إجراءات مشددة لضبط العملية الانتخابية في الموقر

تم نشره في السبت 20 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 10:53 صباحاً - آخر تعديل في السبت 20 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 01:42 مـساءً
  • إجراءات مشددة لضبط العملية الانتخابية في الموقر (تصوير ساهر قدارة)

زايد الدخيل

عمان- تشهد العملية الانتخابية في لواء الموقر انضباطا تاما، يتزامن مع إجراءات أمنية مشددة وأخرى إدارية من قبل لجان الانتخاب، فيما وصلت نسبة المقترعين إلى 20% بعد نحو 4 ساعات ونصف الساعة من بدء الاقتراع في تمام الساعة السابعة صباحا.

ومنعت لجان الانتخاب بشكل قاطع التصويت العلني من قبل الناخبين، في حين منعت الأجهزة الأمنية تجمعات الناخبين داخل ساحات المدارس التي يجري في قاعاتها الاقتراع، وكذلك منعت التجمعات في محيط تلك المدارس.

ووفق القائمين على العملية الانتخابية، فلم يتم تسجيل أي خروقات. 

وقال المفوض في الهيئة المستقلة للانتخاب فيصل الشبول خلال جولة له في أحد مراكز الاقتراع والفرز "إننا نلمس مشاركة عالية من قبل الناخبين ولاسيما في ظل تجهيزات فنية متقدمة تشهدها مراكز الاقتراع والفرز في اللواء"، مشيرا إلى أن التغذية الراجعة إيجابية من الجمهور حول سير العملية الانتخابية ".
وأضاف "أن شعارنا دائما أن الأردن ينتخب وهذا سلوك الدولة منذ تأسيسها، وهو سلوك مدني حضاري يبنى عليه للمستقبل، وللأجيال القادمة التي نعول عليها كثيرا".
وقال الشبول ان الاجرءات المتعلقة بالانتخابات تتسم بترتيب حثيث ودقيق لكل تفاصيل العملية الانتخابية ما يحقق النزاهة بالعملية الانتخابية، وسلامة الإجراءات، والتعامل مع أية سلبية وفق القانون، مضيفا "أن ما يهمنا هو سلامة إجراءات العملية الانتخابية دون أي عوائق، وضبط مختلف جوانبها، في ظل توفير أجواء ملائمة وإجراءات سليمة ليمارس الناخبون إراداتهم وقناعاتهم".
وحول تجاوزات بعض الناخبين، أشار إلى أنها سلوكيات فردية محدودة لا تؤثر على العملية الانتخابية لكن على الناخبين تلافيها والحيلولة دون وقوعها.
وقال رئيس لجنة انتخابات لواء الموقر ملوح الشخاترة إن عملية الاقتراع بدأت منذ الساعة السابعة صباح اليوم في مراكز الاقتراع والفرز كافة بمنطقة الموقر بكل يسر وسهولة ودون أي عائق، مشيرا إلى أن عدد الناخبين تجاوز حتى الآن 2200 مقترع ومقترعة في مناطق لواء الموقر بما نسبته نحو 11 بالمئة من مجموع الناخبين الكلي البالغ عددهم 20652 ناخبا وناخبة.
وأضاف أنه لا توجد أية مشاكل أو معضلات تؤثر على سير العملية الانتخابية ومجراها في اللواء، لافتا في الوقت ذاته إلى وجود عدد من الإشكالات الطبيعية التي ترافق أية عملية انتخابية تتمثل بمحاولات ناخبين التصويت العلني أو الأمي.
وقال الشخاترة إنه تم السيطرة على هذه الحالات ومنعهم من التصويت وفق تلك الطرق، علاوة على توعيتهم بالآلية الصحيحة المتبعة للتصويت، حيث يمكن للناخبين الاستعانة برئيس المركز وأعضاء اللجان وموظفي الهيئة المستقلة والقائمين على العملية الانتخابية برمتها في مراكز الاقتراع والفرز للاستفسار عن أية ملاحظات يحتاجونها، والوقوف على أية مشكلة وحلها فورا.
وشدد على سرية التصويت، وقال "في حالة ثبوت التصويت العلني من قبل أي ناخب فإنه يلغى صوته إضافة لتحويله للمدعي العام المختص حينما يقدم على أي تصرف يعيق سير العملية الانتخابية".

التعليق