غياب ميسي عن الكلاسيكو يلقي بظلاله على فوز برشلونة

تم نشره في الأحد 21 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • نجم برشلونة ليونيل ميسي يتلقّى العلاج بعد إصابته أول من أمس أمام اشبيلية -(أ ف ب)

مدن- أعرب إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، عن تقبله لإصابة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وغيابه عن الملاعب لثلاثة أسابيع بسبب كسر في ذراعه اليمنى خلال مباراة الفريق أمام إشبيلية أول من أمس على ملعب "كامب نو" في الجولة التاسعة لليغا، ولكنه أكد في الوقت ذاته "امتلاك الفريق العناصر الكافية" لتعويض غيابه.
وتحدث فالفيردي خلال المؤتمر الصحفي، عقب اللقاء الذي انتهى بفوز البلاوغرانا (4-2)، عن صعوبة غياب لاعب بحجم "ليو" قبل أيام من مواجهة "كلاسيكو الأرض" يوم الأحد المقبل أمام ريال مدريد.
وقال في هذا الصدد "نتوقع النسخة الأفضل من ريال، ولكن الأسبوع طويل، وأمامنا مباراة مهمة جدا في التشامبيونز ليغ (أمام إنتر ميلان الإيطالي). على الرغم من النتائج المتذبذبة للفريق مؤخرا، إلا أنه يظل الكلاسيكو، وستكون مباراة ذات طابع خاص، بعيدا عن أي صعوبات تواجه الفريقين".
وحول إصابة ميسي، أقر المدرب الباسكي بأن "غيابه سيكون مؤثرا للغاية"، إلا أنه أبدى ثقته أيضا في باقي عناصر الفريق لتعويض هذا الغياب بأفضل طريقة ممكنة.
وأكد "الجميع يدرك ما يقدمه للفريق، وفيما يفكر فيه الخصم عندما يكون ليو (ميسي) داخل الملعب. يجب علينا التسليم بغيابه، وتقبل الأمر. بالطبع سنتأثر بغيابه، ولكن لدينا عناصر كافية لمواجهة هذا الغياب".
وبعيدا عن إصابة النجم الأرجنتيني، أثنى فالفيردي على الأداء الرائع للحارس الألماني مارك-أندريه تير شتيجن، والمهاجم الأوروجوائي لويس سواريز، مسجل الهدف الثالث (من ركلة جزاء).
وحول مباراة اليوم أمام إشبيلية، أبدى مدرب البلاوغرانا سعادته بالبداية الجيدة للاعبيه، ولكنه أقر بأن إصابة ميسي أثرت قليلا على نسق الأداء.
وأتم "عانينا قليلا من أجل قتل المباراة. كنا نواجه خصما قويا، أجبرنا على إخراج أفضل ما لدينا، هذا بالإضافة لإصابة ميسي التي زادت من صعوبة الأمور بعض الشيء. الآن عدنا للصدارة. المنافسة هذا الموسم في الليجا متكافئة للغاية".
واستعاد برسا نغمة الانتصارات بعد غياب 4 جولات متتالية، 3 تعادلات وخسارة، لينفرد بالصدارة برصيد 18 نقطة وبفارق نقطة وحيدة أمام ديبورتيفو ألافيس.
وسيغيب ميسي بالتالي عن مواجهة انتر ميلان الايطالي في الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا الأربعاء المقبل ثم ريال مدريد الأحد المقبل في الليغا.
كما سيغيب عن مباراة الرد ضد انتر في 6 تشرين الثاني (نوفمبر) ومواجهة رايو فايكانو في الدوري قبلها بثلاثة أيام.
وقال برشلونة في بيان "أكدت الفحوصات التي أجريت لليو ميسي اصابته بكسر في عظمة الساعد في يده اليمنى. سيغيب نحو ثلاثة أسابيع".
ومرر ميسي كرة حاسمة لزميله البرازيلي فيليب كوتينيو افتتح منها التسجيل (2)، قبل أن يهز أفضل لاعب في العالم خمس مرات الشباك بدوره (12)، بيد انه تعرض للاصابة بيده بعد سقوطه اثر احتكاك مع فرانكو فاسكيز (17).
وبقي على الأرض يتلوى من الألم ثم خضع لعلاج على خط الملعب قبل أن يستبدله مدربه إرنستو فالفيردي بالفرنسي عثمان ديمبيلي في الدقيقة 26.
وفي الناحية المقابلة، أكد بابلو ماتشين مدرب إشبيلية انه رغم سقوط فريقه أمام برشلونة، فإن المباراة شهدت تكافؤ في المستوى أكثر مما عكسته النتيجة.
وقال ماتشين عقب المباراة التي أقيمت الليلة قبل الماضية في إطار الجولة التاسعة من الدوري الإسباني لكرة القدم "اعتقد أننا لم نبدأ المباراة بشكل جيد ولكن كانت هناك العديد من المراحل التي لعبنا فيها جيدا. في النهاية فقط تمكنا من هز الشباك. والإحصائيات تظهر تكافؤ في المستوى لا تعكسه النتيجة".
ورغم الهزيمة وخسارة صدارة الليغا، فإن ماتشين حث لاعبيه على الاستمرار على النهج نفسه، قائلا "علينا أن نواصل العمل نفسه وعلينا أن نكون أكثر صلابة حتى لا تستقبل شباكنا الكثير من الأهداف".
وامتدح ماتشين ميسي، وقال "ميسي قدم الكثير في الوقت الذي لعب فيه. غير المباراة بالهدف الثاني. إنه أفضل لاعب في العالم".
كما أثنى على حارس "برسا" الألماني مارك أندريه تير شتيغن، واعتبره اللاعب الأكثر حسما في اللقاء.
"الكلاسيكو" يحدد مستقبل لوبيتيغي مع ريال مدريد
بات مستقبل جولين لوبيتيغي على رأس الإدارة الفنية لريال مدريد مهددا وبقوة بعد أن تجرع الفريق خسارته الثالثة هذا الموسم في الليغا، الثانية على التوالي، أمس، في عقر داره (1-2) أمام ليفانتي في الجولة التاسعة.
وحسب ما أكدت مصادر من داخل النادي الملكي في تصريحات لـ(إفي)، اجتمع فلورنتينو بيريز، رئيس النادي، مع القائد سرجيو راموس داخل غرف الملابس عقب نهاية اللقاء من أجل استعراض الموقف المتأزم للغاية الذي يعيشه الميرينغي حاليا.
وأشار المصدر إلى أن بيريز سينتظر لما بعد مواجهتي فيكتوريا بلزن التشيكي في دوري الأبطال يوم غد الثلاثاء، ثم "كلاسيكو الأرض" أمام برشلونة يوم الأحد المقبل، قبل أن يحدد المصير النهائي للوبيتيجي.
وبعدما نزل بيريز لغرف الملابس للشد من أزر اللاعبين عقب الخسارة، اجتمع رئيس النادي الملكي براموس للتحدث حول سلسلة النتائج السلبية خلال المباريات الأربع السابقة.
ولم يتذوق ريال طعم الانتصار خلال خمس مباريات متتالية، 4 في الليغا وواحدة في دوري الأبطال، بواقع 4 هزائم وتعادل.
ويعود الانتصار الأخير للفريق لـ22 أيلول (سبتمبر) الماضي عندما فاز أمام جماهيره بهدف نظيف على إسبانيول.
سيميوني: المنافسة
شرسة للغاية هذا الموسم
على صعيد متصل، أكد الأرجنتيني دييغو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، أن المنافسة هذا الموسم في الليغا "شرسة للغاية ورائعة"، وأنها "باتت أكثر تنافسية من السابق عندما كان رونالدو وميسي يحسمان البطولة".
وفرط الفريق المدريدي في فرصة الارتقاء للصدارة ولو بشكل مؤقت بتعادله خارج الديار بهدف أمام فياريال على ملعب "لا سيراميكا" أول من أمس.
وقال سيميوني أثناء المؤتمر الصحفي بعد المباراة "المنافسة هذا الموسم شرسة للغاية، بل رائعة. جميع الفرق تقاتل وتنافس، وهذا ما يجعل المسابقة أكثر تنافسية من السابق عندما كان رونالدو وميسي يحسمان البطولة".
وحول تعادل فريقه أمام فياريال، أكد الـ"تشولو" أنهم لم يتفاجؤوا بتطور أداء فياريال في الشوط الثاني الذي تمكن خلاله من إدراك التعادل بعد التأخر بهدف البرازيلي فيليبي لويس.
وأوضح "كانت مباراة صعبة، ومكثفة، أمام منافس صلب، كنا ندرك أنه لن يستسلم بعد التأخر بهدف. حاولنا تقديم مباراة قوية في الشوط الأول، وإدخال بعض التغييرات من أجل إنهاء المباراة، ولكن الأمور كانت صعبة كما هو معتاد على هذا الملعب".
وأتم "تقدمنا في النتيجة، والتغييرات منحتنا الحيوية في الأمام، ولكن أداء فياريال تطور، وهذا طبيعي لأنه يمتلك لاعبين مهاريين. لم نتفاجأ بما حدث، لأننا نعرف صعوبة المنافس والملعب أيضا".
واستمرت عقدة ملعب "لا سيراميكا" (المادريغال سابقا)، أمام رجال الأرجنتيني دييغو سيميوني، بعد أن فشل الفريق في تحقيق أي انتصار عليه للمباراة الرابعة على التوالي (3 خسارات وتعادل)، وتحديدا منذ نيسان (بريل) 2015.
وبهذا يفقد "الروخيبلانكوس" نقطتين ثمينتين كانتا كفيلتين بارتقائه للصدارة ولو بشكل مؤقت، مكتفيا بنقطة جعلت رصيده 16 في المركز الثالث مؤقتا.

التعليق