‘‘الشباب الأردني أغلى‘‘.. تطرح الهموم والتطلعات على مسرح المشيني

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • مشهد من المسرحية- (من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- ناقشت مسرحية "الشباب الأردني أغلى" جملة من الهموم والتطلعات التي تلقي بظلالها على شريحة الشباب، التي انطلقت عروضها أول من أمس على مسرح أسامة المشيني بحضور واسع من أعضاء نقابة الفنانين الأردنيين، بالإضافة الى العديد من المثقفين والإعلاميين والمهتمين.
قام بكتابة وإخراج المسرحية بسام المصري، وتقدم صرخة مدوية ضد تهميش هذه الفئة، وتدعو الى الاستفادة من قدراتهم قبل أن ينجرفوا الى الوسائل الضارة بمجتمعهم، أو لجوء البعض منهم الى طرق غير قانونية للحصول على المال بطرق سهلة.
وطرحت المسرحية خطابها القوي في محاربة ظاهرة تعاطي المخدرات بين الشباب، وجميع أشكال الإرهاب والتطرف والعنف المجتمعي، وأيضا فوضى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، بمشاهد لافتة برع في أداء شخوصها منتج المسرحية سامر كيالي، وإلى جواره نضال البتيري، وأنيسة أبو بكر وأنسام بطاح ومحمد ناصر وعلاء الحسيني، مثلما أسهمت موسيقى عبدالرزاق مطرية في شحن المتلقي بمواقف معبرة تفاعل معها الحضور. ووظف مخرج المسرحية بمهارة، غرفة الدرس المزينة بعدد من اللوحات التشكيلية عن جمال الطبيعة في البيئة الأردنية، والمصاحبة لأغنيات وألحان تجسد دور الشباب في نهضة الأمة، فبدت خشبة المسرح فضاء رحبا لإطلاق دعوته الإنسانية الناضجة في تعزيز قيم الولاء والانتماء للوطن.

التعليق