NBA

المد الأجنبي يطال المدربين للمرة الأولى عبر كوكوسكوف

تم نشره في الأربعاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • مدرب فينيكس صنز إيغور كوكوسكوف -(أرشيفية)

لوس انجليس- رغم أنه ترك منصبه في العام 2014، ما يزال دوري كرة السلة الأميركي يحصد ثمار فلسفة العولمة التي طبقها مفوضه السابق ديفيد شتيرن خلال أعوامه الثلاثين في هذا المنصب، ووصل الأمر هذا الموسم الى أن يكون هناك أول مدرب أجنبي في الـ"إن بي أيه" بشخص الصربي إيغور كوكوسكوف.
ويدين الدوري الأميركي إلى شتيرن بجعله استعراضا عالميا يحلم به كافة اللاعبين من حول العالم ويستقطب أكبر الأسماء التجارية والاعلانية، إذ عرف إبن نيويورك البالغ من العمر 76 عاما كيف يستغل خلال أعوامه الثلاثين كمفوض للدوري نجومية أساطير مثل مايكل جوردان وماجيك جونسون وكوبي براينت وشاكيل أونيل وليبرون جيمس من أجل إحداث ثورة تسويقية في الدوري وما يلحق بها من نواح تجارية وإعلانية وإعلامية.
ورغم رحيله عن المنصب الذي استلمه العام 1984 وتركه الإرث لخلفه آدم سيلفر، ما تزال الأسس التي أرساها تشكل نواة الدوري الذي أعلن أول من أمس، في يوم انطلاق الموسم الجديد، عن وصول عدد اللاعبين الأجانب فيه إلى 108 من 42 دولة.
لقد تغير وضع دوري المحترفين كثيرا بفضل شتيرن، والدليل الابرز هو نهائي الدوري الذي اصبح يبث مباشرة إلى 215 دولة بـ47 لغة بعد ان كانت بعض مباريات الدور الفاصل "بلاي اوف" تسجل وتبث لاحقا في الولايات المتحدة.
وبفضل رؤيته ورغبته بعولمة الدوري، تجاوز عدد الأجانب الـ100 لاعب للموسم الخامس تواليا بحسب ما أعلنت الرابطة أول من أمس، كما أصبح هناك مدرب أجنبي للمرة الأولى بشخص كوكوسكوف الذي استلم مهمة الاشراف على فينيكس صنز، بعد أن كان مساعد المدرب في لوس أنجليس كليبرز (2000-2003) وفينيكس بالذات (2008-2013) وكليفلاند كافالييرز (2013-2014) وأورلاندو ماجيك (2015) ويوتا جاز (2015-2018).
وكان أولمبياد برشلونة العام 1992 نقطة تحول في تاريخ اللعبة عندما سمح للاعبي دوري المحترفين في تمثيل بلادهم في المحافل الدولية للمرة الاولى فكانت النتيجة: منتخب الأحلام الأول الذي قدم للعالم نجومه العظماء مايكل جوردان وايرفين ماجيك جونسون وباتريك يوينغ وكارل مالون وتشارلز باركلي وكلايد دريكسلر وديفيد روبنسون ولاري بيرد وجون ستوكتون وغيرهم من اساطير كرة السلة الاميركية والعالمية.
وخطف "منتخب الأحلام" الأضواء من جميع الرياضيين وفي كل الرياضات في الألعاب التي تعتبر فيها رياضة العاب القوى أم الالعاب والنجم الأساس، فلم يعد يستذكر العالم شيئا اهم من هؤلاء النجوم في تلك الالعاب التي حصدوا ذهبيتها على حساب كرواتيا في المباراة النهائية.
ولعب العامل التجاري دورا في انفتاح الدوري الاميركي على اللاعبين الأجانب وتوسع الآفاق التجارية للأندية خارج الولايات المتحدة، ابتداء من أوروبا ثم أميركا الجنوبية والشمالية وإلى أستراليا وأفريقيا وأخيرا آسيا.
وأصبحت الجماهير خارج الولايات المتحدة تنتظر نجومها المحليين وهم يتألقون على الملاعب الأميركية، فجماهير العملاق الصيني ياو مينغ الذي اعتزل بسبب الاصابة كانت تلحق به من بكين الى تكساس، ونظراؤهم الأرجنتينيون تابعوا مانو جينوبيلي بصورة توازي تلك التي يتابعون بها نجوم منتخب كرة القدم.
ونشط هذا الزحف الاجنبي مع لاعبي اوروبا الشرقية التي قدمت الى دوري المحترفين الكرواتي درازن بتروفيتش لاعب نيوجيرزي الذي تميز برمياته من خارج القوس، الا انه تعرض لحادث سير مأساوي في حزيران (يونيو) 1993 في ألمانيا ما أدى إلى مصرعه.
وبدأ الزحف الأجنبي الذي كان الفرنسي هيرفيه دوبويسون، بحسب مصادر لا يمكن التأكد من صحتها، أول غيثه (العام 1984 مع نيوجيرزي نتس لفترة وجيزة)، مع انتقال النيجيري حكيم "ذي دريم" أولادجوان (1984) والألماني ديتليف شريمف (1985) من دوري الجامعات الى دوري المحترفين، ثم جاء نجوم كبار مثل الليتواني ارفيداس سابونيس واليوغوسلافي فلادي ديفاتش والأسترالي لوك لونغلي والزائيري (حينها) ديكيمبي موتومبو والصربي بيا ستوياكوفيتش والروسي اندري كيريلنكو والفرنسي توني باركر والالماني ديرك نوفيتسكي والاسباني باو غاسول.
لحظة التسلم والتسليم بينه وبين سيلفر، قال شتيرن تعليقا على مسألة توسع آفاق الدوري "كان لدينا بعض اللاعبين الاجانب، بعض الاسواق العالمية"، مضيفا "بدأنا هذا الموسم (2014-2015) بوجود 92 لاعبا من خارج الولايات المتحدة (رقم قياسي)".
لكن هذا الرقم القياسي أصبح 113 لاعبا خلال موسم 2016-2017 وبقي فوق المئة حتى الموسم الحالي الذي يتوزع فيها اللاعبون الأجانب على كافة الفرق دون استثناء، ودالاس مافريكس هو أكثر فريق يعتمد عليهم هذا الموسم (7 لاعبين) أمام لوس أنجليس كليبرز ويوتا جاز (6 لكل منهما).
وكندا هي الدولة الأجنبية الأكثر تمثيلا في الدوري للموسم الحالي بـ11 لاعبا، أمام أستراليا وفرنسا (9 لكل منها) وإسبانيا (7) وألمانيا (6).
وفي المجمل، يشارك 65 لاعبا أوروبيا في دوري هذا الموسم الذي انطلق أول من أنمسبفوز غولدن ستيت ووريورز بطل الموسمين الماضيين على أوكلاهوما سيتي ثاندر، وبوسطن سلتيكس على فيلادلفيا سفنتي سيكسرز.-(أ ف ب)

التعليق