أسئلة ينبغي أن تجيبها قبل الانتقال لوظيفة جديدة

تم نشره في السبت 20 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • الرغبة بالتغيير لا يجب أن يدفعك هذا لقبول أي فرصة - (ارشيفية)

علاء علي عبد

عمان - في غمرة انشغال المرء بالاستعداد لترك وظيفته الحالية واستلام وظيفة جديدة، فإنه على الأغلب لن يتنبه لحقيقة أن فوائد مقابلات التوظيف تكون باتجاهين لا باتجاه واحد. بمعنى أنه مثلما يسعى صاحب العمل للتعرف على إمكانيات الموظف المحتمل لشركته، فإن المتقدم للوظيفة يجب عليه أيضا أن يتعرف على مدرائه المحتملين ويدرك ما إذا كانوا يلبون طموحاته أو بعضها على الأقل، أم لا.
مسألة الاستعداد لتغيير وظيفتك ليست بالأمر السهل، حسبما يرى موقع "Bustle"، ومجرد أن يكون لديك الرغبة بالتغيير لا يجب أن يدفعك هذا لقبول أي فرصة دون أن تمنح لنفسك الوقت الكافي لدراستها والتأكد من أنها تناسبك.
إذن، لو كنت بالفعل تستعد للانتقال لوظيفة جديدة فإليك عدد من الأسئلة التي يجب عليك أن تطرحها قبل أن تعلن قبولك بها:
-  متى يجب علي تأكيد موافقتي على الوظيفة؟ عندما يتعلق الأمر بجوانب مصيرية في حياتنا فإن أول ما يجب الحرص على تجنبه هو التسرع. لذا فعليك أن تستفسر عن الموعد النهائي التي يمكنك خلاله الرد بالموافقة أو الرفض على العرض المقدم لك. تبرز أهمية هذا الأمر عندما تكون قد قدمت طلب توظيف لأكثر من جهة وتنتظر رد بعضهم خلال هذا الأسبوع، فهنا تكون المدة الممنوحة لك قبل قبول العرض تجعلك تتمكن من المفاضلة بين العروض المقدمة لك.
-   ما هي ساعات الدوام الرسمية؟ يجب أن نعلم أن بعض الشركات تختلف بطبيعة ساعات العمل لديها وبالتالي فإن هذا السؤال يعد مهما جدا فقد تجد بأن الشركة تمنح موظفيها يوما واحد فقط كإجازة نهاية الأسبوع، أو ربما تجد بأن سياسة الشركة تمنحك الحق باختيار ساعات عملك أن تكون إما لفترة واحدة ممتدة، وبالتالي فإن معرفة إجابة هذا السؤال ستمنحك صورة أوضح عما إذا كانت الوظيفة تناسبك أم لا.
-  هل يشمل الأجر الشهري أي امتيازات إضافية؟ هذا السؤال أيضا يساعدك على الموازنة بين عروض التوظيف الممنوحة لك أو حتى لو كان هذا العرض الوحيد فإن مثل هذا السؤال قد يجعلك تدرك مدى ملاءمة هذه الوظيفة لك. الامتيازات قد تشمل عدد أيام الإجازات السنوية أو التأمين الصحي وما إلى ذلك.
- هل يمكن التفاوض بشأن الأجر الشهري؟ مسألة التفاوض حول قيمة الأجر الشهري تعد مثيرة للأعصاب، خصوصا لمن لا يملك مهارة التفاوض. لحل هذا الأمر يفضل قبل الذهاب للمقابلة أن تأخذ وقتك وتجري عملية بحث حول قيمة الأجور الشهرية في بلدك وذلك لتكون فكرة مناسبة عن سقف توقعاتك.
واعلم بأنك مثلما لا يجب أن تقبل بأجر شهري منخفض جدا، يجب أيضا أن يجعلك الأجر الشهري المرتفع تقف قليلا وتفكر بالأمر، فلو في المستقبل احتاجت الشركة لتقنين مصروفاتها قد يكون أبرز الحلول المتاحة لهم التخلي عن خدماتك بشكل كامل.

التعليق