حماس تبلغ مصر بأنها لا تريد التصعيد على حدود غزة

تم نشره في الجمعة 19 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 02:21 مـساءً
  • فلسطينية تلوح بالعلم الفلسطيني خلال مواجهات مع الاحتلال قرب الحدود مع غزة الإثنين الماضي - (ا ف ب)

غزة (الاراضي الفلسطينية)- أفادت مصادر فلسطينية أن حركة حماس أبلغت الوفد الأمني المصري خلال لقاء عقد في غزة مساء الخميس بأن الحركة والفصائل الأخرى لا تريد التصعيد على حدود قطاع غزة.

وقال مصدر في حماس "أبلغنا الإخوة في مصر بموقف حماس والفصائل، أننا لا نريد التصعيد مع العدو، لكننا في نفس الوقت جاهزون للرد على أي عدوان".

والتقى مساء الخميس وفد أمني مصري برئاسة وكيل جهاز المخابرات العامة اللواء أيمن بديع مع اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس في غزة لحوالي ساعتين قبل أن يغادر الوفد متجها إلى رام الله للقاء مسؤولين في حركة فتح.

وقال نائب رئيس حماس في قطاع غزة خليل الحية أن الوفد المصري "لا يحمل أية رسائل من الجانب الإسرائيلي للشعب الفلسطيني ولا لحماس إنما جاء في إطار العلاقات الثنائية".

وأضاف "أكدنا للوفد أننا نريد وبكل قوة أن ينتهي الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة (منذ أكثر من عقد)، واستمرار مسيراتنا في إطارها الشعبي التي تريد تحقيق أهدافها الوطنية".

ودعت الهيئة العليا لمسيرات العودة إلى "الحفاظ على الطابع السلمي" لاحتجاجات الجمعة.

ويطالب الفلسطينيون في هذه الاحتجاجات التي بدأت في 30 آذار/مارس على طول السياج الحدودي مع إسرائيل، بانهاء الحصار و"تثبيت حق اللاجئين في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها قبل سبعين عاما" وفق ما تقول الهيئة.

وقال باسم نعيم عضو القيادة السياسية في حماس إن "حماس والفصائل تعمل لتجنب أي تصعيد على الأرض".

ودعا عدد من خطباء المساجد في غزة خلال خطبة صلاة ظهر الجمعة المتظاهرين إلى "عدم التهور" في تظاهرات اليوم "حتى لا يكون هناك ضحايا".

وتواصل مصر بالتعاون مع الأمم المتحدة جهودها للتوصل الى تهدئة طويلة الأمد بين الفصائل الفلسطينية واسرائيل.

ورداً على إطلاق صواريخ من غزة سقط اثنان منها في مدينة بئر السبع في جنوب إسرائيل وقرب شواطئ تل أبيب شن الطيران الحربي الإسرائيلي الأربعاء سلسلة غارات استهدفت مواقع لحماس في القطاع وأسفرت عن استشهاد فلسطيني وإصابة ثلاثة آخرين. (أ ف ب)

 

التعليق