تعرف على الدول التي غيّرت أسماءها

تم نشره في الأحد 30 أيلول / سبتمبر 2018. 01:02 مـساءً
  • غيرت عدة دول أسماءها عند حصولها على الاستقلال

باريس- مقدونيا التي يمكن أن يصبح اسمها "جمهورية مقدونيا الشمالية" إذا وافق الناخبون فيها على ذلك في استفتاء يجري الأحد، ليست أول بلد في العالم يغير اسمه.

فقد غيرت عدة دول أسماءها عند حصولها على الاستقلال. فباكستان الشرقية أصبحت بنغلادش وبيشوانالاند أصبحت بوتسوانا، وأوبانغي-شاري تحولت إلى جمهورية إفريقيا الوسطى وسيلان أصبحت سريلانكا والهند الشرقية الهولندية أصبح اسمها إندونيسيا وروديسيا زيمبابوي.

واتخذت دول أخرى أسماء جديدة بعد تفكك الدولة الفدرالية التي كانت تنتمي إليها (الاتحاد السوفياتي ويوغوسلافيا وتشيكوسلوفاكيا).

لكن تغيير اسم بلد يتمتع بالسيادة أمر نادر. في ما يلي بعض الأمثلة في التاريخ الحديث.

في الذكرى الخمسين لاستقلال سوازيلاند المحمية البريطانية السابقة، أعلن الملك مسواتي الثالث في 19 نيسان/ابريل 2018 أن بلاده ستستعيد "اسمها الأصلي" ايسواتيني. وقال إنها "البلد الوحيد في إفريقيا الذي احتفظ بالاسم الذي أطلق عليه في عهد الاستعمار".

تعني ايسواتيني "بلد السوازي" بلغة السكان المحليين. واسم سوازيلاند جاء من اللغتين السواتي والانكليزية.

اعتمدت زائير رسميا اسم جمهورية الكونغو الديموقراطية في أيار/مايو 1997 بعد فرار الديكتاتور موبوتو سيسي سيكو واستيلاء لوران ديزيريه كابيلا على السلطة.

والكونغو البلجيكي السابق استقل في 1960 باسم جمهورية الكونغو ثم أطلق عليه اسم زائير في عهد موبوتو.

في 27 أيار/مايو 1989 غيرت المجموعة العسكرية الحاكمة اسم بورما إلى "جمهورية اتحاد ميانمار" من أجل طي صفحة ماضيها الاستعماري. وقد تغير اسم المستعمرة البريطانية السابقة باللغة الانكليزية فقط. أما اسمها البورمي فقد بقي بلا تغيير.

وهذا لم يمنع المعارضة للمجموعة العسكرية بقيادة حائزة نوبل للسلام أونغ سان سو تشي من موصلة استخدام اسم بورما بشكل منهجي في مراسلاته باللغة الانكليزية.

ورفضت الولايات المتحدة لفترة طويلة استخدام اسم "ميانمار" لكنها بدأت تقبل بذلك من باب "المجاملة الدبلوماسية" منذ الانتقال الديموقراطي الذي جرى في 2012.

وباللغة الفرنسية، بقي اسم بورما هو المستخدم.

تم تغيير اسم فولتا العليا، المستعمرة الفرنسية السابقة التي استقلت في 1958، ليصبح بوركينا فاسو في الرابع من آب/اغسطس 1984. ويريد توماس سانكارا الذي تولى الرئاسة العام الماضي قطيعة كاملة مع كل ما يرتبط بالعهد الاستعماري.

وفي بوركينا فاسو التي تعني "أرض الشرفاء" هناك لهجتان أساسيتان هما الموري والديولا.

سميت كمبوديا "جمهورية الخمير" في تشرين الأول/أكتوبر 1970 بعد إطاحة الأمير نورودوم سيهانوك من قبل انقلابيين موالين للولايات المتحدة بقيادة لون نول.

بعد ذلك أطلق عليها الخمير الحمر اسم "كامبوتشيا الديموقراطية" عند توليهم السلطة في نيسان/ابريل 1975، وأخيرا "جمهورية كامبوتشيا الشعبية" في كانون الثاني/يناير 1979 الاسم الذي اطلقه النظام الموالي لفيتنام الذي تولى السلطة خلفا لهم.

و"كامبوتشيا" هو شكل لكتابة اسم البلاد بلغة الخمير.

وعاد اسم كمبوديا بعد رحيل الفيتناميين في 1989.

بعد 15 عاما على استقلالها عن فرنسا وعام واحد على تبنيها الماركسية اللينينية، أطلقت داهومي على نفسها اسم "جمهورية بنين الشعبية" في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 1975، في إشارة رمزية إلى مملكة قوية في نيجيريا استمرت من القرن الثالث عشر إلى القرن التاسع عشر.-(ا ف ب)

التعليق