النواب يبتهجون بقرار إنهاء ‘‘التأجير‘‘ ويصدحون بالتعييش للملك

تم نشره في الأحد 21 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة -(ارشيفية)

جهاد المنسي

عمان - ضجت قاعة عاكف الفايز التي كان مجلس النواب يعقد فيها جلسته بالهتاف لجلالة الملك عبدالله الثاني (يعيش جلالة الملك) فور تلقي النواب خبر إعلان جلالته بإلغاء البند المتعلق بالباقورة والغمر في اتفاقية السلام الموقعة مع اسرائيل، ما يعني إنهاء التأجير.
وكتب جلالة الملك على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) "لطالما كانت الباقورة والغمر على رأس أولوياتنا، وقرارنا هو إنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام، انطلاقا من حرصنا على اتخاذ كل ما يلزم من أجل الأردن والأردنيين".
وكان جلالته قد قال لساسة التقاهم امس؛ إن الأردن قرر إنهاء الملحقين اللذين سمحا لإسرائيل باستخدام أراضي الباقورة والغمر، وأنه تم إعلام إسرائيل بالقرار الأردني، بإنهاء العمل بملحقي اتفاقية السلام.
وفور نقل رئيس المجلس عاطف الطراونة القرار الملكي للنواب، بدت وجوه النواب فرحة وارتفعت أصواتهم لتحية القرار الحكيم والشجاع وتثمينه، إذ اعرب الطراونة اثناء انعقاد الجلسة، عن سعادة النواب بتلك الاخبار المبهجة وتثمينه للقرار الملكي.
ولاحقا كتب الطراونة على صفحته في "تويتر" "جلالة الملك عبد الله الثاني انتصر لإرادة الأردنيين الحرة، بعدم تجديد تأجير  الباقورة والغمر"، مضيفا "السيادة الأردنية تتمثل بقيادة البلاد نحو القرار الصائب؛ جلالة الملك ينتصر لإرادة الأردنيين الحرة، ويغلق الباب أمام محاولات النيل من استقلالية قراراتنا".
بدوره؛ قال رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز ان جلالة الملك "هو الأقرب الى نبض شعبه، والحريص على مصالح الأردن والأردنيين"، مضيفا "بقرار جلالة الملك اليوم إنهاء ملحقي أراضي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام، يكون جلالته قد انتصر لمصالح الدولة الاردنية كعهده دائما، وعلى الحكومة كسلطة تنفيذية؛ المباشرة باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ قرار جلالته"، مشددا على وحدة الصف الوطني، لتمكين الاردن من مواجهة التحديات والحفاظ على أمنه واستقراره.
النائب خليل عطية، ثمن القرار الملكي؛ وقال في تصريح صادر عنه امس ان القرار "يؤكد تلمس جلالة الملك لحاجات الشعب وتطلعاته، ويؤكد دوما ان جلالته يقف دوما مع تطلعات شعبه وتمنياته".
وأضاف عطية "القرار يدلل ان الاردن حريص على سيادته الاردنية ويعمل دوما على حمايتها، لذا فانه جاء في وقته وساعته، ويحظى بدعم شعبي اردني والتفاف حول القيادة الهاشمية بقيادة الملك الشجاع".
وأصدر النائب يحيى السعود بيانا قال فيه إن جلالة الملك "كان وما يزال القلب النابض لشعبه، منتصرا لإرادة الفعاليات الشعبية والنقابية والنيابية، المطالبة بإنهاء العمل بالملحق المتعلق بمنطقتي الباقورة والغمر في معاهدة وادي عربة، قبل انتهاء المدة القانونية في 25 الشهر الحالي، لتعود المنطقتان إلى السيادة الأردنية".
واشادت النائب والناطق باسم كتلة الإصلاح النيابية ديمه طهبوب بالقرار، وقالت "هذه لحظة تاريخية ويوم فرح بالنسبة للشعب الاردني، ووفاء لدماء الشهداء الأردنيين عندما عادت الباقورة والغمر لحضن الأردن، وهذا يوم أثبت أن قرارنا أردني وسيادي، ولا نأخذ أي إملاءات من الخارج، وأن التزامنا بتحرير الأرض الأردنية هو التزام مبدئي".

التعليق