يوفنتوس يواصل سلسلة انتصاراته بالدوري

تم نشره في الاثنين 24 أيلول / سبتمبر 2018. 09:00 صباحاً

روما- واصل يوفنتوس حامل اللقب سلسلة انتصاراته بفوز صعب على مضيفه فروزينوني 2-صفر، وحقق نابولي، وصيف البطل، فوزه الرابع بإشراف مدربه الجديد كارلو أنشيلوتي على مضيفه تورينو 3-1 الأحد في المرحلة الخامسة من الدوري الأيطالي لكرة القدم.
بدوره، واصل لاتسيو صحوته محققا فوزه الثالث بعد خسارتين على حساب ضيفه جنوى 4-1، وتابع جاره روما خيباته بسقوطه على ارض بولونيا صفر-2، فيما فرط ميلان بفوز كان في متناوله على أتالانتا مكتفيا بالتعادل معه 2-2.
على ستاديو ماتوزا، حقق يوفنتوس الأهم بعد أن سيطر على المجريات طوال الشوط الأول على حساب تواضع مستوى مضيفه العائد الى النخبة وصاحب المركز قبل الاخير بنقطة واحدة دون أن يسجل أي هدف في مبارياته الخمس، لكن دون ترجمة افضليته وتفوقه الميداني المطلق الى نتيجة ملموسة.
ودفع المدرب ماسيميليانو اليغري من البداية بثلاثي الهجوم المؤلف من الكرواتي ماريو ماندزوكيتش والأرجنتيني باولو ديبالا والبرتغالي كريستيانو رونالدو القادم من ريال مدريد الإسباني مقابل أكثر من 100 مليون يورو، والذي انفتحت شهيته على التسجيل لأول مرة في المرحلة السابقة بثنائية في مرمى ساسوولو (2-1) قبل أن يطرد الأربعاء في المباراة ضد فالنسيا ضمن دوري أبطال أوروبا في أول عودة له إلى الملاعب الإسبانية.
وشدد يوفنتوس الحصار على مضيفه في الشوط الثاني دون أن يتمكن من زعزعة تكتله الدفاعي أمام المرمى رغم المحاولات التهديفية المتكررة الى أن نجح رونالدو في افتتاح التسجيل من مسافة قريبة ودون مراقبة (81).
وفي الوقت بدل الضائع، عزز يوفنتوس بخبرة لاعبيه تقدمه بالهدف الثاني مستفيدا من خطأ دفاعي مزدوج بدأ في منطقته وانتقل الى منطقة المضيف عندما وصلت الكرة الى فيديريكو برنارديسكي الذي تحرك يمينا ويسارا وسدد في يدي الحارس ماركو سبورتييلو الذي لم يستطع قطع الكرة (90+4).
وعلى ملعب الاولمبيكو الكبير في تورينو، حقق نابولي فوزه الرابع بقيادة انشيلوتي بعد أن افتتح التسجيل في وقت مبكر جدا عندما تلقى لورنتسو إنسينيي كرة داخل المنطقة تابعها في سقف الزاوية اليمنى (4).
وسيطر نابولي بشكل شبه كامل على المجريات، وسنحت فرص عدة للاعبيه السلوفاكي ماريك هامسيك من ضربة رأس اثر ركنية (10)، والبلجيكي درايس مرتنز (13) وسيموني فيردي (15) قبل أن ينجح فيردي في اضافة الهدف الثاني بعد عرضية من مرتنز (20).
وفي مستهل الشوط الثاني، قلص نجم تورينو والمنتخب الإيطالي أندريا بيلوتي الفارق من ركلة جزاء تسبب بها سيباستيانو لوبرتو بإعاقته الإسباني أليكس بيرنغوير روميرو (51).
وأعاد إينسينيي سريعا الفارق الى سابق عهده بتسجيله الهدف الثالث من هجمة مرتدة سريعة لنابولي (59)، رافعا رصيده الى أربعة أهداف هذا الموسم وشارك الفرنسي غريغوار ديفرل (سمبدوريا) والأرجنتيني رودريغو دي بول (أودينيزي) في المركز الثاني على لائحة ترتيب الهدافين.
وباستثناء الخسارة أمام سمبدوريا والتعادل السلبي مع النجم الأحمر الصربي في الجولة الأولى من دوري أبطال أوروبا، تألق نابولي وحقق نتائج طيبة بقيادة المدرب السابق لريال مدريد الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني وباريس سان جرمان الفرنسي، وبدا اليوم أكثر تصميما على الفوز وأفضل تنظيما من بداية الموسم في أرض الملعب.
وعلق أنشيلوتي الذي خلف ماوريتسيو ساري المنتقل لتدريب تشلسي الإنكليزي، "أنا راض تماما عن النتيجة. لقد سيطرنا في بلغراد، لكننا لم نحسن إنهاء الهجمات".
وأضاف "إينسينيي كان اليوم حاسما، وكل واحد (من اللاعبين) قدم أداء قويا. أعطيت إينسينيي دورا مركزيا أكبر يتيح له التركيز أكثر على الهجوم وأقل على الدفاع".
على الملعب الأولمبي في العاصمة، تابع لاتسيو الذي خسر في المباراتين الاوليين امام الوصيف (1-2) والبطل (صفر-2) صحوته وحقق فوزه الثالث تواليا على حساب ضيفه جنوى، والرابع في مختلف المسابقاتن بعد أن هزم أبولون ليماسول القبرصي في الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) الخميس 2-1.
وافتتح لاتسيو التسجيل مبكرا عبر الإكوادوري فيليبي كايسيدو الذي تابع كرة رأسية من الصربي سيرجي ميلينكوفيتش-سافيتش (7).
وأضاف الهداف تشيرو إيموبيلي الثاني إثر كرة بينية في العمق من ماركو بارولو تابعها بيسراه في الشباك (23).
واستهل جنوى الشوط الثاني مقلصا الفارق عبر البولندي كريستوف بياتيك بتسديدة من داخل المنطقة أسكنها أعلى الزاوية اليسرى (46)، رافعا رصيده الى خمسة أهداف لينفرد بصدارة الهدافين.
لكن فرحة الضيوف لم تدم طويلا اذ عزز لاتسيو تقدمه بهدف ثالث حمل توقيع ميلينكوفيتش-سافيتش الذي تابع برأسه عرضية من البوسني سيناد لوليتش (53).
وتابع روما تخبطه وخيباته، ومني بخسارة ثالثة في آخر ست مباريات بسقوطه أمام مضيفه بولونيا صفر-2.
وبعد ان حقق الفوز في مباراته الاولى هذا الموسم على مضيفه تورينو، اكتفى روما بالتعادل مرتين مع اتالانتا (3-3) وكييفو (2-2)، وخسر بينهما امام ميلان (1-2)، وأخيرا أمام ريال مدريد بثلاثية نظيفة في دوري أبطال أوروبا.
وسجل فيديريكو ماتيلو الهدف الأول في الشوط الأول مستفيدا من تمريرة سيباستيان دي مايو (36).
وفي الشوط الثاني، صعب البارغوياني فيديريكو سانتاندر ميريليس مهمة قطب العاصمة بتسجيله الهدف الثاني منهيا هجمة سريعة معاكسة قادها دييغو فلاتشينيلي (59).
وسقط كييفو صاحب المركز الأخير بعد حسم ثلاث نقاط من رصيده مع غرامة مالية قدرها 200 ألف يورو لتزوير حساباته المالية (ناقص نقطة واحدة)، على أرضه أمام أودينيزي بهدفين للأرجنتيني رودريغو دي بول (76) وكيفن لاسانيا (90).
وفرط ميلان بفوز كان في متناوله على ضيفه أتالانتا حيث تقدم مرتين عبر الأرجنتيني غونزالو هيغواين (2) وجاكومو بونافنتورا (61)، واهتزت شباكه بعد كل تقدم عن طريق الأرجنتينيين أليخاندرو غوميز (54) وإميليانو ريغوني (90+1).-(أ ف ب)

التعليق