الإصابات تقلق الوحدات.. ومدة غياب عابدين تتحدد غدا

اتحاد السلة يقلّص لائحة المرشّحين لخلافة سام وتاب الأقرب لتولّي المهمّة

تم نشره في الاثنين 24 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً
  • المدرب توماس بالدوين يوجّه سام دغلس خلال مباراة سابقة للمنتخب الوطني -(أرشيفية)

أيمن أبو حجلة

عمّان – تتجه النية لدى اللجنة المؤقّتة لاتحاد كرة السلة إلى اختيار الأميركي صاحب الأصول النيوزيلندية توماس "تاب" بالدوين كمدرب للمنتخب الوطني في المرحلة المقبلة، خلفا للمدرب المقال سام دغلس، دون استبعاد إمكانية التعاقد مع مدرب الريان القطري، الأميركي جوي ستيبينج.
وفهمت "الغد" أن لائحة المرشحين التي أعدّتها اللجنة، تم تقليصها إلى اسمين، مع تفضيل بالدوين، بسبب عمله السابق مع المنتخب الوطني عندما قاده للمركز الثاني في كأس آسيا العام 2011 إثر الخسارة أمام المنتخب الصيني المضيف بفارق نصف سلّة، كما أن بالدوين سبق له العمل مع لاعبين موجودين حاليا في صفوف المنتخب الوطني مثل زيد عبّاس وموسى العوضي ومحمد شاهر ومحمود عابدين، نضيف إلى ذلك أنّه على دراية كبيرة بكرة السلة الآسيوية بحكم عمله سابقا مع المنتخب النيوزيلندي بين العامين 2001 و2006، والمنتخب اللبناني العام 2010، والمنتخب الفلبيني بين العامين 2015 و2016.
ووفقا لمصادر مطلعة، فإن بالدوين أبدى تحمّسه للعمل مجّددا مع المنتخب الوطني، بمجرّد أن تواصلت معه اللجنة المؤقّتة السبت الماضي، ويبقى فقط التوصّل إلى صيغة نهائية للاتفاق، خصوصا وأن بالدوين مرتبط حاليا بعمله كمستشار للاتحاد الفلبيني، إلى جانب إشرافه على أحد فرق الطليعة في دوري الجامعات الفلبّينية.
أمّا المرشّح الثاني ستيبينج الذي يعرف كرة السلة الآسيوية جيّدا من خلال عمله سابقا مع المنتخب القطري، فقد أبدى هو الآخر عدم ممانعته تدريب المنتخب الوطني، بيد أن بالدوين يبدو الأقرب لاستلام المهمّة في هذه المرحلة الحسّاسة.وعلمت "الغد" أيضا، أن المفاوضات جارية حاليا بين اتحاد السلة ومثلي مدرب المنتخب الوطني السابق سام دغلس، حول التوصل لتسوية مالية مع الأخير الذي كان عقده بنتهي في أيلول (سبتمبر) العام المقبل.
إصابة حمارشة في يده
إلى ذلك، تعرض لاعب المنتخب الوطني أحمد حمارشة لإصابة في يده، خلال تدريبات فريقه الوحدات أمس على صالة تلاع العلي الرياضية.
وعلمت "الغد" أن الجهاز الطبي للفريق سيقدم توصيته اليوم الثلاثاء، بشأن مشاركة حمارشة وبقية المصابين في مباراة الفريق الاولى بمرحلة الإياب من الدوري الممتاز أمام الأرثوذكسي يوم غد الأربعاء.
وتزخر صفوف الوحدات حاليا بالإصابات التي من المقرّر أن تبعد مجدي الغزاوي عن الفريق طوال مرحلة الإياب، ويوسف العواملة الذي مايزال يتعافى من إصابة في أصبع يده في مباراة الفريق الأخيرة بمرحلة الذهاب أمام الجزيرة ويرجّح أن يكون جاهزا لملاقاة الأرثوذكسي، كما يبتعد عن الفريق للإصابة كل من أحمد السعدي ومأمون علي، علما بأن اتحاد اللعبة رفض طلب الوحدات باستبدال أحد المصابين بالنجم المخضرم أيمن دعيس.
والجدير ذكره أن صانع ألعاب الوحدات سنان عيد عاد أمس إلى تمارين الفريق بعد انتهاء إجازته القصيرة في تركيا، حيث يتوقّع أن يقوم بدور مهم إلى جانب فخري السيوري وبقية اللاعبين بقيادة المدرب هيثم طليب ومساعده عبدالله أبو قورة، في تأهل الوحدات إلى دور الأربعة من الدوري، علما بأنه يحتل حاليا المركز الثاني برصيد 9 نقاط، بفارق نقطة واحدة وراء الأرثوذكسي الذي لعب مباراة واحدة أكثر.
مدة غياب عابدين تتحدّد غدا
ستتحدّد يوم غد الأربعاء مدّة غياب صانع ألعاب الجزيرة محمود عابدين بعد فحص طبي، اثر تعرّضه لإصابة في مباراة فريقه الأخيرة أمام الأرثوذكسي في الجولة الأولى من مرحلة الإياب لدوري كرة السلة الممتاز مساء السبت.
وخرج عابدين من الملعب مصابا على أكتاف زملائه بعد مرور نصف دقيقة من عمر المباراة، وظهرت على محياه أثار الألم بعد تورّم في منطقة كاحل القدم، ما خلق مخاوف من إمكانية تعرّضه لإصابة قد تبعده عن الملاعب فترة طويلة، إلا أن التقارير الأولية بيّنت أن الإصابة لم تكن بالخطورة المتوقّعة.
وخسر الجزيرة المباراة بنتيجة 85-89، ومباراته المقبلة ستكون امام الأهلي يوم الجمعة، وسيغيب عنها عابدين بكل تأكيد.
ويعتمد الجزيرة على عابدين بشكل كبير في الدوري، وغيابه سيشكل ضربة مؤلمة للفريق الذي تعرّض حتى الآن لأربع هزائم مقابل فوزين فقط، رغم ثقة المدرب سيف البيطار بعناصر الفريق الأخرى وعلى رأسها جوردان الدسوقي ومحمود ماف وهشام الزيتاوي وموسى مطلق.
مطالبات تلفزيونية
إلى ذلك، أثار جمهور كرة السلة الأردنية في اليومين السابقين، قضية عدم بث القناة الرياضية في التلفزيون الأردني لمباراتي افتتاح مرحلة الإياب من دوري السلة الممتاز، والتي جاءت تزامنا مع مواعيد مباريات دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم.
ويرى جمهور السلة أن على التلفزيون إعطاء كرة السلة أهمية متوازية مع كرة القدم، خصوصا بعد الغياب الطويل للمنافسات المحلّية في العامين الأخيرين، من أجل المساهمة في عودة السلة الأردنية إلى سابق عهدها.
وأكّد أمير سر اتحاد السلة نبيل أبو عطا في معرض رده على استفسارات "الغد"، أن تنسيقا أكبر سيتم بين الاتحاد والتلفزيون الأردني في الفترة المقبلة من أجل التوصل إلى آلية بث ترضي جميع الأطراف، مشيدا في الوقت ذاته بالعلاقة المميّزة التي تجمع بين اتحاد السلة والتلفزيون.
ويبذل اتحاد السلة جهودا مضاعفة لتأمين بث مباريات دوري السلة، وذلك عبر الحساب الرسمي للاتحاد على "قيسبوك" بصوت الزميل محمد ملص، الذي بدوره يشارك أيضا في التعليق على مجموعة من مباريات دوري السيدات.
الدوري يحقق أهدافه
من ناحية ثانية، أكد أبو عطا أن مطالبات البعض بإبقاف الدوري أو تفريغ اللاعبين الدوليين غير مبنية على أسس منطقية، بعد مخاوف جماهيرية ظهرت من إمكانية تعرّض اللاعبين الدولييّن للإصابات.
وبين أمين السر أن الدوري الممتاز يحقق الأهداف المرجوة والتي يعتبر أهمها عودة الزخم للمنافسات من انقطاع طويل نتيجة الفراغ الإداري الذي شهدته اللعبة سابقا، إضافة إلى مساعدة اللاعبين كافة على استعادة حضورهم الفني والبدني الذي افتقدوه بسبب لهذا الانقطاع.
وأضاف أبو عطا أن الدوري القوي يساهم في تجهيز لاعبي المنتخب الوطني بدنيّا وفنّيا، ويسهّل مهمّمة الأجهزة الفنية للمنتخبات، مؤكّدا أن لاعبي المنتخب الوطني دائما ما يحظون باهتمام وعاية خاصة من الاتحاد في حال تعرّضهم للإصابة، تماما كما حدث موسى العوضي ومحمد شاهر في مرحلة الذهاب.    
الإصابة التي تعرض لها عابدين يوم السبت، خلقت مخاوف لدى الجمهور من إمكانية حدوث الأمر ذاته للاعبين آخرين، قبل الموعد المهم الذي ينتظر المنتخب الوطني في النافذة الخامسة من الدور الحاسم لتصفيات كأس العالم 208 المقرر إقامتها في الصين.
ويتذكّر الجمهور كيف تعرّض لاعب المنتخب الوطني موسى العوضي للإصابة في اليوم الأول من منافسات الذهاب مع فريقه كفريوبا، والأمر نفسه انطبق على محمد شاهر في مباراته الثانية مع الأهلي أمام الوحدات.
إشادة واسعة بكنعان
وبمناسبة الحديث عن الدوري الممتاز، قدّم صانع ألعاب الأهلي مالك كنعان سابقة أولى في الدوري الممتاز هذا الموسم، عندما أصبح أول لاعب في المسابقة يحقق "تريبل دابل" هذا الموسم، بعدما سجل 10 نقاط إضافة إلى 10 متابعات و11 تمريرات حاسمة في مباراة السبت الماضي أمام كفريوبا.
ونال كنعان إشادة واسعة من المراقبين، خصوصا فيما يتعلّق بالتمريرات الحاسمة التي تعد مؤشّرا على اللعب الجماعي وانعدام الأنانية، وهو ما يحتاجه المنتخب الوطتي في الفترة المقبلة، بعدما طغى على أدائه النزعة الفردية في المباراتين الأخيرتين أمام كوريا الجنوبية والصين.
أرقام كنعان جاءت في وقتها بالنسبة لصانع الألعاب الذي قدّم أداء متذبذبا في مرحلة الذهاب، خصوصا فيما يتعلّق بضعف نسبة تسجيله للتصويبات من خارج القوس.
ومن اللاعبين الآخرين الذين لفتوا الأنظار في المباراتين الأخيرتين، برز لاعب الجزيرة هشام الزيتاوي الذي يواصل تطوّره من مباراة إلى أخرى، فأحرز في سلة الأرثوذكسي 25 نقطة مع 13 متابعة ، ليلفت الأنظار إليه باعتباره من الخيارات المستقبلية للمركز رقم (4) في صفوف المنتخب الوطني.
ويتواصل الأداء الجماعي للأرثوذكسي بأدوار متنوّعة للاعبين تحت قيادة المدرب معتصم سلامة، وبرز أمام الجزيرة النجم أشرف الهندي بإحرازه 22 نقطة، في وقت يستمر فيه الأداء التصاعدي لصانع الألعاب الصاهد متري بوشة (15 نقطة و7 تمريرات حاسمة).
فوز ثان للأرثوذكسي في دوري السيدات
على صعيد آخر، حقّق فريق الأرثوذكسي فوزه الثاني في دوري السيدات لكرة السلة، بتغلّبه أول من أمس على الجبيهة بنتيجة 67-26، في مباراة أقيمت على صالة النادي الأرثوذكسي أول من أمس، بالجولة الثالثة.
وفازت لاعب الأرثوذكسي زارا النجاز بجائزة أفضل لاعبية بالمباراة، بعد تسجيلها 7 نقاط إضافة إلى 13 متابعة وتمريرتين حاسسمتين و4 سرقات للكرة.
وبهذه النتيجة يحتل الأرثوذكسي المركز الثاني على سلّم ترتيب الدوري برصيد 5 نقاط من فوزين وخسارة، بفارق نقطة واحدة وراء الفحيص الذي حقّق 3 انتصارات متتالية، ويأتي ديونز في المركز الثالث برصيد 4 نقاط من خسارتين وفوز وحيد، فيما يتذيّل الجبيهة الترتيب بعد تلقيّه 3 خسائر متتالية.

التعليق