5 آلاف شاحنة جاهزة للعبور إلى سورية وشركات تخليص تستأنف عملها

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • شاحنات تقف قرب الحدود الأردنية السورية - الغد ( ارشيفية )

رهام زيدان

عمان- تستعد 5 آلاف شاحنة للعبور إلى سورية، ومنها إلى أسواق تصديرية مختلفة، فيما أتمت العديد من شركات التخليص الجمركي إجراءات الحصول على تراخيص لاستئناف أعمالها في مركز جابر الجمركي عقب فتح الحدود بين البلدين أمس.
وقال نقيب أصحاب السيارات الشاحنة، محمد خير الداوود، إن قطاع الشاحنات جهز حوالي 5 آلاف شاحنة استعدادا لاستئناف حركة شحن إلى سورية وعبرها إلى لبنان وتركيا وأوروبا.
وأضاف الداوود، في رد على أسئلة "الغد"، إن هذه الشحنات بانتظار تحميلها بالبضائع من قبل المصدرين، مشيرا إلى أن أولى الحمولات كانت من الخضار، خصوصا خلال الموسم الشتوي المقبل، إلى جانب المواد اللازمة لإعادة الإعمار.
أما بخصوص رسوم الترانزيت، فقال الداوود "إن الجانب الأردني حصل على تطمينات من سورية بالاستمرار بالعمل بالرسوم السابقة حتى الآن، وإنه سيتم الإبلاغ برفع هذه الرسوم في حال رفعها قبل بدء التطبيق بمدة".
يذكر أن وزارة النقل السورية، قررت، في وقت سابق من الشهر الحالي، رفع رسوم الترانزيت بنسبة 8 %، لشاحنات النقل السورية والعربية والأجنبية المحملة والفارغة عند عبور الأراضي السورية، مع الحفاظ على قيمة رسوم المنافذ البحرية.
أما على صعيد التخليص الجمركية، فقال نقيب أصحاب شركات ومكاتب التخليص، ضيف الله أبو عاقولة "إن دائرة الجمارك قدمت تسهيلات كبيرة أمس لشركات الترخيص التي تقدمت للحصول على تراخيص لاستئناف عملها كما كان عليه قبل إغلاق المعبر".
كما أشار إلى عبور أول براد للحمضيات للحدود قادما من سورية بانتظار موافقة وزارة الزراعة على إدخاله للمملكة، فيما تواجدت حركة ركاب نشطة على الحدود في أول يوم لفتحها.
وضم هذا المبنى 80 مكتبا تعود لـ172 شركة تخليص، وبلغ عدد العاملين في القطاع قبل إغلاق المعبر نحو 600 عامل، ويتوقع عودة عدد كبير منهم إلى العمل، وفق أبو عاقولة.
وأعاد الأردن وسورية أمس، فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين البلدين الذي يعد شريانا أساسيا لحركة التجارة بين البلدين وعبرهما إلى بلدان المنطقة بعد إغلاقه منذ العام 2015 بعد سيطرة مسلحين عليه في ذلك الوقت، ما أدى إلى قطع الطريق الرئيسي لعبور مئات الشاحنات يوميا.

التعليق