديات وأعضاء المجالس المحلية /اللامركزية وعدد من وجهاء المناطق التي زارها  وأبناء المجتمع المحلي وأعضاء مجالس التطوير التربوي  . تفقد وزير التربية والتعليم الدكتور عزمي محافظة أمس الخميس عددا من مدارس مديريتي التربية والتعليم للواءي الباديه الشمالية الغربية والشرقية في جولة رافقه خلالها مديري التربية والتعليم عمر الهامي وغسان الشديفات ، للوقوف على واقع الميدان التربوي واحتياجاته. 

وأكد الدكتور محافظة خلال لقائه أبناء المجتمع المحلي أن مصلحة الطلبة تعتبر أولوية في خطط الوزارة وبرامجها التطويرية ، مبينًا أن الهدف من دمج المدارس المتابعدة يأتي لتجويد الخدمة التعليمية المقدمة لأبنائنا الطلبة والتخلص من المدارس المستأجرة وتوفير المدارس ذات البيئات التعليمية الملائمة .

كما أكد أهمية تعزيز الشراكة بين المدارس و المجتمع المحلي لمساندة جهودها وتمكينها من أداء دورها بالشكل الأمثل داعيًا إلى  استثمار الموارد المتاحة في المدارس لا سيما المختبرات العلمية والمهنية والحاسوبية وتفعيل دور المكتبات في تنمية حب القراءة والمطالعة لدى الطلبة .

وخلال زيارته لجمعية رعاية الطفل الخيرية في البادية الشمالية الشرقية ، أشار إلى خطة الوزارة لادماج الطلبة من ذوي الإعاقة في المدارس، مبينًا حرصها على توفير الإمكانات الداعمة والميسرة وتجهيز مدارسها لتلبية احتياجاتهم .

وأكد الدكتور محافظة أهمية الأنشطة التربوية في بناء وصقل شخصية الطلبة وتنمية السلوكات والقيم الإيجابية وبناء المعارف التي تلبي ميلوهم ورغباتهم واتجاهاتهم .

وأعرب الدكتور محافظة عن شكره للإدارات المدرسية والمعلمين والمعلمات في المدارس التي زارها لما لمسه من مستوى جيد للبيئة المدرسية وما اشتملت عليه من تجهيزات مختلفة. 

وأشار إلى سعي الوزارة لاستحداث مدارس جديدة ، وبناء إضافات وغرف صفية والتوسع في رياض الاطفال ضمن خطتها العشرية التي تتضمن بناء 60 مدرسة سنويًا موزّعة على مختلف مناطق المملكة بهدف التخلص من نظام الفترتين والاكتظاظ في الصفوف والأبنية المستأجرة إضافة إلى استيعاب الزيادة الطبيعية في أعداد الطلبة .

 والتقى الدكتور المحافظة الهيئات الإدارية والتعليمية في المدارس التي تم تفقدها واستمع لملاحظاتهم ومطالبهم واستفساراتهم، مؤكداً أهمية دور المعلم في بناء المجتمع باعتباره أداة التغيير  في تطوير العملية التربوية.

 وكان وزير التربية والتعليم استهل جولته التفقدية بمشاركة طالبات مدرسة السعيدية الثانوية للبنات في لواء البادية الشمالية الشرقية فعاليات الطابور الصباحي وزيارة مدارس سليمان الموسى وحميدية المساعيد الأساسية  وأم الجمال الثانوية للبنات والبنين والسلطة الثانوية 

ومنشية السلطة للبنين و الرابية الثانوية للبنات و حي البوادي والمنصورة الأساسية  والحمراء الثانوية للبنين و للبنات.

 وعرض مدراء التربية الواقع التربوي والتحديات التي تواجه مدارسهم في ظل تزايد أعداد الطلبة السوريين فيها.

ورافقه خلال الجولة الحكام الإداريين ورؤساء البلديات وأعضاء المجالس المحلية /اللامركزية وعدد من وجهاء المناطق التي زارها وأبناء المجتمع المحلي وأعضاء مجالس التطوير التربوي.

 

التعليق