انطلاق فعاليات مهرجان الجونة السينمائي

تم نشره في السبت 22 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • المخرج المصري داود عبد السيد - (أرشيفية)

الجونة (مصر) - افتتحت مساء أول من أمس، على ساحل البحر الأحمر الدورة الثانية من مهرجان الجونة السينمائي المستقلّ الذي يهدف إلى "تعزيز ثقافة إنسانية" في ظل اضطرابات المنطقة والعالم، بمشاركة 75 فيلما محليا وعربيا وعالميا.

وقال مؤسس المهرجان نجيب ساويرس "يقام المهرجان تحت شعار سينما من أجل الإنسانية" وهو ما يحتاج إليه العالم في ظلّ "ما يحدث في سوريا وفلسطين والعراق وبورما"، ومع "غرقى البحر الهاربين من الفقر والحروب والقمع".

وأضاف في حفل الافتتاح "نحتاج إلى ثقافة إنسانية تسهم في تحقيقها السينما".

ويشارك في المهرجان أكثر من 75 فيلما من بينها 15 في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، بحسب مدير المهرجان انتشال التميمي.

ويصل عدد الأفلام المشاركة في المسابقات والعروض التكريمية الأخرى إلى حوالي 45 فيلما من 38 دولة.

وشارك في حفل الافتتاح عشرات من الفنانين المصريين والعرب، منهم عادل إمام ويسرا ونادية الجندي وحسين فهمي، والسوري جمال سليمان.

ووقف الحضور دقيقة صمت تكريما للممثل الكبير جميل راتب الذي توفّي الأربعاء عن 92 عاما.

وكرّم المهرجان السينمائي المصري داود عبد السيّد الذي تحدّث عن "تقصير الدولة المصرية الذي منع تطوّر السينما إلى آفاق أرحب".

وشهد الحفل أيضا عرض فيلم الافتتاح "سنة أولى" للمخرج الفرنسي توما ليلتي.

ويقام المهرجان في منتجع الجونة السياحي على ساحل البحر الاحمر شمالي مدينة الغردقة والذي أصبح الآن مدينة صغيرة يسكنها على مدار العام ما يقارب من 20 ألف نسمة.

من جهة أخرى، قال الممثل البريطاني كلايف أوين إن تلقيه جائزة عمر الشريف من مهرجان الجونة السينمائي كان له أثر بالغ في نفسه خاصة وأنه كان من محبي النجم الراحل مشيرا إلى أنه شاهد مؤخرا أفلاما مصرية أعجبته.

واستحدث مهرجان الجونة السينمائي في دورته الثانية جائزة عمر الشريف وكان أول من يحصل عليها هو أوين.

وقال أوين في مقابلة مع وكالة (رويترز) بالجونة أمس، إنه عرف اسم عمر الشريف منذ فترة طويلة وشاهد أفلامه إلا أنه ليس المصري الوحيد الذي أبهره وجذب انتباهه.

وأضاف أنه مشجع كبير لفريق ليفربول ومن متابعي محمد صلاح الذي انتزع في العام الماضي لقب هداف الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتابع قائلا "لدينا حاليا أفضل فريق في ليفربول منذ سنوات ومحمد صلاح هو نجم الفريق".

ويملك أوين الذي حصل على جائزة جولدن جلوب في 2005 أكثر من 70 عملا في رصيده بين فيلم ومسلسل إضافة إلى عمله بالإنتاج الفني.

وقال أوين إن الأحداث التي تجري في الواقع تؤثر بالتأكيد على القضايا المطروحة على شاشة السينما مثل الهجرة غير الشرعية والحروب لكن يبقى المشاهد هو الحكم وصاحب الاختيار لأنه يذهب إلى الفيلم الذي يمسه ويشعر أنه يقدم موضوعا يهمه بغض النظر عن جنسيته أو صانعيه.

وأضاف أنه سبق له حضور مهرجان أبوظبي السينمائي قبل عدة سنوات كما شاهد مؤخرا فيلم (اشتباك) الذي أعجبه جدا خاصة على مستوى الإخراج.

وأشار إلى أنه مهتم بمتابعة أفلام مهرجان الجونة السينمائي "لأن هذا هو الهدف الحقيقي من إقامة المهرجان، أن يتعرف العالم على بعضه البعض من خلال الأفلام والأفكار والصورة السينمائية".

ويقدم مهرجان الجونة السينمائي هذا العام 74 فيلما من نحو 40 دولة عربية وأجنبية منها 50 فيلما في المسابقات الرسمية المختلفة.

وعن أعماله الفنية القادمة قال أوين (54 عاما) إنه يستعد خلال الأسابيع القليلة القادمة لبدء فيلم جديد سيتم تصويره في إيطاليا كما يجهز لعمل مسرحي سيعرضه في العام القادم. - (وكالات)

التعليق