التنمية تحقق في ملابسات واقعة إساءة لمنتفع في دار رعاية من قبل زميله

تم نشره في الثلاثاء 25 أيلول / سبتمبر 2018. 12:32 مـساءً
  • ارشيفية

نادين النمري

عمان- شكلت وزارة التنمية الاجتماعية لجنة تحقيق في ملابسات واقعة تعرض أحد منتفعي دار رعاية الفتيان للإساءة من قبل زميله أثناء تنفيذ نشاط رياضي لا منهجي، والتي تم تصويرها من قبل مارة قرب الدار ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وباشرت اللجنة التي يرأسها مستشار الوزير للاسرة والحماية وليد المحيسن، أعمالها للوقوف على ملابسات وتداعيات الواقعة والخروج بتوصيات تضمن عدم تكرار مثل هذه الإشكاليات وتحقيق المصلحة الفضلى للأطفال.

وأشارت الوزارة في بيان صحافي اليوم الثلاثاء، إلى أنها ستعلن نتائج التحقيق بعد الانتهاء من أعمال اللجنة وتوصياتها. وقالت إنها تنفذ برامج وانشطة من شانها دمج الأطفال في المجتمع بهدف ضمان نمائهم بشكل طبيعي.

وأكدت أنها تتبع سياسة الباب المفتوح في المؤسسات والدور المعنية بالاطفال وحماية حقوقهم وتوفير البيئة الامنة لهم، مبينة أن جميع الاطفال المتواجدين في الدار تم إلحاقهم في المدارس الخاصة ومراكز التدريب المهني ودمجهم بالانشطة التي تنفذها الوزارة تناسب أعمارهم.

وشددت الوزارة على أن هؤلاء الأطفال في حماية ورعاية وزارة التنمية الاجتماعية وليسوا في معرض الدراسة والبحث والاستكشاف ولهم كامل الخصوصية والحرمة والحقوق.

ولفتت إلى حرصها الشديد على مصلحة الطفل الفضلى والفئات الضعيفة التي تحتضنها وتعمل بشكل مستمر ودائم على رعايتها وتحسين مستوى حياتها والخدمات التي تقدم لها.

وأهابت الوزارة بوسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي احترام خصوصية الأطفال الأيتام ومنحهم كامل الخصوصية والحقوق أسوة بباقي الطفال الذين نوليهم كل الحرص والاهتمام ومنع نشر صورهم تحقيقا للمصلحة الفضلى لهم وانسجاما مع قانون الاحداث رقم 32 لسنة 2015 في الفقرة (ح) والتي تحظر نشر اسم وصورة الحدث ومنع تداولها حتى في القضايا التي يكون فيها بخصومة مع القانون فكيف اذا ما كان معتدى عليه او ضحية للتفكك الاسري.

التعليق