الدوري الإنجليزي

ليفربول يسعى لدخول التاريخ وسيتي لتصحيح الأوضاع

تم نشره في الجمعة 21 أيلول / سبتمبر 2018. 03:57 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 21 أيلول / سبتمبر 2018. 03:59 مـساءً
  • عدد من لاعبي ليفربول يحتفون بالفوز في مباراة سابقة في الدوري الإنجليزي - (إنترنت)

لندن - تعود الأندية الإنجليزية الى الملاعب المحلية نهاية الأسبوع الحالي في المرحلة السادسة من الدوري الممتاز لكرة القدم، بأهداف متبانية بعد النتائج المختلفة التي حققتها في المسابقات القارية.

ويستضيف ليفربول السبت ساوثمبتون وعينه على كتابة صفحة جديدة في تاريخه الكروي، وسيحاول توتنهام الخروج من تحت الضغط الكبير على أرض مضيفه برايتون، فيما ستكون مهمة الإسباني جوسيب غوارديولا تصحيح أوضاع مانشستر سيتي حامل اللقب بعد الهزيمة غير المتوقعة على أرضه أمام ليون الفرنسي (1-2) في بداية مشواره في دوري أبطال أوروبا.

بعد فوزه الثمين على ضيفه باريس سان جرمان الفرنسي 3-2، وتخطيه أول وأهم العقبات في المسابقة الاوروبية الأولى التي حل وصيفا للبطل فيها الموسم الماضي، يهدف ليفربول بقيادة المدرب الألماني يورغن كلوب الى متابعة انتصاراته المحلية على ملعبه انفيلد وتحقيق فوزه السادس تواليا على حساب ساوثمبتون، ودخول التاريخ من خلال الانضمام الى ثلاثة أندية حققت هذا الأنجاز حتى الآن: نيوكاسل (1994)، مانتشستر سيتي (2016) وتشلسي (مرتان عامي 2005 و2009).

واذا استطاع ليفربول تحقيق فوز جديد، فستكون المرة الأولى منذ 1990-1991 التي يحقق فيها سبعة انتصارات متتالية (في جميع المسابقات) في بداية الموسم.

ويحلم ليفربول وأنصاره باحراز اللقب المحلي لأول مرة منذ 29 عاما، وهو يملك عناصر جيدة حققت الاستقرار في التشكيلة الأساسية، لا سيما بعد ضم الحارس البرازيلي أليسون بيكر.

ويعاني ليفربول من إصابة المدافع الكرواتي ديان لوفرين الذي ساهم في حلول منتخب بلاده وصيفا لبطل العالم الفرنسي الذي فاز في النهائي 4-2.

وكان المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو أصيب في عينه في المباراة التي فاز فيها ليفربول على توتنهام 2-1 في المرحلة السابقة، لكن ذلك لم يمنعه من تسجيل الهدف الثالث في مرمى سان جرمان في وقت قاتل بعد نزوله بديلا لدانيال ستاريدج.

وتبدو مهمة رجال كلوب في المتناول نظريا، لا سيما أن الضيف ساوثمبتون لم يحقق إلا فوزا واحدا في مقابل تعادلين وخسارتين.

ينتقل مدرب توتنهام، الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الى برايتون السبت وهو تحت ضغط كبير بعد أن بدأ موسمه الثالث في دوري أبطال أوروبا بالخسارة على أرض انتر ميلان الايطالي 1-2، سبقها هزيمتان بالنتيجة ذاتها محليا أمام مضيفه واتفورد ثم ضيفه ليفربول.

وبالتأكيد، أقلقت الهزائم الثلاث المتتالية بوكيتينو الطامح الى تحقيق انجاز مع توتنهام بعد ان قاده الى المركز الثالث في الموسم الماضي.

وكانت بداية توتنهام مثالية ورائعة هذا الموسم بعد ثلاثة انتصارات متتالية آخرها واهمها على مانشستر يونايتد وصيف بطل الموسم الماضي في عقر داره 3-صفر قبل تعرضه لثلاث هزائم.

وصرح بوكيتينو عشية المباراة مع برايتون القابع على حافة منطقة الخطر (5 نقاط)، "المجموعة (اللاعبون) هي قلقة بالتأكيد من امكانية تحقيق الفوز، لأنه من الطبيعي عندما لا تفوز تكون الاجواء مختلفة والقدرة مختلفة أيضا، وهذا الامر يحدث".

واستدرك قائلا "احيانا، يكون جيدا أن تشعر بألم الخسارة ليس مرة واحدة وانما مرتان وثلاث. بعد (الفوز على) مانشستر يونايتد، كانت الآفاق مختلفة تماما. الآن، بعد ثلاث هزائم، يبدو كل شيء مختلفا أيضا".

ويعول يوكيتينو بشكل خاص على هداف مونديال 2018 هاري كاين (6 أهداف)، الذي لم يظهر بالمستوى المتوقع ولم يقدم المطلوب في المباريات الخمس السابقة لفريقه حيث لم يستطع تسجيل أي هدف.

ويرفض بوكيتينو أن يعزو ما يحدث الى قلة نشاط النادي في فترة الانتقالات الصيفية، وقال في هذا الخصوص "الآن، من السهل أن نلقي باللائمة على أمور كثيرة. هذا أسهل طريق للتملص من المسؤولية. أنا لا أريد التهرب من المسؤولية".

وأضاف "إننا بحاجة لأن نكون أقوياء لأن المباريات التي خسرناها، تلقينا فيها أهدافا، وهذا أمر مؤلم"، في إشارة الى الأهداف الستة التي دخلت شباك الفريق في المباريات الثلاث الأخيرة. 

تابع غوارديولا الذي قاد مانشستر سيتي الى اللقب المحلي في موسمه الثاني معه، بقلق خسارة فريقه أمام ليون من المدرجات تنفيذا لعقوبة فرضها عليه الاتحاد الاوروبي بعد طرده في ربع نهائي الموسم الماضي عندما خسر امام مواطنه ليفربول.

وبعد أن جمع سيتي 100 نقطة في الموسم الماضي، اصبح الفوز بدوري أبطال اوروبا للمرة الاولى في تاريخ النادي، أولوية بالنسبة الى غوارديولا، لكن الخسارة غير المتوقعة وعلى أرضه امام الفريق الفرنسي قد تجعل الإسباني يعيد حساباته، وبات همه في الوقت الراهن إعادة المياه إلى مجاريها .

ويحتل سيتي الذي لم يتعرض لأي خسارة محليا بعد، المركز الثالث برصيد 13 نقطة بفارق نقطتين عن المتصدرين تشلسي وليفربول، والعودة بثلاث نقاط جديدة من كارديف السبت تبدو أقرب الى الواقع مع عودة الأرجنتيني سيرخيو اغويرو والألماني لوروا سانيه الى التشكيلة الأساسية بعد ان كانا احتياطيين في المباراة ضد ليون.

ويملك تشلسي فرصة كبيرة للاستمرار اسبوعا آخر في الصدارة من خلال الفوز الأحد على مضيفه وجاره وست هام يونايتد الذي حصل في المرحلة السابقة على أول ثلاث نقاط وتخلى عن المركز الأخير بتغلبه على مضيفه ايفرتون 3-1.

ويستضيف مانشستر يونايتد الثامن (9 نقاط) ولفرهامبتون التاسع (8 نقاط) في مباراة مهمة بالنسبة الى مهاجم الأول، البلجيكي روميلو لوكاكو، الذي يتنافس منذ الآن مع مواطنه إدين هازار قائد تشلسي على جائزة الحذاء الذهبي لهداف الدوري.

ويتصدر هازار ترتيب الهدافين (خمسة أهداف) امام لوكاكو ومهاجم برايتون غلين موراي (أربعة لكل منهما)، ويستفد البلجيكيان من تراجع مستوى مهاجم ليفربول المصري محمد صلاح هداف الموسم الماضي برصيد 32 هدفا (مقابل 16 فقط للوكاكو).

ويلعب السبت أيضا فولهام مع واتفورد الرابع ومفاجأة البطولة الحالية (12 نقطة)، وكريستال بالاس مع نيوكاسل، وبيرنلي مع بورنموث، وليستر سيتي مع هادرسفيلد، وتختتم المرحلة الأحد بلقاء ثان يجمع أرسنال السابع (9 نقاط) مع ايفرتون الحادي عشر (6 نقاط). - (أ ف ب) 

 

التعليق