دوري الأمم الأوروبية

لوف متفائل بالمستقبل والفرنسيون يثنون على روح الجماعة

تم نشره في الأربعاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • لاعب المنتخب الفرنسي أتنوان غريزمان يسدد نحو المرمى الألماني أول من أمس -(أ ف ب)

باريس- خرج المدرب الألماني يواكيم لوف من مباراته مع فرنسا متفائلا بمصير فريقه، رغم تلقيه خسارة ثانية تواليا في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم واقترابه من الهبوط إلى المستوى الثاني، في حين ثمن فيه نظيره الفرنسي ديدييه ديشان الروح الجماعية للاعبيه.
وبدا المدرب الألماني يسير بثبات خلافا لما يحاول البعض الضغط عليه ودفعه الى تقديم استقالته.
تحدث لوف عن ركلة جزاء غير صحيحة احتسبها الحكم الصربي ميلوراد مازيتش للفرنسي بليز ماتودي، سجل منها مهاجم أتلتيكو مدريد أنتوان غريزمان المرشج بقوة لجائزة الكرة الذهبية هدف الفوز لمنتخب بلاده، بعدما كان غريزمان نفسه منح "الديوك" التعادل.
لم يلق لوف المسؤولية فقط على ركلة الجزاء، بل أشار الى ان عدم حسم لاعبيه المباراة في الشوط الأول بتسجيل هدف ثان، مكن الفرنسيين من العودة، واصفا ابطال العالم بـ"المنتخب الأفضل على الاطلاق حاليا".
وأشاد لوف بلاعبيه وقال انه "مسرور جدا" بالأداء الذي قدموه، "لكني خائب من النتيجة، رغم ان طريقة لعبنا اختلفت كليا عما كانت عليه السبت (الخسارة أمام هولندا بثلاثية نظيفة في ملعب يوهان كرويف أرينا في العاصمة أمستردام)".
ورأى لوف ان فريقه قارع أفضل منتخب في العالم حاليا، مشيدا بمميزات لاعبي المنتخب الفرنسي، "وقد دفعنا ثمن عدم الحذر والحسم".
وأسهب المدرب الألماني المتوج مع فريقه بطلا للعالم في البرازيل 2014 والممدد عقده الى ما بعد نهائيات مونديال قطر 2022، في الحديث عن عدم استثمار لاعبيه الفرص التي سنحت لهم في الشوط الأول.
وقال "اعتقد اننا كنا نستحق الفوز وكنا الأفضل لكن الأمور لا تسير بهذه الطريقة. افتقرنا الى القليل من الذكاء، وكنا قادرين على تسجيل هدف ثان، كان كفيلا بجعلنا نلعب بهدوء وراحة والفوز بالمباراة".
ونوه لوف للاعبيه الشبان وخصوصا جناح بايرن ميونيخ سيرج غنابري ولاعب وسط باريس سان جرمان الفرنسي ثيلو كيهرر الذي لعب اساسيا للمرة الأولى مع المنتخب، مشيرا إلى أن أداء المنتخب في ملعب "ستاد دو فرانس" يعول عليه لتأسيس شيء ما للمستقبل.
ومن جانبه، أكد مانويل نوير، حارس وقاءد منتخب ألمانيا، أنه وزملاءه يشعرون بـ"المرارة والإحباط"، عقب هذه النتيجة التي جعلتهم على مشارف الهبوط للمستوى الثاني.
وأشار حارس بايرن ميونيخ عقب المباراة إلى أن أداء "المانشافت" تحسن مقارنة المباراة الماضية منذ أيام أمام هولندا، مضيفا بأنهم سيطروا على زمام الأمور تقريبا خلال الشوط الأول. وأوضح "تقدمنا في النتيجة، وهذا يضيف حالة الإحباط لدينا. لم نستطع ترجمة تفوقنا ومجهودنا بهدف آخر في الشوط الأول".
وعلى خط مواز، لم يستبق ديشان الأحداث، بل آثر التعامل بواقعية مع المراحل. واذ نوه بالروح الجماعية لفريقه، التي أثمرت عودة الى أجواء المباراة في الشوط الثاني والفوز بها، حصر مهمته المقبلة بالتأهل للدور نصف النهائي للمسابقة الأوروبية الجديدة، من دون الكلام عن احراز لقبها.
وقال ديشان "قمنا بعمل كبير. في غضون شهر من الآن، علينا إنجاز المهمة والتأهل إلى نصف النهائي بانتزاع نقطة على الأقل من مباراتنا مع هولندا. هدفنا المقبل التواجد في الدور نصف النهائي للمسابقة في حزيران (يونيو) المقبل مع ثلاثة منتخبات أخرى. نستطيع القول أننا تقدمنا خطوة الى الأمام، ونحن على الطريق الصحيح".
وأقر بأن تغييراته التكتيكية في الشوط الثاني أعادت الروح الى الفريق. لكنه منح الرصيد كله الى اللاعبين وخصوصا الحارس القائد هوغو لوريس "الذي أسهم في عدم تفاقم النتيجة في الشوط الأول نتيجة تصدياته الحاسمة"، مكررا الحديث عن الروح الجماعية للاعبيه "امام فريق ألماني مميز في أدائه".
ورفع المسؤولية عن مدافعه بريسنل كيمبيبي الذي تسبب بركلة الجزاء التي سجل منها طوني كروس هدف التقدم لألمانيا، مشيرا الى ان مدافعه لم يكن محظوظا، وان ركلة الجزاء أثرت على طريقة لعبه لاحقا، علما انه خاض مباراته الدولية الثالثة مع منتخب بلاده.
أما غريزمان الذي كرر ما فعله في ملعب فيلودروم في مرسيليا قبل عامين عندما سجل ثنائية في مرمى الحارس الألماني مانويل نوير حمل بها فرنسا الى المباراة النهائية لكأس أوروبا التي خسرتها أمام البرتغال بعد وقت إضافي، فشبه الشوط الأول من المباراة أمام ألمانيا بذلك الذي خاضته فرنسا وديا أمام إيسلندا (2-2).
وقال غريزمان إن المدرب واللاعبين طالبوا رفاقهم بالظهور بصورة ابطال العالم في استراحة الشوطين. ورأى ان المنتخب الفرنسي المتوج باللقب العالمي للمرة الثانية في مونديال روسيا، يقف أمام بذل الكثير من الجهود الفنية والذهنية للحفاظ على مستواه وتركيز لاعبيه.
وتابع غريزمان الذي رفع غلته من الأهداف الدولية إلى 26، أن الفوز يعود إلى جهود رفاقه وليس الى ثنائيته، مضيفا "لولا عرضية لوكاس هرنانديز وركلة الجزاء التي حصل عليها بليز ماتودي، لم أكن لأسجل".
ولم يخف غريزمان سعادته بدخوله لائحة الهدافين العشرة الكبار في تاريخ المنتخب. "وهذا يحفزني على تسجيل المزيد من الأهداف".
وبرأت الصحافة الألمانية أمس، على الرغم من خسارة الماكينات، وأبدت رضاها عن المستوى الذي قدمه المانشافت، الذي تلقى انتقادات لاذعة بعد الهزيمة السابقة أمام هولندا.
وكتبت صحيفة "بيلد" على صدر صفحتها الرئيسية "هذه المرة كانت بسبب سوء الحظ"، كما حملت صفحتها الرياضية عنوان "أفضل هزيمة في العام".
وذكرت الصحيفة "تمكن المدرب لوف من تهدئة الحديث بشأن مستقبله. وخسرت ألمانيا 2-1 أمام فرنسا بطلة العالم، وهي سادس هزيمة في ،2018 لكن الأمور هذه المرة كانت تسير على ما يرام".
وترى صحيفة "سود دويتشه تسايتونغ" أن اللقاء "نظرة صغيرة على مستقبل أفضل".
وسلطت صحيفة "فرانكفورتر الجغاينه" الضوء على التحسن الذي طرأ على مستوى منتخب المانشافت على الرغم من خطر توديع بطولة دوري الأمم الأوروبية.-(أ ف ب)

التعليق