إعلان تقرير تحليلي لوضع الأطفال في الأردن الشهر المقبل

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • صورة طالبات وردت في تقرير لـ"اليونيسف" حول برنامج حاجاتي (ارشيفية)

نادين النمري

عمان- يعلن المجلس الوطني لشؤون الأسرة ومنظمة الامم المتحدة للطفولة "اليونيسف" عن تقرير "تحليل وضع الأطفال في الأردن" الشهر المقبل، وفق ما ذكر أمين عام المجلس محمد مقدادي.
وقال مقدادي لـ"الغد" امس إنه تم الانتهاء مؤخرا من المسودة النهائية للتقرير، والذي يشمل تسعة جوانب رئيسية تتعلق بحالة الأطفال في الأردن، وتشمل حقوق الطفل، الفقر، الحماية الإجتماعية، الصحة والتغذية، المياه والصرف الصحي، تنمية الطفولة المبكرة، التعليم وحماية الطفل واليافعين.
وكان أخر تقرير صدر حول تحليل حالة الأطفال في الأردن العام 2007، فيما تم تحديثه العام 2011، وفقا لمقدادي.
وحول التقرير المتوقع صدوره، بين مقدادي إن التقرير المشترك "اعتمد على الجهود التعاونية بين الوزارات المعنية والمجتمع المدني والجهات المانحة ووكالات الأمم المتحدة المتحدة".
وتابع أن التقرير "قد ركز بشكل رئيسي على تقييم التقدم المحرز في مجال حقوق الطفل في الأردن"، حيث شمل تحليل للوضع الحالي لجميع الأطفال في المملكة بمن فيهم اللاجئون وغيرهم من الفئات الضعيفة من السكان.
ولفت الى أن التقرير يساهم في تقديم البيانات والتحليل لمجالات غالبا ما تفتقر الى الأدلة ، ما يضع الأطفال في طليعة التحديات التنموية والإنسانية التي تواجه المملكة.
وبين أن التقرير تناول حالة فئات الاطفال الأكثر ضعفا كالأطفال ذوي الاعاقة، والأطفال المحرمون من الرعاية الوالدية، والأطفال في تماس مع القانون، والاطفال اللاجئين، والاطفال الفقراء.
كما يتناول التقرير في فصوله انظمة الرعاية الصحية وبرامج المطاعيم المقدمة، التعليم والطفولة المبكرة، نسب الالتحاق وجودة التعليم، عمل الأطفال، الزواج المبكر، الحماية على شبكة الأنترنت، وغيرها من الجوانب ذات التأثير على حياة الأطفال.
وبحسب احصائيات العام 2015 يقدر عدد الأطفال في الأردن بنحو 3.8 مليون طفل، أي أكثر من 40% من عدد السكان.
اما بخصوص اللاجئين، فيشكل الأطفال نحو نصف عدد اللاجئين السوريين المقيمين في الأردن، وبحسب أرقام المفوضية العليا للاجئين فإن نحو 87% من عائلات اللاجئين تعيش تحت خط الفقر، وهو الأمر الذي فرض معه ايجاد اليات تكييف سلبية للتعامل مع الاوضاع الاقتصادية، والتي أثرت سلبا على الأطفال، وأبرزها الانسحاب من المدرسة، الزواج المبكر وعمل الأطفال.

التعليق