إضراب البلديات.. تلويح بالتصعيد

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • جانب من اعتصام موظفي البلديات في وقت سابق -(تصوير أسامة الرفاعي)

احمد التميمي وهشال العضايله

اربد – الكرك- واصل موظفو بلدية اربد الكبرى باستثناء عمال الوطن، وموظفو بلديات الكرك، إضرابهم لليوم السادس على التوالي، في وقت بادرت أجهزة رسمية الى إزالة النفايات من مناطق مدينة الكرك وضواحيها ومؤتة والمزار الجنوبي.
وكانت لجنة رؤساء البلديات المكلفة من وزير الشؤون البلدية والنقل وليد المصري؛ منحت موظفي البلديات بمن فيهم عمال الوطن والورش والزراعة علاوة مؤسسة 15 دينارا، واستأنفت العمل بتعليمات صرف المكافآت والحوافز للعام 2016.
كما قرر أعضاء اللجنة خلال اجتماعهم في مبنى بلدية الرصيفة اول من امس، "إنشاء صندوق ادخار لموظفي البلديات، على أن يكون لكل بلدية صندوقها بها، وتسكين العمال الذين يمارسون مهنة مغايرة للمسمى الوظيفي".
وقال الناطق باسم اتحاد العاملين في البلديات (تحت التأسيس) أحمد السعدي ان "الموظفين يرفضون القرارات التي توصلت اليها اللجنة وأن الاضراب سيستمر لحين تلبية جميع المطالب بشكل كامل"، مشيرا الى أن "الموظفين يهدودون بالتصعيد خلال الايام المقبلة بحيث يشمل الإضراب موظفي قسم البيئة في حال لم تتحقق المطالب"، فيما أشار بيان للاتحاد الى "خلل في تشكيل اللجان لاستبعاد تمثيل الموظفين.
بدوره، قال رئيس بلدية اربد الكبرى حسين بني هاني ان "جميع المطالب تم تلبيتها وأن "الجدل حول رقم علاوة المؤسسة الذي حدد بـ 15 دينارا هو اعتراف للبلديات بالعلاوة، وسيتم لاحقا تعديلها"، موضحا ان "جميع البلديات التي اجتمعت امكانياتها المالية متباينة وكثير منها لا قدرة لها على دفع هذه العلاوة.
وفي الكرك اكد عاملون بالبلديات استمرار اضرابهم خصوصا على ضوء ما وصفوه بـ "هزالة ما قدمته وزارة الشؤون البلدية للمضربين، خاصة علاوة الـ 15 دينارا التي اعتبرها العاملون بالمهينة، وهو ما دفعهم للإصرار على الاستمرار بالإضراب".
ودفع الإضراب الاجهزة الرسمية في محافظة الكرك ومجلس الخدمات المشتركة والبيئة ووزارة الشؤون البلدية الى تنظيم حملات لإزالة النفايات في ساعات المساء من الشوارع الرئيسية.
وقال مدير بيئة الكرك راشد المعايطة ان "الوضع البيئي بالمحافظة اصبح صعبا بسبب تراكم كميات كبيرة من النفايات في الأحياء والشوارع".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مطلع مش فاهم اشي (سامي)

    الثلاثاء 16 تشرين الأول / أكتوبر 2018.
    اقيلو الاعداد الزائدة و الموظفين اللي بيداوموش و الموظفين اللي بيشتغلوش و اللي متعينيين بالواسطة و الفاسدين بتكوني تخلصتوا من 75% من الموظفين هلا الباقي بتزيدوا رواتبهم للضعف و بتقدرو تعملو مشاريع