تقرير اخباري

هل يكون "ديربي" الوحدات والفيصلي قمة في الأداء والسلوك؟

تم نشره في الاثنين 24 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً
  • لاعبون من فريقي الفيصلي والوحدات يتنافسون على الكرة في لقاء سابق - (الغد)

تيسير محمود العميري

عمان - تترقب جماهير الكرة الأردنية اللقاء الذي سيجمع بين فريقي الوحدات والفيصلي، والمقرر عند الساعة 6.30 مساء على ستاد الملك عبدالله الثاني، ضمن الجولة الخامسة من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم.
وتحمل المباراة المنتظرة مسميات عدة مثل "الديربي" و"الكلاسيكو" و"قمة القطبين"، وتشكل إحدى أهم المواجهات المحلية باستمرار، نظرا لقوة المنافسة بين الفريقين على مختلف الالقاب منذ أربعة عقود ونيف، ويتطلع المتابعون إلى أن تكون مباراة الفريقين المقبلة، قمة في الاداء والسلوك معا.
ورغم أن حال الفريقين لا يسر جماهيرهما، نتيجة ضعف النتائج التي حققها الفريقان في الجولات الأربع الماضية من الدوري، وجعات الفيصلي رابعا برصيد 6 نقاط والوحدات سادسا برصيد 4 نقاط، إلا أن مثل هذه المواجهات تبقى تحت أنظار المتابعين داخل الأردن وخارجه، وتتسابق الفضائيات العربية على بث المباراة أو تقارير عنها، وتشكل "واجهة الكرة الأردنية"، حيث أصبحت من بين "الديربيات" العريقة والمألوفة كحال مواجهات الأهلي والزمالك المصريين والهلال والنصر السعوديين وغيرها.
واذا كانت الجماهير تتطلع الى فوز فريقها حتى تكون انطلاقة جديدة للمنافسة على اللقب الذي فاز به الفيصلي 33 مرة منذ العام 1944 والوحدات 16 مرة منذ العام 1980، فإن مخاوف عديد من سلوكيات الجماهير داخل الملعب وخارجه، تجعل الكثيرين يتخوفون من تكرار حدوث الشغب سواء من حيث الهتافات غير المقبولة أو رمي عبوات المياه وغيرها نحو أرض الملعب، كما حدث في مرات سابقة، وكلف ذلك الناديين غرامات باهظة ومتكررة.
وعقد اتحاد كرة القدم أمس اجتماعا تنسيقيا لترتيب المباراة التي يستضيفها الوحدات، لكن كثيرين يتساءلون عن جدوى تلك الاجتماعات، طالما استمر الخلل في خروج الجماهير من الملعب، كما حدث في لقاء الرمثا والفيصلي في الجولة الثالثة من الدوري، فيما سيقود المباراة طاقم حكام محلي، بعد أن عزف ناديا الوحدات والفيصلي عن طلب حكام من الخارج، كما فعلا في مرات سابقة، ربما لمعاناة الناديين من ضائقة مالية صعبة.
تاريخ حافل
شهد يوم الاحد 28-11-1976، أول مباراة بين الفريقين على صعيد الدوري، وخاضا آخر لقاء يوم الجمعة 9-2-2018 ضمن اياب دوري المحترفين في الموسم 2017-2018، وعلى مدار 42 عاما خاض الفريقان 82 مباراة على صعيد الدوري، ما يعني أن مواجهة الجمعة ستحمل الرقم 83 بالدوري.
وتشير تفاصيل المواجهات الماضية بالدوري، إلى أن الوحدات فاز في 29 مباراة "13 ذهابا و16 ايابا"، وسجل 78 هدفا "28 ذهابا و50 ايابا"، بينما فاز الفيصلي في 28 مباراة "14 ذهابا و14 ايابا"، وسجل 74 هدفا "33 ذهابا و41 ايابا"، وتعادل الفريقان 25 مرة "12 ذهابا و13 ايابا".
ويعتبر الفيصلي صاحب الفوز الأول بين الفريقين في ذهاب الموسم 1976 بنتيجة 3-0، بينما كان الوحدات صاحب آخر فوز في ذهاب الموسم 2017-2018 وبنتيجة 2-0، وقاد الراحل محمد عوض كمدرب للفيصلي أول مواجهة بين الفريقين ونيبوشا آخرها، بينما قاد المدرب المصري السابق فتحي كشك فريق الوحدات في أول مواجهة وجمال محمود آخرها، وأن الحكم محمد سعد الشنطي أدار أول مباراة بين الفريقين، وأدار الحكم أدهم مخادمة آخر مباراة.
إجمالي المواجهات
تشير الاحصائيات إلى أن الفريقين خاضا 138 مباراة رسمية، منها 134 على صعيد البطولات الأردنية و4 مباريات بكأس الاتحاد الآسيوي، حيث فاز الفيصلي في 53 مباراة مقابل 46 فوزا للوحدات وتعادلا في 39 مباراة، وسجل الفيصلي 139 هدفا مقابل 135 هدفا للوحدات.
والتقى الفريقان 82 مرة في بطولة الدوري، حيث فاز الوحدات في 29 مباراة مقابل 28 للفيصلي وتعادلا 25 مرة، وسجل الوحدات 78 هدفا مقابل 74 هدفا للفيصلي.
وفي مسابقة كأس الأردن، التقى الفريقان 23 مرة في مختلف الادوار، حيث فاز الفيصلي 9 مرات مقابل 7 مرات للوحدات وتعادلا 7 مرات، وسجل كل منهما 27 هدفا.
اما في كأس الكؤوس، فقد التقيا 12 مرة، فاز كل منهما 5 مرات وتعادلا في مباراتين، وسجل الفيصلي 14 هدفا مقابل 13 للوحدات.
وعلى صعيد درع الاتحاد، التقى الفريقان 17 مرة، حيث فاز الفيصلي 9 مرات مقابل 5 مرات للوحدات وتعادلا 3 مرات، وسجل الفيصلي 19 هدفا مقابل 14 هدفا للوحدات.
وفي بطولة كأس الاتحاد الآسيوي التقى الفريقان 4 مرات، حيث فاز الفيصلي في مباراتين وتعادلا مرتين، وسجل الفيصلي 5 أهداف مقابل 3 أهداف للوحدات.
احتكار القاب
حصل الفيصلي على 75 لقبا محليا، منها 33 بالدوري و19 بكأس الأردن و16 بكأس الكؤوس و7 بالدرع، بالإضافة إلى لقبين بكأس الاتحاد الآسيوي، بينما حصل الوحدات على 48 لقبا، منها 16 بالدوري و13 بكأس الكؤوس و10 بكأس الأردن و9 بالدرع.

التعليق