جذب الاستثمارات السياحية بتوفير بنى تحتية وتجاوز البيروقراطية

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • مقطع من غابات برقش بمحافظة عجلون شمال المملكة-(أرشيفية)

عامر خطاطبة

عجلون - أكد مستثمرون ومهتمون بالتنمية السياحية، أن تشجيع الاستثمار السياحي وجذب المستثمرين من أصحاب رؤوس الأموال للمناطق السياحية مثل عجلون وجرش ومادبا والبترا، يتطلب بالدرجة الأولى توفير بنى تحتية استثنائية، كإنشاء طرق جديدة بين العاصمة والمحافظات السياحية، وإيجاد تشريعات وتسهيلات للمستثمرين المحليين والأجانب من شأنها تجاوز معيقات الروتين والبيروقراطية المنفرة.
ووصفوا المحاولات السابقة والمتخذة من مختلف الجهات المعنية  لتحقيق التنمية السياحية بالعاجزة عن جذب الاستثمار، ما يتطلب إعادة النظر والبحث عن مقترحات مدروسة لتنفيذها وفق استراتيجيات متوسطة وطويلة الأمد.
 ويقول صاحب منشأة سياحية خليل عريفج إن تشجيع القطاع الخاص، سواء المحلي والأجنبي يتطلب توفير بنى تحتية و شبكة مؤهلة من الطرق الداخلية والخارجية، بحيث تشجع على إنشاء المشاريع السياحية في مناطق شاسعة من المحافظة ما تزال بكرا، لافتا في هذا المجال إلى ضرورة إنجاز الطريق الملوكي والذي سيختصر المسافة بين المحافظة والعاصمة عمان إلى النصف ويمر بمناطق جميلة.
ويؤكد أن الاستثمارات السياحية الصغيرة والمتوسطة ما تزال محدودة، عازيا ذلك إلى غياب المشاريع الكبرى كمشروع التلفريك والتي تحفز صغار المستثمرين لإقامة مشاريعهم بالقرب منها باعتبار أن تلك المشاريع الكبرى ستكون جاذبة للسياح.
 ويقول المشرف على أحد المخيمات السياحية عمران الشرع إن جذب الاستثمار يبدأ بتطوير البنى التحتية وتوفير الطرق الجيدة وايجاد تشريعات تسمح للمستثمرين باستغلال مساحات من الغابات التابعة للحراج وتفويضها لهم، بعيدا عن الإجراءات الروتينية والبيروقراطية المعقدة، مؤكدا أن ذلك سيساهم في حماية تلك الغابات من الحرائق والتعدي عليها بالتقطيع، لافتا إلى أهمية التدريب والتأهيل للعاملين في القطاع السياحي في مجال الخدمات السياحية والفندقية وتوفير القروض والمنح.
 ويرى أحمد القضاة صاحب مطعم سياحي، أن اقتناص الفرص الاستثمارية في قطاع السياحة، ما يزال دون المستوى المطلوب، محملا المسؤولية لعدة جهات حكومية وأهلية ومستثمرين.
ويعدد مدير سياحة المحافظة محمد الديك جملة من المشاريع السياحية الكبرى والتي ستساهم في جذب المزيد من الاستثمارات السياحية الصغيرة والمتوسطة للمحافظة.
 ويبين عدة مشاريع ما تزال غائبة عن المحافظة  كمشروع فندق 5 نجوم وقصر للمؤتمرات ومشروع التلفريك، وسوق حرفي ومشروع دراجات ذات الدفع الرباعي ومنتجع سياحي قرب قلعة عجلون ومشروع عربات تجرها الخيل بدرب المسارات السياحية.
 ويؤكد الديك أن مثل تلك المشاريع المقترحة تتطلب جهودا من عدة جهات لعرضها على المستثمرين المحليين والأجانب، وعمل دراسات جدوى لها من قبل جهات وشركات متخصصة، بحيث تستطيع إقناع المستثمرين بمدى جدواها الاقتصادية. ويقترح رئيس مجلس المحافظة الدكتور محمد نور الصمادي جملة من الحلول، لتشجيع الاستثمار السياحي في عجلون وتتمثل بالعمل على اطلاق خطة عمل تنفيذية تراعي الإمكانيات التي يمكن توفيرها من حيث البنية التحتية والميزات التنافسية في المحافظة، و العمل على ايجاد حزمة من التشريعات المحفزة للاستثمار من تيسير إجراءات الترخيص ومنح المستثمر اعفاءات ضريبية مشجعة، وتأهيل ابناء المحافظة وتدريبهم على المهن المطلوبة في هذا المجال ليرفدوا هذه المشاريع بالقوى العاملة تحقيقا للتشغيل والتنمية وتخفيض نسب البطالة.

التعليق