بعثتان تجاريتان إلى كينيا وأثيوبيا للبحث عن فرص تصديرية

تم نشره في الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • هيئة الاستثمار(ارشيفية)

طارق الدعجة

عمان- تعتزم هيئة الاستثمار وغرفة صناعة الأردن تنظيم بعثتين تجاريتين إلى أثيوبيا وكينيا بهدف إيجاد أسواق جديدة أمام الصادرات الوطنية، بحسب كتاب صادر عن الغرفة.

وبحسب الكتاب، سيتم تنظيم البعثة التجارية الأولى الى اثيوبيا خلال الفترة من 12-15 تشرين الثاني(نوفمبر) المقبل وستكون مخصصة لأربعة قطاعات صناعية هي الكيماوية والبلاستيكية إضافة الى صناعة المحيكات والدوائية.

وستقوم الغرفة بتشكيل وفد يضم 15 شركة من القطاعات المستهدفة، وسيتم خلال البعثة التجارية تنظيم لقاءات عمل ثنائية للشركات مع المستوردين الاثيوبيين.

يشار إلى أن الأردن يمتلك ميزة تنافسية في حوالي 68 منتجا وطنيا للدخول الى الأسواق الاثيوبية، بحسب ما أظهرت دراسة أعدها مركز الدراسات الاقتصادية والصناعية في غرفة صناعة الأردن في صناعات الأسمدة والمواد الكيماوية وصناعات المواد الكيميائية غير العضوية، المركبات العضوية أو غير العضوية من المعادن الثمينة، إضافة الى المواد الكيماوية ومصنوعاتها.

وتظهر البيانات الرسمية ارتفاع الصادرات الوطنية خلال العام الماضي إلى اثيوبيا خلال العام الماضي لتصل إلى 3.4 مليون دينار بدلا من 1.8 مليون دينار مقارنة بالفترة نفسها من العام 2016.

وفقا للكتاب الصادر عن الغرفة، فإن البعثة الثانية ستكون الى كينيا خلال الفترة من 19 الى 22 كانون الأول (ديسمبر) المقبل تتضمن إقامة معرض متخصص للبيع المباشر للصناعات الأردنية.

يشار إلى أن المملكة تملك ميزة تنافسية لأكثر من 46 فصلا جمركيا؛ أي ما يعادل أكثر من 2000 منتج محلي للدخول للسوق الكينية، بحسب دراسة متخصصة أعدها مركز الدراسات الاقتصادية والصناعية التابع للغرفة.

وتتركز القطاعات الصناعات التي تمتلك الفرصة للمنافسة في السوق الكينية في الإنشائية والكيماوية ومستحضرات التجميل والبلاستيكية والمطاطية والجلدية والهندسية والكهربائية والخشبية والأثاث.

وتظهر البيانات الرسمية انخفاض الصادرات الوطنية خلال العام الماضي إلى كينيا خلال العام الماضي بنسبة 25 % لتصل إلى 1.8 مليون دينار بدلا من 2.4 مليون دينار مقارنة بالفترة نفسها من العام 2016.

وقال أمين عام هيئة الاستثمار، فريدون حرتوقة "إن تنظيم البعثتين التجاريتين الى افريقيا يأتي استكمالا للجهود التي تبذلها الهيئة خلال الفترة الماضية لفتح أسواق جديدة أمام الصادارت الوطنية وتعزيز تواجد المنتجات الأردنية في الأسواق  الافريقية".

وأكد حرتوقة أن الصناعة الوطنية تمتلك فرصة كبيرة لدخول الأسواق الافريقية وتلبية احتياجاتها والمنافسة داخلها، مشيرا الى أن الهيئة تسعى من تنظيم مثل هذه البعثات الى بناء جسور مع رجال أعمال ومستثمرين بما يسهم بتحقيق التكاملية والتشاركية بين مجتمع الأعمال.

وبين حرتوقة أن الهيئة تسعى لتوسيع القاعدة التصديرية للقطاع الصناعي الأردني وإيجاد أسواق تصديرية جديدة وتعزيز فرص الالتقاء مع المستوردين.

وأكد مدير عام غرفة صناعة الأردن، د. ماهر المحروق، أن تنظيم البعثات التجارية يأتي بهدف تمكين الصناعة الوطنية  من فتح أسواق جديدة وتعزيز التواجد في الأسواق الافريقية التي باتت أعين عالم المال تتجه اليها.

وجدد المحروق الحديث أن نسبة الصادرات الأردنية الى الدول الافريقية باستثاء الدول العربية متواضعة ولا تتجاوز 3 %،  داعيا الى ضرورة بذل مزيد من الجهود من القطاعين العام والخاص لزيادة حجم الصادرات الأردنية الى تلك الدول.

وبين المحروق أن الصناعات الوطنية حققت تطورات كبيرة خلال السنوات الماضية من حيث الجودة والسعر المنافس، وبالتالي هنالك فرص كبيرة لدخول الأسواق الافريقية في العديد من القطاعات، وذلك وفق دراسات متخصصة أجرتها الغرفة.

التعليق