"جائزة ترجمان" تتلقى 50 مشاركة من 17 دولة

تم نشره في السبت 20 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً

الشارقة - الغد - أعلنت جائزة الشارقة للترجمة "ترجمان" الجائزة العالمية الأولى من نوعها في مجالات الترجمة والتأليف، التي ترعاها هيئة الشارقة للكتاب، عن تلقيها 50 مشاركة في دورتها الثانية، من مؤلفين وكتّاب عرب وعالميين من 17 دولة. 
وكان مجلس أمناء الجائزة قد عقد اجتماعاً خاصاً لتقييم الأعمال المرشحة حيث ستعلن عن الفائز في الجائزة خلال حفل انطلاق الدورة الـ 37 من معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي تقام فعالياته خلال الفترة من 31 تشرين الأول (أكتوبر)، وحتى 10 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل في مركز أكسبو الشارقة.
وقال أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب:" تشكل جائزة (ترجمان) واحدة من الجهود الرامية إلى تعزيز حضور المؤلفات العربية حول العالم، وتشجيع دور النشر والمترجمين العالميين على نقل مؤلفات كبار المبدعين العرب للقارئ العالمي بما يسهم في مدّ جسور المعرفة والتواصل الحضاري بين مختلف الثقافات".
وتابع رئيس هيئة الشارقة للكتاب: "منذ إطلاقها عملت الجائزة على توسيع نطاق نشر المؤلفات العربية وسمحت لها بالوصول للقراء العالميين ليتسنى لهم الاطلاع على الإرث الأدبي والمعرفي العربي، إلى جانب الدور المحوري الذي تلعبه في مجال دعم ومساندة تصدير الحضارة العربية وثقافتها من بوابة إمارة الشارقة التي باتت ومن خلال ما تنظمه وتحتضنه من فعاليات ثقافية موسمية قبلة المثقفين من مختلف أنحاء العالم".
وأشار رئيس هيئة الشارقة للكتاب إلى أن المشاركات التي وصلت للجائزة هذا العام للترشح والمشاركة تشير إلى الحضور القوي الذي تتمتع به الجائزة، مؤكداً أن "ترجمان" تسعى لاستقطاب المزيد من المشاركات لتحقيق رؤيتها في فتح منافذ الحوار الثقافي مع الحضارات العالمية.
وكانت قد حظيت دار النشر الاسبانية "فيربوم" بالفوز بدورة الجائزة الأولى للعام 2017 وذلك عن ترجمة ونشر كتاب (ألف ليلة وليلة) من العربية إلى الإسبانية، وهو كتاب يقع في (4 مجلدات من القطع المتوسط، ويضم كل مجلد أكثر من 500 صفحة) نقلها للعربية خلال العصر الذهبي للثقافة العربية عبد الله بن المقفع.
يشار إلى أن الجائزة انطلقت بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بهدف تشجيع الترجمات العالمية، التي تتخذ من المنجز الإنساني الفارق في أبعاده الثقافية والفكرية منطلقات قويمة ترتكز عليها في بناء حضارة الإنسان ومد جسور التواصل بين الشرق والغرب، مع سعيها لدعم النشر الجاد القادر على تأكيد دور الكلمة وتفعيل الأفكار الخلاقة القادرة على دفع المشهد الحضاري العالمي نحو التكامل المأمول.

التعليق