الأميرة فيكتوريا تنهي زيارة المملكة

تم نشره في الأربعاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً

عمان - جالت ولية عهد السويد سمو الأميرة فيكتوريا وزوجها الأمير دانيال والوفد المرافق أمس؛ في جمعية الحسين مركز الأردن للتدريب والدمج الشامل للأطفال ذوي الإعاقة، ومركز الكرمة في جبل النظيف، التابع لمؤسسة نهر الأردن.
وكان في استقبالها؛ سمو الأميرة ماجدة رعد رئيسة الجمعية، والأمين العام للمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الدكتور مهند العزة.
واستمعت الأميرة فيكتوريا في جولتها لعرض حول مرافق الجمعية ومدرستها، من المديرة التنفيذية للجمعية آني أبو حنا، ومستشار التأهيل للجمعية الدكتور حكمت حدوش.
وتجاذبت سمو الاميرة فيكتوريا؛ أطراف الحديث مع الأطفال والمعالجين والمعلمات في الجمعية والمدرسة؛ كما شاركت مع الأمير دانيال في بعض التمارين العلاجية التي تقدم للأطفال.
وأعربت سموها في حديث لـ(بترا)، عن سعادتها لزيارة الجمعية، ورؤية الأطفال، مبدية إعجابها بمستوى الخدمات المقدمة، مشيرة لتأثرها بمشاهدة طفلة استطاعت المشي أخيرا، نتيجة برامج الجمعية.
وعبرت الأميرة ماجدة رعد، عن فخرها بزيارة ولية عهد السويد للجمعية، برغم جدول الزيارة المزدحم لسموها؛ مستذكرة زيارة جلالة ملكة السويد سيلفيا، والدة ولية العهد، للأردن عام 1989، وزيارتها آنذاك للجمعية.
وختمت سمو الأميرة فيكتوريا جدول زيارتها للأردن، بجولة لمركز الكرمة في جبل النظيف التابع لمؤسسة نهر الأردن؛ واطلعت والأمير دانيال والوفد المرافق؛ على مراحل خط الإنتاج للمشغولات اليدوية والإكسسوارات المنزلية التي تنتجها نساء أردنيات ولاجئات سوريات.
كما استمعت سموها لعرض قدمته المدير العام للمؤسسة أنعام البريشي حول المؤسسة وبرنامج الحرف اليدوية فيها، الهادف لتمكين نساء المجتمعات المحلية بتوفير فرص عمل لهن، وعلاقة الشراكة بين المؤسسة ومركز الكرمة تحديدا، مع شركة "ايكيا" العالمية.
وأشار إلى تطوير خط إنتاج خاص بالشركة في مركز الكرمة لتسويق منتوجاته في معارض "ايكيا" المنتشرة في العالم، وبفضل ذلك؛ أصبحت مؤسسة نهر الأردن، أول مورد معتمد للشركة في الشرق الأوسط.
من جانبها؛ أبدت ولية العهد إعجابها بالمنتوجات التراثية والأشغال اليدوية ذات الطابع العصري، اذ تبادلت الحديث مع سيدات عاملات في المركز من أردنيات ولاجئات سوريات، معربة عن تقديرها لحرفيتهن.
وقدمت البريشي في ختام الزيارة، هدايا رمزية من الأشغال اليدوية التي تنتجها المؤسسة لولية العهد.
وكان السفير السويدي في عمان إيريك أولينهاج؛ أقام في مقر إقامته مساء أول من امس، حفل استقبال على شرف ولية عهد السويد الأميرة فكتوريا وزوجها الأمير دانيال، حضره سموا الأمير رعد بن زيد والأميرة ماجدة رعد.
ولفت إلى تطابق وجهات نظر البلدين الصديقين؛ حيال قضايا ذات اهتمام مشترك في المحافل الدولية، مقدما الشكر للأردن ودوره القيادي بشأن القضية الفلسطينية ومدينة القدس، وحثه دول العالم ومن ضمنها السويد لمساعدة وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين "الأونروا".
كما أشاد أولينهاج بدور الشركات السويدية العاملة في الأردن، والتي تعد من أفضل السفراء لبلاده، ودورها في خلق مزيد من فرص العمل ومساهمتها بزيادة معدل النمو في الأردن.
من جانب آخر؛ غادرت الأميرة فيكتوريا ولية عهد السويد، وزوجها الأمير دانيال، عمان امس، بعد ختامها لزيارة إلى المملكة استمرت ثلاثة أيام. وكان في وداعهما، في مطار ماركا العسكري، أمين عمان، والسفير السويدي في عمان، ومحافظ العاصمة، ومسؤولين مدنيين وعسكريين.-(بترا)

التعليق