"الخارجية": 279 سوريا من "الخوذ البيضاء" يغادرون المملكة

تم نشره في الأربعاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • وزارة الخارجية الأردنية- (أرشيفية)

زايد الدخيل

عمان - أكد مصدر رسمي في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين أن 279 مواطنا سوريا من موظفي الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) غادروا المملكة. 
وكانت الحكومة سمحت في شهر تموز (يوليو) الماضي لـ422 مواطنا سوريا بالمرور عبر أراضي الأردن بشكل مؤقت لإعادة توطينهم في دول غربية، بناء على طلب الأمم المتحدة لأسباب إنسانية بحتة، وذلك بعد أن قدمت بريطانيا وألمانيا وكندا تعهدات خطية ملزمة قانونيا بإعادة توطينهم خلال فترة زمنية لا تتعدى ثلاثة أشهر، ومن دون أي التزامات تترتب على المملكة جراء ذلك.
وقال المصدر نفسه، في بيان صحفي أمس، إنه تم البت بمواعيد سفر المتبقي منهم لإعادة توطينهم تباعا خلال الاسبوعين المقبلين.
يشار إلى أن العدد الاجمالي لمن دخل المملكة بناء على هذا التعهد من المواطنين السوريين من الدفاع المدني وعائلاتهم بلغ 422 شخصا، ارتفع فيما بعد نتيجة ولادة 6 اطفال الى 428.
وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال، في مقابلة مع قناة "يورو نيوز" مؤخرا، إن "عناصر الخوذ البيضاء الذين تم إجلاؤهم من سورية في تموز (يوليو) الماضي، لم يتم قبولهم من قبل كندا أو الدول الأوروبية ولا يزالون في الأردن".
وأضاف "مرت ثلاثة أشهر، وهم لا يزالون هناك. ووفقًا لبياناتنا، فإن دولا غربية وعدت الأردن بأخذ هؤلاء الأشخاص وتوطينهم في أوروبا وكندا، لكنهم أصيبوا بالرعب بعد دراسة ماضيهم. فهذه الدول لا تريد قبول مثل هؤلاء الأشخاص أصحاب الماضي الإجرامي".
وكان السفير محمد الكايد قال في تصريحات صحفية سابقة "إن الحكومة أذنت لأسباب إنسانية للأمم المتحدة تنظيم عملية مرور هؤلاء المواطنين السوريين، الذين كانوا يعملون في الدفاع المدني بالمناطق التي تسيطر عليها المعارضة في الجنوب السوري، وفروا إلى الجولان المحتل بعد الهجوم الذي شنه الجيش السوري في تلك المناطق".
وأشار إلى التعاون الوثيق مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إزاء هذا الموضوع، حيث حضر ممثل الأخيرة في الأردن الاجتماعات التي كانت عقدتها الجهات المعنية للإعداد لمرور المواطنين السوريين عبر الأردن قبل تنفيذ العملية.
وكانت "المفوضية" أصدرت بيانا أعربت فيه عن شكرها للأردن للموافقة على مرور المواطنين السوريين الـ422، قائلة "إن الأردن استقبل هؤلاء ويتولى الإعتناء بهم إلى حين إعادة توطينهم".

التعليق