السيطرة على الشعور بعدم الأمان يبدأ من العقل

تم نشره في الثلاثاء 25 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً
  • تركيز المرء على الأشياء السلبية مشكلة تحتاج لحل- (ارشيفية)

علاء علي عبد

عمان - تتعدد الأسباب التي تشعر المرء بعدم الأمان كعدم ثقته بمظهره أو ضيقه من مشاعر القلق التي تنتابه عندما يكون متواجدا مع أشخاص غرباء في حفلة عامة على سبيل المثال، حسبما ذكر موقع "Bustle".
إعجاب المرء بمظهره أو التخلص من مشاعر القلق المبالغ بها التي تنتابه أمام الناس لا يتحقق بين ليلة وضحاها وإنما يتطلب منه الأمر بذل الجهد والاعتماد على بعض الأساليب العقلية التي يمكنها مساعدته بهذا الشأن.
يرى علماء النفس أن تركيز المرء على شيء سلبي ما بنظره مدة طويلة يجعل هذا الشيء يتحول لمشكلة تحتاج لحل. لذا، وبما أن الأمر غالبا ما ينشأ من أفكار تدور في عقل المرء وتدفعه للتركيز بها فإن مقاومتها وسيطرة المرء على شعوره بعدم الأمان يبدأ من داخل العقل:
-  انتبه لطبيعة ما تحدث به نفسك: أول خطوة لمقاومة شعور المرء بعدم الأمان تكون من خلال التعرف على طبيعة حديث النفس الذي يدور في ذهنه ومن ثم السعي لتغييره. وتجدر الإشارة هنا إلى أن حديث النفس يستمر معظم ساعات اليوم، وبالتالي فإن الحرص على أن يكون هذا الحديث إيجابي يعد أمرا مهما ومؤثرا على يوم المرء بأكمله.
-  انتبه للأوقات التي تصل بها ثقتك بنفسك لأعلى درجاتها: لو كنت تجد ضعفا في داخلك عند التعرض لبعض المواقف حاول أن تركز على مواقف أخرى تكون بها في أقصى درجات الثقة بالنفس. ومن ثم احرص على أن تستحضر تلك المواقف حتى تقنع عقلك بأنها الأقرب لطبيعتك وباقي ما تبقى مجرد أحداث عارضة لا تلبث أن تختفي.
- ابحث عن دلائل معاكسة لأفكارك: من المهم أن يدرك المرء أن المعتقدات والأفكار التي تدور في ذهنه ليست بالضرورة مطابقة للحقيقة. عندما يستوعب المرء هذه النقطة سيصبح بمقدوره البحث عن دلائل معاكسة لمخاوفه، فمثلا قد يتصور أن وجوده في مكان عام سيسبب له القلق الذي يؤدي للإحراج، لكنه ربما لو تخلص من سيطرة تلك الفكرة يستطيع أن يتذكر أنه عندما ذهب لمشاهدة مباراة فريقه المفضل في الملعب لم يأبه لآلاف الجماهير من حوله وبقي مركزا ذهنه على الاستمتاع بالمباراة فقط.
-  تقبل أخطاءك: البشر خطاؤون مهما وصلوا من درجات النجاح. وبالتالي فإن تقبلك لأخطائك لا يعني أنك الوحيد المخطئ في هذا العالم وإنما يعني أنك ضمن قلة من الناس يعترفون بأخطائهم ويتعلمون منها.
-  انتبه لنظرتك للآخرين: من خلال معرفة طبيعة نظرتك للآخرين يمكنك أن تدرك طبيعة المزاج الذي تمر به. فعلى سبيل المثال لو كنت تنتبه لسلبيات الآخرين معظم الأحيان فهذا دليل يمكنه أن يفسر لك سبب الحديث القاسي الذي تحدث به نفسك.

التعليق