ورشة عمل حول عاملات المنازل المهاجرات

تم نشره في الثلاثاء 16 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً

عمان - نظمت بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أمس، بالتنسيق مع مكتب المنسق الحكومي لحقوق الإنسان برئاسة الوزراء، ورشة عمل بعنوان "عاملات المنازل المهاجرات في مراكز الاحتجاز في الأردن، حوار متعدد الأطراف".
وتهدف الورشة، وفق القائمين عليها، لبحث ما تتعرض له العاملات المهاجرات من مشاكل في حال احتجازهن لأي سبب كان، عبر الاستماع لمختلف وجهات النظر ذات العلاقة بالأمر، والبحث عن حلول لها، وتطوير الإجراءات بما يحقق ظروف احتجاز أفضل للعاملات، ويحفظ كرامتهن وحقوقهن.
كما تهدف للبناء على الممارسات الجيدة والتطورات الإيجابية، وتحديد السبل الأفضل لتعزيز التعاون ضمن الأطر الوطنية والدولية القائمة، وبما يحقق بيئة أفضل لاحتجاز العاملات.
المنسق الحكومي لحقوق الإنسان برئاسة الوزراء، باسل الطراونة، قال في افتتاح الورشة "إن الأردن يحرص على توفير بيئة وطنية، تحفظ كرامة الإنسان على الأرض الأردنية، أكان مواطنا أو مقيما أو زائرا، أو عاملا، عبر تشريعاته وقوانينه وممارساته".
وأضاف الطراونة "أن هذه الورشة على درجة عالية من الأهمية، لجمعها أطراف المعادلة من معنيين بتنفيذ القانون وهيئات دبلوماسية وأصحاب مصلحة ومنظمات وهيئات دولية، وستكون الخلاصات التي ستنتهي إليها موضع اهتمام رسميا؛ إذ ستدرس، بما يحقق تحديد الأولويات وتأصيل الممارسات الفضلى بهذا الشأن وتطبيق جيد للقانون".
وعرض منسق الحماية لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لوران سوجي، جهود الصليب الأحمر في متابعة قضايا المهاجرين والمهجرين في العالم، موضحا أن اللجنة الدولية تزور المهاجرين المحتجزين في كل مرافق الاحتجاز الجنائية والاحتجاز المخصصة للمهاجرين، للتأكد من تلقيهم معاملة إنسانية، وظروف احتجاز تحفظ لهم كرامتهم ومحاكمات تراعي الأصول القانونية.-(بترا)

التعليق